أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - تقسيم العمل لدى ماركس 3















المزيد.....

تقسيم العمل لدى ماركس 3


طلال الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 14:25
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ميز ماركس أيضًا بين تقسيم العمل في المجتمع. تقسيم العمل في الورشة يدور حول تقسيم عمل العمال في المصنع. ولكن مثلما يمكن تقسيم عمل العمال عن عمل العمال الآخرين، يمكن تقسيم عمل المجموعات أو حتى المجتمعات عن عمل المجموعات الأخرى من العمال أو المجتمعات. ينقسم الإنتاج في المجتمع إلى فروع مختلفة، وحتى فروع فرعية، مما يعطي تقسيمًا اجتماعيًا للعمل. إنتاج الملابس، على سبيل المثال، يختلف عن الزراعة، وإنتاج الخضار يختلف عن تغليفها.

ينشأ التقسيم الاجتماعي للعمل بشكل طبيعي نتيجة الاختلافات في البيئة وبشكل عفوي من خلال تبادل المنتجات حيث يوجد تنوع لما ينتجه منتجون مستقلون. تقسيم العمل بالورشة له مصادره في القرار الهادف لمن يتحكم في عملية الإنتاج. هناك قضيتان مختلفتان. طريقة يتم بها تقسيم العمل في المجتمع، أي ماهية فروع الصناعة الموجودة؛ والأخرى هي الطريقة التي يتم بها تقسيم العمل في المصنع، أي ما يفعله العمال المنفردون. ينصب التركيز هنا بشكل أساسي على تقسيم العمل في ورشة العمل، مع الاهتمام العرضي فقط بالقضايا واسعة النطاق للتقسيم الاجتماعي للعمل.

هناك العديد من الطرق للتحدث عن تقسيم العمل، بما في ذلك من حيث صلاته الوثيقة بالاختلافات الجنسية والعرقية، ولكن من المهم أن نضع في الاعتبار أن تقسيم العمل Labor يعني تميزا في العمل Work، وأحيانًا يتم بشكل مميز بواسطة نوع مختلف من العمال. نادرًا ما استخدم ماركس تعبيرا مثل "التقسيم الجنسي للعمل"، وبالتأكيد لم يتحدث أبدًا عن تقسيم اجتماعي للعمل بمعنى تقسيم الطبقات. صحيح أن ماركس قال إن تقسيم العمل خلق انقسامات هرمية داخل الطبقة العاملة (545 و C ، 1 ، 481) ووفر وسائل للرأسماليين للحفاظ على السيطرة و على موقعهم الطبقي. لكن وسيلة الحفاظ على التقسيم الطبقي ليست هي نفسها التقسيمات الطبقية. في وقت سابق قال ماركس و (إنجلز) إن تقسيم السكان إلى طبقتين كبيرتين ... يعتمد بشكل مباشر على تقسيم العمل وعلى أدوات الإنتاج "(في الأيديولوجية الألمانية (CW، 5، 64). لكن لا يمكن أن يكون التقسيم الطبقي القائم على تقسيم العمل هو نفسه تقسيم العمل. إضافةً إلى ذلك، فإن هذه القضايا بعيدة كل البعد عن التقسيم الاجتماعي للعمل الذي تحدث عنه ماركس فقط كتقسيم العمل في المجتمع إلى فروع مختلفة. من المربك إضافة تقسيم اجتماعي للعمل على أساس الطبقة، خاصة عندما تكون هناك طرقا أكثر وضوحًا للحديث عن البنية الطبقية. من المهم تمييز التقسيمات الاجتماعية إلى طبقات من تقسيمات العمل من أجل التحقيق في الترابط بينها.

من المهم أيضا أن نتذكر أن عبارة "تقسيم العمل" يمكن تفسيرها إما كتقسيم للعمل بشكل عام أو كتقسيم خاص للعمل في فترة تاريخية واجتماعية محددة. تحدث ماركس عن التقسيمات القديمة والجديدة للعمل وتقسيمات العمل الخاصة بفترة معينة (MER، 214؛ C، 1، 619؛ C، 1، 484 وما بعد ذلك). بعد أن ناقش العمل عمومًا والعمل بأشكاله التاريخية المحددة، سيميز ماركس بوضوح بين المفاهيم العامة والمفاهيم المحددة تاريخيًا للعمل. بمجرد إسقاط مادة التعريف، يقرر المرء المسألة لصالح تقسيم العمل بشكل عام (تَرْجَمَة Ben Fowkes لرأس المال في طبعة Penguin عادة دقيقة فيما يتعلق بأداة التعريف، ولكن الترجمات الأخرى غير منتظمة ومضللة). في الواقع، تحدث ماركس عادة عن تقسيمات محددة تاريخيًا للعمل.

يتركز الجدل الحالي بخصوص تقسيم العمل حول قوى الإنتاج وعلاقات الإنتاج. يتركز الكثير من الجدل حول تفسيرات ماركس في محاولاته لتأسيس، كما يُزعم، أولوية قوى الإنتاج على علاقات الإنتاج في علاقاتها المتبادلة المحددة. من ناحية أخرى، فإن تقسيم العمل يهدد بطمس التمييز نفسه لأنه كقوة يزيد الإنتاج ولكن فقط بواسطة العلاقات بين الناس. من ناحية أخرى، يجب أن يكون هناك مفهوم ملائم لقو ة الإنتاج من أجل تطوير تفسير معقول للعلاقات السببية المتبادلة. يجادل Cohen بأن تقسيمات العمل هي علاقات مادية يجب تمييزها عن العلاقات الاجتماعية للإنتاج ولكنها لا تتطابق مع قوى الإنتاج. وكعلاقات مادية، فإنها تلعب جزءًا من الدور التوضيحي الأساسي. يصر Richard Miller على أن تقسيمات العمل هي قوى إنتاج وعلى هذا النحو يقترح فرضية بديلة. يحاول Laycock إظهار أن Cohen ليس لديه تمييز بين المادي والاجتماعي قابل للتطبيق. ما إذا كان هناك ما يكفي من التمييز بين الظواهر المادية والاجتماعية في كتابات ماركس هو سؤال أكبر مما يمكن التعامل معه هنا. ومع ذلك، يمكنني أن أبدي بعض الملاحظات ذات الصلة عند الحديث عن تقسيم العمل Labor باعتباره تقسيمًا في العمل Work، على الرغم من وجود بعض الآثار والخصائص الاجتماعية. مثل الظواهر الأخرى يمكن أن يكون له جوانب مختلفة ذات صلة بالعلاقات السببية المختلفة.

يمكننا أن نكون أكثر تحديدًا في تفسير ماركس لتقسيم العمل.

المصادر
C1: Karl Marx, Capital Volume 1, Penguin, 1976
CW: Karl Marx and Friedrich Engels. Collected Works
New York
Cohen, G. A
Karl Marx s Theory of history: A Defense
https://www.normativeorders.net/de/veranstaltungen/alleveranstaltungen/69-veranstaltungen/6410-g-a-cohen-s-karl-marx-s-theory-of-history-a-defence-40-years-on
:Richard W. Miller
Productive Forces and the Forces of Change: A Review of Gerald A. Cohen, Karl Marx s Theory of History: A Defense
https://www.jstor.org/stable/2184374?seq=1
:Henry Laycock
Critical notice
Canadian Journal of Philosophy 15 (3):553-563 (1985)
https://philpapers.org/rec/LAYCN

يتبع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,010,565,769
- تقسيم العمل لدى ماركس 2
- تقسيم العمل لدى ماركس 1
- ثمن مقاومة حكومة-عصابة وول ستريت!
- النيوليبرالية و(علم صناعة) السعادة
- دحض خرافة: اشتراكية لينين ليست صنوا لرأسمالية الدولة
- ماركس, الرأسمالية, والطبيعة البشرية
- -اللاآيديولوجية- ووهم الحرية في عصرنا!
- ربيع براغ 1968: الثورة المضادة ك-حصان طروادة- الإمبريالية
- العودة الى فريدريك انجلز!
- -نحن في السنوات الأخيرة من عمر الإمبراطورية الأمريكية-!
- لينين, شيوعيو بريمر وانتحارهم (فلسفيا وفيزياويا)!
- -ستالين ومعركة البروليتاريا من أجل الديمقراطية-
- نسوية ثورية بالضد من تشييء (مفاهيم) ماركس (2 )!
- نسوية ثورية بالضد من تشييء (مفاهيم) ماركس (1)!
- تقرير الحزب الشيوعي الصيني 2019-2020 حول الحركة الشيوعية الع ...
- استهتار الولايات المتحدة وحلفائها بالقانون الدولي
- !ديفيد هارفي ضد الثورة: إفلاس -الماركسية الأكاديمية-
- الكورونا والنيوليبرالية: الممرضة, الابن, وفوكو!
- الشعب العراقي مدان بدين كبير لجوليان أسانج
- القضاء الرأسمالي خدعة: أدلة جديدة!


المزيد.....




- المحرر السياسي لطريق الشعب: لنجنب بلدنا المزالق الخطرة
- الصين: سمعة الولايات المتحدة في مجال حماية البيئة -ملطخة في ...
- بيان حول تعديل قانون الانتخاب
- رأس المال: الفصل الخامس عشر (70)
- صدر العدد 380 من جريدة النهج الديمقراطي:اقتنوا نسختكم. كل ال ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي في رحيل الرفيق المناضل عباس يحيى جاب ...
- كيف تصبح من أغنى أغنياء العالم بثلاث طرق قذرة
- العدد 379 من جريدة النهج الديمقراطي كاملا
- احتجاجات سبتمبر.. هل هي مؤشر لانتفاضة الفقراء القادمة في مصر ...
- من وحي الاحداث 379:بهكذا يساهمون في النموذج التنموي البديل


المزيد.....

- عالم على حافة الهاوية ثورة تلوح في الأفق / التيار الماركسي الأممي
- بوب أفاكيان : التصويت في الانتخابات الأمريكيّة لن يكون كافيا ... / شادي الشماوي
- رابعاً: الفلسفة الماركسية (5-5) / غازي الصوراني
- حول جوهر الحياة / مالك ابوعليا
- موضوعات حول أزمة المناخ / التيار الماركسي الأممي
- نظام فيلفريدو باريتو السوسيولوجي / مالك ابوعليا
- تقييم نقدي لتجارب بارزة : بين الإصلاح و الثورة - الفصل الثان ... / شادي الشماوي
- ألبير كامو: عدمي ضد العدمية / مالك ابوعليا
- الثقافة والهوية والعولمة نحو دراسة منهجية لعمليات التف ... / صلاح السروى
- من وثائق الخط الثوري لمنظمة -إلى الأمام-: - ضد الأساليب الخا ... / موقع 30 عشت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - طلال الربيعي - تقسيم العمل لدى ماركس 3