أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مدن - عمالقة أم عصر عملاق؟














المزيد.....

عمالقة أم عصر عملاق؟


حسن مدن

الحوار المتمدن-العدد: 6704 - 2020 / 10 / 15 - 11:20
المحور: الادب والفن
    


كلما ودعنا نجماً أو نجمة، من نجوم السينما أو المسرح العرب، نقول ما معناه: يغيب عنا شاهد آخر من «الزمن الجميل»، وأحياناً نبلغ حدّ القول إنه آخر الشهود على ذلك الزمن، ونقول الشيء نفسه عن الشعراء والأدباء والموسيقيين والمغنين الكبار الذين يغادروننا بعد رحلات طويلة ثرّية من العطاء.
وحين نستعيد أسماء رواد النهضة العرب في نهايات القرن التاسع عشر ومطالع القرن العشرين نصفهم بـ«العمالقة». وهم أهل لهذا الوصف فعلاً، فما قاموا به وتركوه من تراث هو عدّة للأجيال التي أتت بعدهم، بدليل أننا ما زلنا ننهل من هذا التراث، والأغلب أن الأجيال التالية ستفعل الشيء نفسه، فليس بوسع أي باحث جاد ومخلص ومتنور عن خريطة طريق لهذه الأمة المتعثرة في اللحظة الراهنة أن يفكر في هذا الأمر بمعزل عن إرث هؤلاء العمالقة.
على هذه الحقيقة يترتب سؤال قديم - جديد: هل أصبحت الأمة عاقراً، ولم تعد تلد «عمالقة» كأولئك الذين غادرونا؟ وهل كل ما وضعه وقام به التالون لهم هو أقل أهمية من إرثهم؟ وإذا ذهبنا إلى الإجابة بالنفي، ألن نغمط حق التالين، بما كل ما تعنيه مفردة «الغمط» من معاني النكران والجحود وحتى التعدي، فهم وإن كانوا انطلقوا من إرث «العمالقة» وساروا على خطاهم، وتمثّلوا فكرهم وهضموه، فإنهم قد يكونون تجاوزوهم في بعض الأمور، كون المعرفة عملية تراكم لا تتوقف؟
وفي هذا علينا ألا نغفل أمرين أو حقيقتين. أولاهما أن الإنسان مهما امتدّ به العمر هو إلى رحيل، وبالتالي ليس بوسعه في عمره المحدود، وإن طال، أن يغطي بالبحث كل الأمور والظواهر، وما أكثر المفكرين الذين ماتوا قبل أن يكملوا مخطوطات عظيمة انكبوا عليها، فعاجلهم القدر الذي لا مفرّ منه، فإما أن تكون قد صدرت من بعدهم ناقصة، أو ربما لم تر النور أصلاً.
أما الثانية فإن حجم الاكتشافات والإضافات في حقول المعرفة المختلفة هي إلى ازدياد، فما كان متاحاً من معارف في زمن طه حسين وسلامة موسى مثلاً، كان أقل بكثير مما بات متاحاً اليوم، فضلاً عن أن العالم نفسه شهد تبدلات عميقة في العلم والاقتصاد والسياسة والثقافة والتكنولوجيا وغيرها من حقول، فأصبحت لدى باحثي اليوم من الوقائع والمعارف ما لم يكن متاحاً لأسلافهم.
لعلنا نخلص إلى أن «عمالقة» الأمس عاشوا في زمن مختلف واعد، كان للتنوير فيه كلمته الوازنة، وهذا الزمن «العملاق» إن صحّ القول، هو الذي جعلهم عمالقة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,010,563,955
- (مناعة القطيع) والأخلاق
- أطروحات حول الفكر والحرية ودور المثقف
- كيف كُتب التاريخ؟
- نحن و(نوبل)
- (أنا والجدة نينا) لأحمد الرحبي - الأنا في مرآة الآخر الروسي
- كم من - كعب أخيل - عندنا؟
- صراع دول لا حضارات
- مَن نحن؟
- المسكوت عنه في مسألة التعددية الثقافية
- كتاب يوثق تاريخ المرأة البحرينية في القرن العشرين
- المجتمع المدني بين التقديس والشيطنة
- قصص من العالم
- نحن والدولة
- المنفى الجماعي
- صلاح جاهين .. اليومي والمتخيّل
- كيف صنع جمال عبدالناصر مساري
- مرقد الطاغية
- الشجاعة المفتقدة في كتابة تاريخنا البحريني
- كائنات نجيب محفوظ
- عبدالله العروي والخانات الثلاث


المزيد.....




- العبدي: حكومة كفاءات هي القادرة على تدبير الأزمات الحالية
- التحالف الشعبي ينعي الفنان خالد حمزة السياسي والمثقف العضوي ...
- حكايتي ...حسين الجاف: الأديب كائن حي مفرط الإحساس ينظر إلى ا ...
- كاريكاتير العدد 4793
- الخيال العلمي في العالم الإسلامي.. كيف تجاوز التحفظات وقمع ا ...
- -نتفليكس- تطلق مجموعة أفلام تحت عنوان -صنع في لبنان-
- العثماني: لا نتخذ القرارات إلا إذا كانت ضرورية وهدفنا تجاوز ...
- العثماني...هناك مفاوضات مع ثلاث شركات أخرى لتوفير لقاح ضد في ...
- جرحته وعذبته... لماذا كانت أم كلثوم دائمة الرفض لفريد الأطرش ...
- الفنانة المصرية مها أحمد تنهار باكية بسبب مرض نجلها -الغامض- ...


المزيد.....

- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن مدن - عمالقة أم عصر عملاق؟