أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي حسين - البحرين - الشعب الايراني.. يتحدّى ملالي الخميني!















المزيد.....

الشعب الايراني.. يتحدّى ملالي الخميني!


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 6701 - 2020 / 10 / 12 - 14:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ذكرت مصادر المعارضة الايرانية عن وقوع تفجير أمام المحكمة الإيرانية التي أصدرت حكم الإعدام على المصارع "نويد أفكاري".
كما ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن أفكاري أُعدم هذا الشهر بعد إدانته بقتل حارس أمن طعنا خلال احتجاجات مناهضة للحكومة في 2018، في قضية أثارت غضبا دوليا، ورفضت المحكمة العليا الإيرانية إعادة النظر في القضية أواخر أغسطس.

وفي سياق آخر قامت العائلات الايرانية بحملة "إزالة صور الخميني" من الكتب المدرسية انتقاماً لحذف صور الفتيات.

فيديو.. أقوال امرأة شجاعة من ايران حول حذف صور الفتيات من الكتب المدرسية - ترجمة محمد علي حسين:
أنتم حذفتم صور البنات، نحن نحذف صور إمامكم. "خميني خميني، عار عليك من مكرك وخداعك. أياديك ملطخة بدماء شبابنا". لا نريدكم مرة أخرى، افهموا بأننا لا نريدكم. الشعب الايراني لا يريدكم يا الملالي. قتلتم شبابنا. أريد أن أقول نحن الأمهات لن ندعكم أن تعملوا غسيل مخ لأولادنا، حتى لا يتذكرون جرائمكم. نحن لا ننسى كيف قتلتم شبابنا في نوفمبر 2019، وكيف أسقطتم الطائرة الأوكرانية. نحن دائماً وكل يوم وكل لحظة، نربي أولادنا من أجل أن يقضوا على عصاباتكم في يوم من الأيام. وهذه كتب أطفالنا في هذه الأيام، كلنا جميعاً نمزق هذه الصور. نحن لا نحتاج إلى صور خامنئي وخميني في كتب أطفالنا المدرسية.
والجميع يعلم بأن لا أحد يؤيدكم. لا مكان لكم بعد اليوم.
https://www.youtube.com/watch?v=wwi5RRvgP28

فيديو مشترك مرسل الى برنامج "گزارشگر" (مراسل) في قناة "من وتو" في بريطانيا، من ثلاث عائلات ايرانية:
1- اريد ان امزق هذه الصور من اجل ابنتي وفتيات ايران العزيزة. 2- نحن ننضم الى حملة ازالة هذه الصور ونتمنى ان لا نراها في المستقبل. 3- انني اعلن لكم عن قيامي على ازالة هذه الصور القذرة!
ترجمة محمد علي حسين
https://www.youtube.com/watch?v=7h1Mv-R4uKU
**********

إزالة فتيات من غلاف كتاب بإيران.. ومغردون: "خطوة داعشية"

لم يعد الغلاف يحتوي على صور فتيات يرتدين الزي المدرسي

أثار قيام وزارة التربية الإيرانية بإزالة صور فتيات صغيرات في رسوم توضيحية من الغلاف الأمامي لكتاب الرياضيات للصف الثالث الابتدائي، جدلا واسعا داخل إيران.
ووصف عشرات المغردين ومستخدمي مواقع التواصل الإيرانيين الخطوة بـ"الداعشية"، وطالبوا بإقالة وزير التربية.
ولوحظ رسم غلاف الكتاب بطبعته الجديدة مختلفًا عن الأعوام السابقة، مع إعادة فتح المدارس في إيران بعد إغلاق دام شهورًا بسبب جائحة فيروس كورونا.
وكان الرسم التوضيحي في النسخة السابقة يظهر ثلاثة أولاد وفتاتين يلعبون مع بعضهم بعضا تحت شجرة، لكن هذا العام بقي الأولاد الثلاثة فقط على الغلاف وتم حذف الفتاتين.
هذا وعبرت الرسامة نسيم بهاري، التي رسمت النسخة الأصلية للغلاف، في منشور على حسابها عبر "انستغرام" عن استيائها من قيام وزارة التربية الإيرانية بهذه الخطوة.
وقالت بهاري: "رسمت هذا الرسم عام 2012 لكتاب الرياضيات للصف الثالث. إنه أمر لا يصدق بالنسبة لي. إنهم يتلاعبون بالرسم ببساطة ويحذفون الفتيات".
ووفقًا لبهاري، تم تغيير الرسم التوضيحي لأن إحدى الفتيات بدت كما لو أنها تمد يدها لمصافحة أحد الصبية، فيما يبدو كسبب دفع الوزارة إلى التلاعب بالرسم.
وكتبت إحدى المغردات الإيرانيات عبر "تويتر" أن "وزارة التربية الإيرانية حذفت صورة الفتيات من غلاف كتاب الرياضيات للصف الثالث! فقط للتذكير بأن عالمة الرياضيات الإيرانية مريم ميرزاخاني كانت أول امرأة في العالم تحصل على أعلى جائزة في الرياضيات! يمكنكم حذف صور النساء ولكن لن تستطيعوا منع نجاحهن".
وعقب موجة الانتقادات، أوضحت وزارة التربية والتعليم الإيرانية، أن الفتيات تمت إزالتهن من الرسم من كتب الرياضيات للصف الثالث لهذا العام لأسباب "فنية وجمالية ونفسية، ولأن الغلاف الأمامي كان "مزدحما"، في محاولة لتهدئة غضب الشارع وأولياء التلاميذ.
نسخة جديدة من كتاب الرياضيات للصف الثالث لم تعد تحتوي على صور فتيات يرتدين الزي المدرسي على الغلاف. في غضون ذلك، ظلت صورة تلاميذ المدارس كما هي على غلاف الكتاب المدرسي المنشور حديثًا للعام الدراسي الإيراني الجديد.
وقال مستخدمو مواقع التواصل إن حذف رسم فتيات تتراوح أعمارهن بين ثماني وتسع سنوات بسبب وجودهن مع ثلاثة أولاد يلعبون تحت شجرة، خطوة تدل على مدى "كراهية النساء" و"التمييز بين الجنسين" لدى مسؤولي النظام الديني في إيران.
**********

قدياني: خامنئي مسؤول عن جريمة إعدام افكاري

وصف الناشط السياسي المعارض أبو الفضل قدياني، إعدام نويد أفكاري بأنه "جريمة انتقامية وقاسية" وكتب أن خامنئي هو الجاني الرئيسي. كما طلب مصطفى تاج زاده إيضاحًا من رئيس القضاء بسبب الغموض المنتشر في هذه القضية.
وفي بيان مقتضب ، وصف نويد أفكاري ، ناشط سياسي ينتقد النظام في إيران ، إعدام المصارع البالغ من العمر 27 عامًا بأنه "غير قانوني وانتقامي وقاسي" و "جريمة شنيعة". وألقى الغدياني باللوم على "الجاني الرئيسي" في الجريمة ، وهو علي خامنئي ، زعيم الجمهورية الإسلامية ، الذي قال إنه يجب أن يكون "مسؤولاً".
كتب قدياني: "إن إعدام البطاقة السوداء في القضية أكثر سوادًا من الديكتاتورية السوداء لإيران اليوم ، علي خامنئي وعملائه القمعيين.
ووصف السيد قدياني الدافع وراء إعدام نويد أفكاري بأنه ترهيب للشعب أو استراتيجية "النصر بالعرب" من قبل النظام وكتب: "المنفذون الحقيقيون هم أولئك الذين فقدوا قوة العقل وفكروا خوفًا من انتفاضة الشعب ضدهم".
قبل إعدام نويد أفكاري ، طالب أبو الفضل قدياني ، مثل العديد من الشخصيات والمؤسسات الرياضية والناشطين الثقافيين والسياسيين داخل إيران وخارجها ، بإلغاء حكم الإعدام الصادر بحق المصارع. وكتب قدياني: "لقد ذكروا أنهم أجبروا على الإدلاء باعترافات كاذبة ضد أنفسهم تحت التعذيب. التعذيب في الأساس جريمة ، والحصول على اعتراف كاذب تحت التعذيب الجنائي ذو شقين. وأضاف أن "عقد محاكمات سرية وغياب هيئة محلفين منتخبة من قبل الشعب ومنع تواجد محام معين يعد مخالفًا للقانون ويعتبر عملًا إجراميًا".


تاج زاده: الرأي العام ينتظر توضيحات من القضاء
من جهة أخرى ، كتب الناشط السياسي مصطفى تاجزاده ، يوم الثلاثاء 15 سبتمبر ، رسالة مفتوحة ، يطلب فيها من رئيس القضاء ، إبراهيم رئيسي ، شرح الغموض الذي أثير في قضية نافيد أفكاري من قبل أحد محاميه.
في رسالته ، أشار تاج زاده إلى أجزاء من الغموض الذي أثاره بابك باكونيا ، المحامي وأحد محامي نويد ، في مقابلة مع موقع إمتداد الإخباري.
قال بابك باكونيا في هذه المقابلة:
"اعتقدنا أنه بالنظر إلى القضيتين المفتوحتين اللتين لم يرفعهما نويد أفكاري واستيزاني بعد ، سيكون لدينا الوقت لطلب إعادة المحاكمة في قضيته وإعادة فتح القضية ، ومع الأدلة المتوفرة لدينا ، يمكننا منع الانتقام. "دعونا نقبض عليه".
واضاف ان "احد الشهود عاد من شهادته في هذه القضية. قال شاهد آخر إنني رأيت نويد أفكاري للمرة الأولى في المحكمة. "لقد رأيت أيضًا نظرية الطب الشرعي ، حيث كانت هناك قضايا أخرى أيضًا".
"حتى إذا تم الانتهاء من الحكم ولم تكن هناك قضية مفتوحة ، فإن اللوائح ، بما في ذلك تنفيذ عقوبة القصاص التي أقرها رئيس السلطة القضائية ، تنص على الشروط التي بدونها يُلغى تنفيذ العقوبة. كان يجب إخطار المحامي المدان على الفور. أو قيل للمحكوم عليه أن له الحق في مقابلة أي شخص آخر مرة. وبطبيعة الحال ، فإن أي محكوم عليه في هذه الحالة يفضل زيارة عائلته للمرة الأخيرة. "لسوء الحظ ، لم يتم ملاحظة أي من هذا".
واضاف "لسوء الحظ ، لم يتم أخذ هذه القضية في الاعتبار ، خلافا للإجراء الذي تم محاولة منعه في الأساس لمنع الانتقام في شهر محرم". "حتى قبل أيام قليلة من تنفيذ الحكم ، عندما يتم عادة نقل المتهم إلى الحبس الانفرادي ، لم يتم ملاحظة هذه المسألة ضده".

رابط صورة الكتاب التعليمي الإيراني الجديد، والصورة على اليسار بعد حذف البنات
https://www.skynewsarabia.com/world/1375504-%D8%AD%D8%B0%D9%81-%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D9%8A-%D9%8A%D8%BA%D8%B6%D8%A8-%D8%A7%D9%95%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86



#محمد_علي_حسين_-_البحرين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تغطية واسعة النطاق لوفاة الأسطورة شجريان في وسائل الإعلام ال ...
- وفاة الفنان الايراني.. الذي هزّ عرش عصابات الملالي!
- هجرة جلال الدين الرومي الأبدية.. من بلخ إلى قونية
- خامنئي وروحاني ورئيسي.. مثلث النهب والقمع والقتل!
- حكاية الطرزان.. من الثلاثينات إلى القرن ال21
- كورونا يكشف أكاذيب ومراوغات قادة نظام ولاية الفقيه/2
- كورونا يكشف أكاذيب ومراوغات قادة نظام ولاية الفقيه!
- فلاسفة وكتاب وفنانون أضاءوا العالم بعبقريتهم وماتوا فقراء!
- عمر الخيام يجمع الفنان عليرضا قرباني مع الفنانة درصاف الحمدا ...
- بين مطاردة عملاء ولاية الفقيه.. ومقاطعة المعارضة البحرينية ا ...
- كورونا يدمر ورود غزة وايران.. يا ورد من يشتريك
- المرأة الليبية الشجاعة التي تحدت قوات اردوغان والسراج!
- حكاية المعزة المصرية والقرد الايراني.. وذكريات الماضي الجميل
- الكوادر الحزبية التي خانت الحزب والرفاق!
- أضرار تدخين الشيشة أضعاف السيجارة
- جريمة إسقاط الطائرة الأوكرانية.. القتلة أحرار ومعاقبة المحتج ...
- أطباء وممرضون ضحّوا من أجل إنقاذ مرضى كورونا
- الذكرى ال14 لمقتل أيقونة الحركة الطلابية الإيرانية اكبر محمد ...
- روحاني يكشف حجم كارثة -كورونا-.. بعد خراب البصرة!
- هل تنبأ ابن سينا بفيروس كورونا قبل 10 قرون؟


المزيد.....




- تفاعل على فيديو لحظة إعلان قائد الحرس الثوري الإيراني بدء ال ...
- بوريل: أوروبا ستدفع ثمنا باهضا في علاقاتها مع الدول العربية ...
- كيربي: لا اتصالات أمريكية مع روسيا حول الهجوم الإيراني على إ ...
- علاء مبارك يعلق على هجوم إيران على إسرائيل
- خبير يقرأ غاية إيران الأساسية من هجومها على إسرائيل
- دون نتيجة أو قرار.. مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة طارئة بشأن ا ...
- من الألواح إلى البطاريات.. الصين تغزو أسواق الطاقة الخضراء
- حريق مقر القذافي و-البراري- الليبية!
- القبض على عنصر بالبحرية الأمريكية بتهمة سرقة مجوهرات تزيد قي ...
- الصفدي: إلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل لن يخدمنا وهي -مصدر ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي حسين - البحرين - الشعب الايراني.. يتحدّى ملالي الخميني!