أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد علي حسين - البحرين - جنون التلفون!















المزيد.....

جنون التلفون!


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 5359 - 2016 / 12 / 2 - 11:13
المحور: المجتمع المدني
    


في مطلع الستينيات من القرن الماضي قال لنا مدرسنا البريطاني في مدرسة شركة نفط البحرين (بابكو) بأنه يكره التلفزيون.. وعندما سألناه عن سبب كرهه للتلفزيون، قال بأن الضيوف الذين يأتون إلى منزلنا، وبدلاً من التحدث مع بعضهم البعض ينشغلون مع مشاهدة التلفزيون. بعد قراءتي الموضوع التالي في أحد المواقع الإلكترونية تيقنت بأن المدرس الانكليزي كان صادقاً في أقواله.

الأصدقاء يجلسون مع بعضهم البعض في الديوانية أو على المقهى وكل واحد منهم في واد ولا يتبادلون الحديث إلا قليلاً، والآباء والأبناء قد يجتمعون على مائدة واحدة وعلى الرغم من ذلك كل واحد من أفراد الأسرة منشغل بجهازه أو هاتفه الذكي حتى أثناء تناول الطعام، أصبح الأب والأم منشغلين عن أبنائهما، وقل تواصل الأصدقاء مع بعضهم البعض حتى لو كانوا يجلسون سوياً.. قل التزاور وأصبح التواصل إلكترونيا.
ً
إفراط وإسراف وصل إلى حد الإدمان لاستخدام تلك الأجهزة الإلكترونية من الحواسيب بأنواعها علاوة على الهواتف الذكية وغيرها، حيث جعلت تلك الأجهزة الأبناء والفتيات بل وكل أفراد الأسرة في حالة من العزلة الاجتماعية.. لقد أكد ذلك عدد من الآباء والأمهات لافتين إلى أن تلك الأجهزة قد تدمر الأسرة وقد تشتت شملها وتفرق جمعها.

على الرغم من الفوائد العظيمة للأجهزة الإلكترونية مثل الحواسيب بأنواعها وأجهزة الهواتف الذكية التي انتشرت بشكل رهيب هذه الأيام في مجتمعنا إلا أنها أفقدت روح التواصل بين أفراد المجتمع على الرغم من أنها تعتبر أداة للتواصل الاجتماعي من خلال الدخول على مواقع الفيس بوك أو التويتر أو استخدام برامج الواتس أب وغيرها.

إن هذه الأجهزة التكنولوجية الحديثة تجعل كل من يستخدمها مدمناً لها، فتجد الأبناء المراهقين يقضون ساعات طويلة ليلاً ونهاراً في استخدام تلك الأجهزة من خلال الدخول على الانترنت، ويعتقد أن الانترنت يعد سبباً أساسياً لإدمان الأبناء استخدام تلك الأجهزة.

قبل ظهور تلك الأجهزة كان الناس يتواصلون ويتزاورون ويلتقون مع بعضهم البعض في الديوانيات وتجدهم يسألون عن أحوال بعضهم البعض ويتناقشون في مختلف الأمور والقضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والرياضية، أما الآن تجد الشباب يجتمعون في الديوانية ويسلمون على بعضهم البعض وبعدها بفترة غير قليلة تجد كل شخص فيهم منشغلاً بجهاز الآيفون أو اللابتوب أو الآي باد أو غيرها، ويمكثون بالساعات ونادراً يتبادلون أطراف الحديث مع بعضهم البعض، لقد جعلت تلك الأجهزة الشباب داخل الديوانية منعزلين عن بعضهم البعض على الرغم من أنهم مجتمعون داخل الديوانية، إنه تناقض رهيب، وتلك هي أضرار التكنولوجيا التي أثرت سلبياً على أفراد المجتمع كباراً وصغاراً وقد يصابون بأمراض نفسية ويصابون بحالات من العزلة المرضية.

خطر الهاتف النقال:

خلصت دراسة واسعة النطاق إلى أن الهواتف الجوالة يمكن أن تؤثر على صحة الأشخاص الذين يستخدمونها، ويشير البحث الجديد الذي أجراه علماء فنلنديون إلى أن الأمواج الكهرومغناطيسية المنبعثة من أجهزة الهواتف الخلوية تؤذي الخلايا في الغشاء الحيوي الذي يحمي الدماغ من السموم، والدراسة الفنلندية التي استمرت عامين هي أول دراسة تظهر أن أمواج الهاتف الجوال الميكرويفية يمكن أن تلحق الضرر بالأنسجة البشرية.
كما حذر مخترع رقائق الهاتف المحمول عالم الكيمياء الألماني فرايد لهايم فولنورست من مخاطر ترك أجهزة الموبايل مفتوحة في غرف النوم على الدماغ البشري وقال في لقاء خاص في ميونخ أن إبقاء تلك الأجهزة ( الهاتف المحمول) أو أية أجهزة إرسال أو استقبال فضائي في غرف النوم يسبب حالة من الأرق والقلق وانعدام النوم وتلف في الدماغ مما يؤدي على المدى الطويل إلى تدمير جهاز المناعة في الجسم.
لا شك في أن تأثير الهاتف المحمول على الأطفال أكثر وضوحاً وأوسع ضرراً من تأثيره على الكبار، فالطفل في عمر السنة يمتص ضعف كمية الإشعاع الصادر من الجوال، والطفل في عمر الخمس سنوات يمتص 60% أكثر من امتصاص الكبار. ووفقاً لدراسة أجريت عام 1996 في جامعة يوتا بالولايات المتحدة الأميركية، لوحظ أن الإشعاع الصادر من الجوال يتم امتصاصه من قبل أدمغة الأطفال بأربعة أضعاف سرعة امتصاصه من الكبار، وبذلك فإن تأثير هذه الأشعة يمتد إلى ما هو أعمق من الأذنين.

مشاهد غريبة وخطيرة حول استخدام الهواتف النقالة:

حينما كنت أنتظر دوري في المركز الصحي للدخول على الطبيب، شاهدت زوجين مع ابنهما الصغير، وكانا مشغولان بالبحث في الواتس أب لنحو 30 دقيقة دون أن يتحدثا مع بعضهما البعض وحتى مع ابنهما الصغير. ورأيت شخص آخر يتحدث في الهاتف النقال وهو يعبر الشارع الرئيسي المزدحم، فمشيت خلفه وعندما اقتربت منه قلت له يا أخي بتحدثك في الجوال وأنت تعبر الشارع ممكن أن تعرض نفسك لحادث. شكرني وابتسم.

ومن الحالات الاستثنائية الخطيرة التي لفتت انتباهي كانت لشخص يسوق سيارته عكس اتجاه السير وفي سكة ضيقة وكان يحمل طفلاً صغيراً بين صدره ومقود السيارة و يتحدث في الهاتف. قلت له يا عزيزي أنت بفعلتك هذه تعرض حياة الطفل للخطر، وقد تعاقب بثلاث مخالفات مرورية كذلك. ورأيت شخص آخر يتحدث في الجوال وهو يحاول توقيف سيارته في موقف السيارات. بعد نزوله من السيارة وبدأ بالمشي وهو يتحدث في الجوال، أديت التحية وقلت له أظن بأننا صرنا مدمني الهواتف النقالة، قال يا ليت، صرنا عبيد التلفون!؟. كما نشاهد بعض النساء المبرقعات يسقن الميني باص لتوصيل الأطفال إلى المدرسة وهن يتحدثن في التلفون ويمسكن المقود بيد واحدة ويعرضن حياة الأطفال للخطر!؟. علماً بأننا نقرأ ونسمع كثيراً عن حوادث بليغة بسبب التحدث في التلفون أو كتابة مسج أثناء قيادة السيارة.

يا ترى كم مليار دولار تجني شركات صناعة الهواتف النقالة وشركات الاتصالات من وراء بيع الهواتف والمكالمات في أنحاء العالم خلال دقيقة واحدة؟. فعلا شغف امتلاك الهاتف الذكي أو الآيفون.. تطوّر ووصل إلى حد الجنون!؟.

----------

أقدم للقراء الأعزاء شهادتين على موضوعي "جنون التلفون" من العربية نت وصحيفة الوسط البحرينية:

العربية نت
العقوبة بالسجن والغرامة لإعادة نشر الرسائل المسيئة
يشمل إعادة إرسال الرسائل في مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها

أكد مختصون قانونيون أن عقوبة الإساءة أو الإهانة أو القذف في مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها تصل إلى السجن لمدة خمس سنوات والغرامة المالية التي تصل إلى ثلاثة ملايين ريال في حال توفر القصد الجنائي، مبينين أن ذلك يشمل إعادة إرسال الرسائل أو تخزينها في الجهاز الخاص.
وفي هذا الصدد، نقلت صحيفة "الجزيرة" عن المحامي الدكتور عوض العساف، وهو نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات سابقا، قوله إن نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية ينص على إيقاع عقوبة السجن بمدة لا تزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تزيد على ثلاثة ملايين ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين، لكل شخص يقوم بإعادة إرسال رسائل عن طريق الهاتف الجوال وأجهزته الذكية "بلاك بيري، واتس أب"، من شأنها المساس بحرمة الحياة الخاصة أو الآداب العامة أو القيم الدينية أو النظام العام أو حرمة الحياة الخاصة للأشخاص كسبهم أو قذفهم أو إهانتهم أو الاستهزاء بهم، أو إعدادها أو تخزينها عن طريق الشبكة المعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب الآلي، مشددا على توفر القصد الجنائي العام.
----------

الواتس أب"... يحوّل "خرّابة البيوت" إلى "خراب البيوت"
من كلام الناس... يُطلقُ النساء على الزوجة الثانية لقب "خرّابَة البيوت"، وقد يُطلَق ذلك على من تسبّبت في زواج الرجل من الزوجة الثانية.
هذا المصطلح تحوَّل اليوم إلى "خرّاب البيوت" ليحمله "الواتس أب"، الذي أضحى مُتّهَماً بتخريب البيوت من خلال ما يشهده من علاقات مشبوهة بين رجال ونساء، فضلاً عن تسهيله لتواصل الرجل مع المرأة لتكون زوجته الثانية دون الحاجة إلى وسيطة (خرّابة البيوت).
يُضاف إليه أن الزوجين ينشغلان كثيراً عن الأسرة وعن بعضهما البعض بـ "الواتس أب"؛ ما يجعله مُتّهَماً أوّلَ بـ "خراب البيوت".






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتحاد الكرة السعودي خذل عشاق الكرة السعودية


المزيد.....




- -العفو الدولية- تتهم إسرائيل باستخدام -القوة الوحشية- ضد الف ...
- خرازي: حرب اللقاحات فضحت القوى المتشدقة بحقوق الانسان
- قطر تتمنى وقوف العرب صفا واحدا لمواجهة -جرائم الحرب الإسرائي ...
- الجامعة العربية تطلب التحقيق بجرائم الحرب الإسرائيلية ضد الف ...
- عشرات المهاجرين يصلون إلى مالطا بعد إنقاذهم من عرض البحر
- إيطاليا: وصول المئات من المهاجرين إلى سواحل جزيرة لامبادوزا ...
- التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطي ...
- منظمات حقوقية تدعو لمقاطعة معرض أبوظبي الدولي للكتاب ورفض جو ...
- -هيومن رايتس-: وحشية الاحتلال بحق الفلسطينيين ناجمة عن إفلات ...
- مكتب رئيس الحكومة الإيطالية: لسنا بصدد اقتراح دفع أموال لليب ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد علي حسين - البحرين - جنون التلفون!