أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهاء الدين محمد الصالحى - الشعر مؤرخا : فؤاد قاعود دراسة حالة














المزيد.....

الشعر مؤرخا : فؤاد قاعود دراسة حالة


بهاء الدين محمد الصالحى

الحوار المتمدن-العدد: 6694 - 2020 / 10 / 4 - 22:33
المحور: الادب والفن
    


كان الشعر دوما عنوانا صادما ورؤية مستقبلية لحالة قومه كما فى حال زرقاء اليمامة أو الشعراء الصعاليك ، ولكن التركيز على مفهوم السلطة كمحرك رئيسى للتاريخ الشعري العربى مثال ذلك تاريخ الصراعات ووصف المعارك والحروب القبلية الطويلة الغير مبررة ، بينما جاء الاهتمام بشعر الصعاليك كاهتمام معاصر بعدما استقرت الحياة العربية مع نمو الدولة الإسلامية مع ثروة الفتوح بعدما ظهرت الدولة مقابل القبيلة .
ومع ترسيخ الثنائية ( الشعر الرسمي مقابل الشعر الشعبي ) جاءت المعارضة لتوجهات السلطة السياسية على مستوى شعراء تمردوا بعدما تجردوا من مطامعهم ، وذلك لتعمق خصوصية نشأتهم ووضوح الانتماء الطبقي لديهم ، ولعل الدلالة الفكرية لدور المثقف العضوي القادر على تبيان وتشخيص خلل الواقع والقضايا المحورية فيه ، فلعل روز اليوسف وصباح الخير الشعرية خلال فترة الستينيات والتى انتمى إليها صلاح جاهين وفؤاد حدا د وفؤاد قاعود وسيد حجاب وسمير عبدالباقى وقد حرصوا على فكرة التيار دون الفردية وهنا مناط تغيير الصورة الذهنية عن الحالة الفكرية خلال الستينيات بتطوراتها الدرامية من نصر لهزيمة ، ولكن روح الشعر كنبض مغاير لمسايرة الرأي العام جديرة برصد مؤشرات صحة الحياة الفكرية من عدمها .
من الضروري تلك المقدمة لنطرح سؤال يدور حوله الحديث وهو كيف تحقق ذلك فى شعر فؤاد قاعود ، ويكون المنهج مقارنة الأداء الموضوعي للشاعر من خلال عدة قصائد تنتمي لتواريخ مختلفة ويكون التاريخ هنا كمتغير زمني له دلالة خاصة ، مع العلم ان عام 67هو عام الحزن وهو عام انكسار العقل الجمعي المصري ، ولعل مسيرة الحياة الاجتماعية / السياسية بعد ذلك أغرق العقل الجمعي فى دوامة التخلف .
ومرجعنا الرئيسي كتاب مختارات من شعر فؤاد قاعود ضمن سلسلة كتاب الثقافة الجديدة برقم 42 .
ففي قصيدة الغضب الواردة بصفحتى 134-135 والتى أبدعها عام 1964 وهو عام تألق الخطة الخمسية الأولى ، عنوان القصيدة هو الغضب كدلالة توافق مع تطابق مطلع القصيدة كمدخل عقلي لتقرير حالة متوافقة مع العنوان ، وهنا يبدو البناء الهندسي متوافقا مع حالة التثوير الملائمة للنمط المعرفي الذى يجسده شاعر قادم من قاع مدينة حية كمدينة الإسكندرية حبلى بالتناقضات الاجتماعية .
البداية : لما العيون طفحت دموع حمرا / طلع الكلام لبركان غضب .
النهاية : وتعلم اللي استسهلوا الأقوال / ان الرجال أفعال .
تمهيد بقسوة الواقع فكان الكلام مرا ، فكان الفعل بديل القول المر وان الغضب الشعوري هو المقدمة الطبيعية للفعل الثوري .
عودة لهندسة القصيدة النابعة من صدق الحالة السردية ولعل صدقه جعله يستدعى عين زرقاء اليمامة : القصيدة 33بيت منهم 25 بيت يبدأ بفعل أمر ، وكأنه يستنهض فاعل غير متحقق على الساحة ، ذلك الذى يرى نفسه فيه :
خلي النسيم يخلص من الجراثيم / قول ياجدع / وأخلق نهار بالأمر .
طبيعة الفعل الأمر يعكس يقين الشاعر بقدرة المخاطب على الفعل وذلك من خلال كم الأحلام المراد تحقيقها وفق حركة المخاطب ويعكس ذلك ايضا التغير النوعي الحادث فى طبائع الاشياء وكم شوه الواقع وقتذاك معانى تم الاستقرار عليها :
خلى النسيم يخلص من الجراثيم .
الصورة المركبة هنا ومعنى التضاد داخل الصورة فمنذ متى يأتى النسيم العليل كغلالة رقيقة من الريح تعيد بسمة الزهور وفرحة الربيع وهى مرادف للنقاء الانسانى ، فكيف يتحول لقاتل من خلال كم الجراثيم التى يحملها وهنا كناية عن خلو الفكر المتداول من معناه الحقيقى ، وهنا التنبؤ من خلال شفافية الحس الاجتماعى المراقب عن كثب انتصار الشعب .
يأتى ذلك التباين ليكون مؤشرا حيويا لأسباب ماحدث فى 1967 ليكون مابين السطور تحليل ونذير لرائحة التنوير من خلال مدلولات الألفاظ فى سياق الفعل الأمر واتجاه الفعل كذلك :
دق اللهب فى الحطب / وانزل بعزم الكلمة على الضلمة .
غرابة التشبيهات مع سوداوية تحمل رؤية مغايرة للواقع .
راح تعمل إيه والعقارب فى الكفن بتعيش / راح تعمل أيه والغراب اتجوز البومة .
وهو يرصد كم الثورة المضاد فى جسد الحياة الاجتماعية المصرية ، ولكنه يرصد حتمية انتصار الغاضبون :
دا كل شئ محسوب ومتدون / والمسئلة منجلة / ح تخر وتقرط / وتجز وتمرمط / وتعلم اللي استسهلوا الأقوال / إن الرجال أفعال .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,080,106,417
- النسيان كأداة سياسية 5-5
- النسيان كأداة سياسية 4-5
- النسيان كأداة سياسية 3-5
- النسيان كأداة سياسية 2-5
- االنسيان كمفردة تاريخية 1-5
- الادب النسائى فى مصر 5-5
- الادب النسائى فى مصر 4-5
- الادب النسائى فى مصر 3-5
- الادب النسائى فى مصر 2-5
- الادب النسائى فى مصر 1-5
- تداعيات تطبيعية
- ثقافة التطبيع
- حوار مع العالم
- بداية النهاية - نهر التشيع متى يجف
- لماذا نحن 4-5
- لماذا نحن 5-5
- لبنان الى اين 1-2
- لبنان الى أين 2-2
- gلماذا نحن 3-5
- لماذا نحن 2-5


المزيد.....




- غدا في -القاهرة السينمائي-... العرض العالمي الأول لفيلم -حظر ...
- ناقد سينمائي: جودة وتنوع أفلام مسابقة مهرجان القاهرة دليل عل ...
- إيقاف فنانة عراقية تلفّظت بعبارات نابية (فيديو)
- بسبب ألفاظ -نابية-... نقابة الفنانين العراقيين توقف إسراء ال ...
- شاهد: المواقع الثقافية تفتح أبوابها من جديد في إنكلترا بعد إ ...
- عيد البربارة: من هي القديسة التي -هربت مع بنات الحارة-؟
- معلومات عن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الـ42
- أحمد فؤاد نجم.. شاعر لم تمنعه سجون مصر من هجاء حكامها
- تدابير استثنائية لفائدة بعض المشغلين والعاملين في قطاعي تموي ...
- مجلس الحكومة يوافق على اتفاق التعاون الموقع بين المغرب وروسي ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهاء الدين محمد الصالحى - الشعر مؤرخا : فؤاد قاعود دراسة حالة