أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسن مدن - أوروبا بين الخطيبي وفرانز فانون














المزيد.....

أوروبا بين الخطيبي وفرانز فانون


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6705 - 2020 / 10 / 16 - 11:04
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


وقف المفكر المغربي الراحل عبدالكبير الخطيبي حائراً أمام مقولة لفرانز فانون، مؤلف «المعذبون في الأرض» و«بشرة سوداء.. أقنعة بيضاء»، يقول فيها فانون: «أيها الرفاق، لقد انتهت اللعبة الأوروبية، ولا بد من البحث عن بديل». فيما يشبه التساؤل، قال الخطيبي ما يفهم منه: «ماذا يعني هذا؟ أنتخلى عن أوروبا؟»، وهي التي تقيم في كياننا.
والخطيبي مثل فانون، ناطق وكاتب بالفرنسية، رغم أنهما ليسا فرنسيين. نحن الذين لا نعرف اللغة الفرنسية قرأنا الخطيبي مترجماً إلى العربية. ولأهمية ما كتب تضافرت جهود كتاب عرب مرموقين في ترجمة أعماله. ومن ذلك أن كتابه الذي وردت فيه عبارات الدهشة من قول فانون: «النقد المزدوج» ترجمته إلى لغتنا لجنة تتكون من كتاب بوزن أدونيس، عبدالسلام بنعبد العالي، محمد برادة وزبيدة بو رحيل.
وعن الخطيبي قال مفكر فرنسي مرموق هو رولان بارت إنهما يهتمان بأشياء واحدة: «الصور، الحروف، العلامات»، قبل أن يضيف: «لكن الخطيبي يعلمني، في الوقت نفسه، جديداً، يخلخل معرفتي، لأنه يغير مكان هذه الأشكال كما أراها، يأخذني بعيداً عن ذاتي، إلى أرضه هو، في حين أحس كأني في الطرف الأقصى من نفسي».
لعل فرانز فانون المستفز من استلاب الملونين أمام ذوي البشرة البيضاء، الذين اقترنوا في ذهنه، كما في أذهان شعوب بكاملها في قارات كبرى بصورة المستعمر، أراد القول إنه حان وقت أن يملك الملونون، من حيث هم شعوب لهم هوياتهم وثقافاتهم القومية مصائرهم بأيديهم، وينهوا تبعيتهم بالأبيض السيد، المتعالي عليهم وعلى ما يمثلون من ثقافات وقيم.
لكن الخطيبي محق في دهشته، لا لأن ما قاله فانون خطأ، وإنما لأن مقاربة الخطيبي أتت من زاوية أخرى، فإلى أي مدى بوسع العرب أن يعلنوا القطيعة مع أوروبا الحاضرة في صحوهم ومنامهم، حتى لو لم يريدوا ذلك، محمولين على جناح العداوة التاريخية الناجمة من كون أوروبا اقترنت بصورة الاستعمار.
وما يصح على أوروبا يصح على كامل الغرب، وبالتحديد على الولايات المتحدة الأمريكية التي، وبعد أن استوى لها الأمر دولياً، أتت من الأفعال ما يضاهي ويفوق ما فعلته أوروبا، خاصة فرنسا وبريطانيا، بالعرب. فإذا كانت الأخيرة هي من رعى قيام الدولة الصهيونية على أرض فلسطين، فإن أمريكا هي من يؤمن بقاءها وتوسعها اليوم على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.
وصف الخطيبي علاقتنا بأوروبا، وبالانطلاق من عبارة فانون ذاتها، بعلاقة «الاختلاف الوحشي». وإن كان من سبيل لتحرير هذا الاختلاف من وحشيته فإنه من المتعين الفصل بين أمرين، الأول هو السياسة التي عنت الهيمنة علينا ومصادرة سيادتنا بفرض خرائط الكيانات وحدود التصرف، أما الثاني فهو الحضارة، فأوروبا ليست الاستعمار وحده. إنها، رغم ذلك، صنيعة منجز حضاري كبير في الفكر والفلسفة والعلم والحداثة والتنوير والأدب والفنون. ما يستحيل معه أن ندير الظهر لها، ليس لأننا لا نرغب في ذلك فقط، وإنما أيضاً لأننا لن نستطيع.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,080,626,186
- عمالقة أم عصر عملاق؟
- (مناعة القطيع) والأخلاق
- أطروحات حول الفكر والحرية ودور المثقف
- كيف كُتب التاريخ؟
- نحن و(نوبل)
- (أنا والجدة نينا) لأحمد الرحبي - الأنا في مرآة الآخر الروسي
- كم من - كعب أخيل - عندنا؟
- صراع دول لا حضارات
- مَن نحن؟
- المسكوت عنه في مسألة التعددية الثقافية
- كتاب يوثق تاريخ المرأة البحرينية في القرن العشرين
- المجتمع المدني بين التقديس والشيطنة
- قصص من العالم
- نحن والدولة
- المنفى الجماعي
- صلاح جاهين .. اليومي والمتخيّل
- كيف صنع جمال عبدالناصر مساري
- مرقد الطاغية
- الشجاعة المفتقدة في كتابة تاريخنا البحريني
- كائنات نجيب محفوظ


المزيد.....




- الكويت: مباحثات -مثمرة- جرت مؤخرا لحل الأزمة الخليجية.. وهذه ...
- شاهد.. وزير خارجية قطر: وحدة الخليج مهمة جدًا لأمن المنطقة
- الكويت: مباحثات -مثمرة- جرت مؤخرا لحل الأزمة الخليجية.. وهذه ...
- شاهد.. وزير خارجية قطر: وحدة الخليج مهمة جدًا لأمن المنطقة
- -بوينغ- تختبر سربا من الدرونات المزودة بالذكاء الاصطناعي
- شاهد: ندفات الثلج الأولى تتساقط على العاصمة النمساوية فيينا ...
- السودان : لجنة للتحقيق ستستمع لإفادات ضباط كبار في قمع تظاهر ...
- ماذا تعرف عن جزر -هاواي- المنسية في كندا؟
- شاهد: ندفات الثلج الأولى تتساقط على العاصمة النمساوية فيينا ...
- السودان : لجنة للتحقيق ستستمع لإفادات ضباط كبار في قمع تظاهر ...


المزيد.....

- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسن مدن - أوروبا بين الخطيبي وفرانز فانون