أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي حسين - البحرين - عمر الخيام يجمع الفنان عليرضا قرباني مع الفنانة درصاف الحمداني














المزيد.....

عمر الخيام يجمع الفنان عليرضا قرباني مع الفنانة درصاف الحمداني


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 6675 - 2020 / 9 / 13 - 10:58
المحور: الادب والفن
    


مشروع موسيقي مشترك أداء الفنانة درصاف الحمداني والفنان عليرضا قرباني

مقاطع من أجمل ما غنّت المطربة التونسية درصاف الحمداني في حفل "نشوة" – مهرجان أكثر من صوت – 2011" في مقتطفات من رباعيات عمر الخيّام في حفل تكريمه، بمشاركة الفنان الإيراني القدير عليرضا قرباني

خيّام طب إن نلت نشوة قرقف .. وحباك ورديّ الخدود وصالا
إن كان عاقبة الوجود هي الفناء .. فافرض فناك وعش سعيداً بالاً

ولكم شربت الرّاح حتّى إن أغب .. في الرّمس ضاع من التراب عبيرها
أو مرّ مخمور على قبري أنتشأ .. منها وأفقده النهى تأثيرها

دعى للصبوح مليك النهار .. ولاح سنا الفجر فوق السطوح

ونادى منادي الألى بكروا .. ألا فاشربوا حان وقت الصبوح

كان هذا الكوز مثلي عاشقاً .. والها في صدغ ظبي أغيد
وأرى عروته كانت يدا .. طوّقت جيد حبيب أجيد

ما أسرع ما يسير ركب العمر .. قم فاغنم لحظة النهار البشر
دع هم غد لمن يهمون به .. والليل سينقضي فجئ بالخمر

ما نفع الدّهر مجيئي ولا .. يزيده شأنا رحيلي غدا
ما سمعت أذناي من قائل .. ما نفع ذا العيش وجدوى الرّدى

يا صاحب الدل هذا الفجر لاح فقم .. وغنّ واشرب واطفئ حرقة الكبد

فمن تراهم هنا لن يلبثوا أمدا .. ولن يعود من الماضين من أحد

عليرضا قربانى، (4 فبراير 1972) هو مغني إيراني يقدم أغاني تقليدية، بدأ دراسة الأداء الصوتي في سن الثانية عشرة، بدأ بتلاوة القرآن، وعندما بلغ 27 عام كان مغني في الأوركسترا الوطنية بإيران، اشتهر بتقديم الأشكال التقليدية من الموسيقى الإيرانية كالرديف والتصنيف مغنيا بأشعار قديمة مثل قصائد جلال الدين الرومي ورباعيات الخيام وغيرهما. يعتبر من أشهر المغنيين الإيرانيين وتتميز أعماله بالتنوع والمزج بين أشكال وثقافات فنية عديدة حيث قدم العديد من الأعمال المشتركة مع فنانين من بلدان مختلفة كفرنسا والهند ومالي كما أصدر ألبوم مشترك بينه وبين المغنية التونسية درصاف الحمداني بإسم "النشوة" الذي يعتمد على نصوص رباعيات الخيام ويمزج الألبوم بين اللغتين العربية والفارسية، وقد أُصدر له حتى الآن 19 ألبوم متوفرة في إيران وفي أوروبا ومنشورة على أغلب المتاجر الإلكترونية. في عام 2000 بدأ أولى جولاته لإقامة حفلات خارج إيران والمنطقة بصحبة الموسيقار فرهاد فخرالدیني والأوركسترا الوطنية الإيرانية لينتقل بعدها إلى العالمية

درصاف الحمداني مطربة تونسية، ولدت بتونس في 6 يونيو 1975، باحثة في علوم الموسيقى ومطربة غنت التراث التونسي والفن العربي الأصيل في مناسبات عديدة في تونس وخارجها (مصر،إسبانيا،فرنسا،اليونان، هولندا، كندا، لبنان وغيرها)


درصاف الحمداني
نشأتها
منذ سن مبكر، اكتشف درصاف حبها للموسيقى وموهبتها وامتلاكها لصوت قوي، لكونها طفلة ذكية قامت درصاف بتمرين نفسها بجدية لتطوير موهبتها من أجل اتخاذ كل الفرص للنجاح بفضل جدته تمكنت درصاف من تحقيق الأفضل في الغناءالشعبي, وبمساعده والدها وهو مغرم جدا بالموسيقي وعازف الكمان وهو يقوم بارشادها و تشجيعها علي تقديم الأفضل وتمكنت درصاف من جذب انتباه اعظم المؤلفين الموسيقيين التونسيين في حين لا يزال عمرها صغير جداوبعد تخرجها من الأكاديمية الموسيقية في تونس بدات دورة الأكاديمية في شهرة المعهد العالي للعلم الموسيقى من تونس.

رباعيات عمر الخيام في دويتو درصاف الحمداني وعليرضا قرباني
https://www.youtube.com/watch?v=azGh07lBAIg






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين مطاردة عملاء ولاية الفقيه.. ومقاطعة المعارضة البحرينية ا ...
- كورونا يدمر ورود غزة وايران.. يا ورد من يشتريك
- المرأة الليبية الشجاعة التي تحدت قوات اردوغان والسراج!
- حكاية المعزة المصرية والقرد الايراني.. وذكريات الماضي الجميل
- الكوادر الحزبية التي خانت الحزب والرفاق!
- أضرار تدخين الشيشة أضعاف السيجارة
- جريمة إسقاط الطائرة الأوكرانية.. القتلة أحرار ومعاقبة المحتج ...
- أطباء وممرضون ضحّوا من أجل إنقاذ مرضى كورونا
- الذكرى ال14 لمقتل أيقونة الحركة الطلابية الإيرانية اكبر محمد ...
- روحاني يكشف حجم كارثة -كورونا-.. بعد خراب البصرة!
- هل تنبأ ابن سينا بفيروس كورونا قبل 10 قرون؟
- زعماء نظام الملالي في مرمى نيران صديقة!
- المشروبات الغازية خليط من السم والعسل
- توقفوا عن التدخين ومارسوا الرياضة
- جنون التلفون!
- اتحاد الكرة السعودي خذل عشاق الكرة السعودية


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علي حسين - البحرين - عمر الخيام يجمع الفنان عليرضا قرباني مع الفنانة درصاف الحمداني