أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - واحة الإحساء ...














المزيد.....

واحة الإحساء ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6698 - 2020 / 10 / 9 - 22:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ أعتقد البعض أن رؤية السعودية للتنمية سقطت في غمرة صمت مطبق ، إلا أن العالم إستفاقَ على خبر عالمي يتعلق بالأمن الغذائي ، لقد دخلت واحة الاحساء في المملكة العربية السعودية موسوعة غينيس كأكبر واحة تحتضن 2,5 مليون نخلة و ب280 بئر ارتوازي ، وبالتالي إذا كانت النخلة الواحدة تُثمر في السنة الوحدة عدة مرات ، فإن المملكة العربية السعودية وحسب تعداد سكانها البالغ 33 مليون إنسان ، باتت لديها اكتفاء غذائي فقط من التمور بالإضافة إلى النشاطات المكثف في مجالات أخرى ، لأن حسب التصنيفات العمرية ، يعتبر من الثمار المعمر ، تمتد حياتها لأكثر من 150 عام ، ولأن ايضاً العرب قالت قديماً بأن النخلة لها 360 فائدة ، ليس فقط من الناحية الغذائية ، بل هناك الكثير ما يمكن الاستفادة منه ، كصناعة الخيط وغيره ، وقد اهتمت الولايات المتحدة الأمريكية في أوائل القرن الماضي بزراعة النخيل وبالأخص بمدينتين كاليفورينا وأريزونا كمناطق حارة ، أغلبها كان مصدرها من العراق ، وبالتالي هذا يفسر لماذا قالت العرب يوماً ما ، بأن قدم النخلة في الماء ورأسها في النار ، لأنها تعيش بين الماء والشمس ، جذورها تحتاج إلى ماء وثمارها لا تحتمل المطر أو الثلوج .

بالفعل ، هناك أشخاص قد أنعم الله عليهم بأشياء غريزية كالمعرفة ، لم تتمكن الدول معرفتها ، قد يكون من أجمل ما قيل ذلك الوصف الذي تركه أعرابي عن وصفه لماله ، النخل حِملها غذاء ، وسعفها ضياء وجذعها بناء وكربها صلاء ( العسف إذا يبس) وليفها رشاء ( غلظت ) وخوصها وعاء ( انفتحت ) وقروها إناء ( قدح ) ، وبالتالي عندما تقوم السعودية بتأمين مواطنيها بالأمن الغذائي ، كأنها تعمل بالآية القرأنية التى دعت السيدة مريم بنت عمران بالحركة رغم واقعة الولادة ، ( وهزي إليك بجذع النخلة تُساقط عليك رطباً جنياً ) ، أي أن الدعوة لم تكتمل إلا بالاهتزاز ، وعلى هذا الحد كان قد ذهب إليه الشاعر المخضرم في حديثه عن التعقل والتوكل( ألم ترى أن الله أوحى لمريم / وهزي إليك الجذع يُساقط الرطب ولو شاء أن تجنيه من غير هز / جنته لكن كل شيء له سببُ) .

تحتاج الدول العربية إلى إنتاجات فعلية ، ليس مجرد إعادة تدوير المستهلك واجترار المجتر أو تقديم مسكنات وقتية ، عندما ينتهي المخدر يعود الوجع ، فدولة مثل لبنان ، فهمت للأسف من الهز ، هو هز الخصر ، وبالتالي كانت النتيجة ، غناء صاحبة الخصر وإفقار الشعب ، بل الدولة بكاملها معرضة إلى الاستباحة بعد ما غرقت في الدين الخارجي ، إذن دراسة الدروس الحية ، هو من أجل قراءة العقد القائم ، كشرط وحيد للخروج من أعتاب حماقات شتى غفيرة ، وأولها أن يبدأ الجميع بإطفاء الحرائق المشتعلة وليس احراق ما تبقى من أمل قادم من الجنة . والسلام






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أخطاء من الصعب تصحيحها ...
- الرئيس ترمب والعالم ...
- وكالة سي آي أيه CIA نقلت البشرية بخفة من التملك الطبيعي إلى ...
- أنه يحدث كل يوم ...
- ماذا يحتاج الأردن في ظل محيط يغلي غلي ...
- الاعتماد على قصور الناس للإدراك ، من حرق سوريا ...
- موليير الفرنسي وموليير العربي ابن البلد ...
- تونس فرصة العرب في التجديد ...
- لبنان في العناية الفائقة ...
- بروكرست والأسد ...
- قتلة الجزائر / ثوريون ووطنين لكنهم مضطربون نفسياً ...
- نعم للصلح ولا للتفاوض ونعم للاعتراف ...
- الحرب القادمة مِّن يصهر مِّن / كان الصلح مع إسرائيل من أجل ا ...
- ثقافة الاستخفاف وثقافة الاحتطاب ...
- الحدثان الأهم في انفجار لبنان ...
- بين فيروز قاتل جدنا وفيروز أيقونتنا ...
- قصيدة الاستسلام / بين خيمتنا وخيبتنا ...
- الثنائية من أصول التكوين يا نصرالله ...
- إلى الرئيس السيسي رئيس الجمهورية ...
- في أي حادث سير ، مرتكب الحادث يتحمل ببساطة المسؤولية ، فكيف ...


المزيد.....




- أرض الخيول الجميلة في تركيا.. تجول بين -مداخن الجنيات- في كا ...
- حزب باكستاني متطرف يطلق سراح 11 شرطياً احتجزهم بعد احتجاجات ...
- شاهد: حافلة خاصة في استراليا لمساعدة من يعيشون في العراء على ...
- الحرب في أفغانستان: كم كلف ذلك الصراع الولايات المتحدة؟
- حزب باكستاني متطرف يطلق سراح 11 شرطياً احتجزهم بعد احتجاجات ...
- اليمن.. الثلاثاء إطلاق حملة تطعيم ضد كورونا في 13 محافظة
- مقاتلات -ميغ-31- تطلق صواريخ فوق المحيط الهادئ أثناء التدريب ...
- اليمن.. اشتباكات عنيفة في مأرب ونزوح واسع للمدنيين بسبب المع ...
- إثيوبيا تتمسك بالتعبئة الثانية لسد النهضة.. السودان يقدم إحا ...
- ترامب ينتقد خطة بايدن لسحب القوات من أفغانستان لسببين


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - واحة الإحساء ...