أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هناء عبيد - عيون الحب



عيون الحب


هناء عبيد

الحوار المتمدن-العدد: 6687 - 2020 / 9 / 25 - 09:49
المحور: الادب والفن
    


أنتظرها بين الحين والآخر بكل شوق، صديقتي الشقراء الحسناء ذات الأصول الإيطالية الّتي طالت غيبتها بسبب كورونا.
لقاؤها يعني أن هناك سعادة ستشرق من خلالها الشمس، وإن تراكمت الغيوم في السماء.
كان اللقاء، وخلي من الأحضان والعناق، تطايرت القبلات في الهواء عن بعد، وارتسمت القلوب بين أيدينا.
لا تقتنع صديقتي كثيرًا بالأعداد المتزايدة لكورونا، تقول هناك طبخة ما يتم إعدادها، قد تتضح نكهتها قريبا بعد الانتخابات.
يدور في ذهني نفس شكوك صديقتي، هو الحدس السادس الذي أعتمده دومًا ويخذلني في أحيان كثيرة.
ترى ماذا يحضر لنا ترامب من وجبات؟!
نختلف نحن الفلسطينيون عن ترامب فيما نقدّمه من وجبات لأصدقائنا الأمريكيين وغيرهم، فنحن نقدم الوجبات الشّهية تعبيرًا عن الحب؛ طعامنا التراثيّ الذي نبذل فيه مجهودنا بكل عشق، إنها الهدية القيمة الّتي لا يضاهيها مثيل في نظرهم؛ إذ لا يوجد مطبخ أمريكي تضمه الثقافة الأمريكية، ولعل ذلك أمرًا طبيعيا في قارة تحتضن مئات الجنسيات.
أنا أعلم تمامًا أن الوجبات الفلسطينية ستحوز على رضى قلب صديقتي، لهذا لم أتوان عن إظهار موهبتي وإن كانت مشروخة أمام السيدات الأكثر خبرة مني، كانت المقلوبة تتصدر المائدة؛ هذه الأكلة الفلسطينية الشعبية التي تعشقها القلوب وتبتسم لها الوجوه. وكما توقعت، الشكر كان بالأطنان فالمذاق برأيها طيب بل وخرافي.
تعالت ضحكاتنا، وثرثراتنا الّتي كان للوزن فيها نصيب، قلت لها: يبدو أنك خسرت بعض الوزن! ضحكت وقالت أنت مخطئة يا صديقتي، ما زلت أحتفظ بنفس وزني،
قلت: أنت لا تستطيعين الحكم فأنت ترين نفسك كل يوم أما أنا فأراك بالمنظور الحقيقي، ضحكت وقالت أنت تريني بعيون الحب، تريني الأجمل، فينبض قلبك بما تحب أن تسمع أذني.
فعلًا يا صديقتي، إنه الحب الّذي لا تستطيع كورونا قتله في القلوب.
اليوم جميل، وغدًا أجمل بإذن الله..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,090,722
- بيروت؛ عيون القلب
- حوار مع الدكتور وليد سرحان عن الشّخصيّة المثاليّة
- عيد بلا عيد
- إنّهم يعشقون القطط
- حوار مع الدكتور وليد سرحان أجرى الحوار هناء عبيد
- فرح فيسبوكيّ
- الورد جميل
- تبسّم للنّبي
- كتاب
- سلالم الأدب
- رحمة العصافير
- شغب وكورونا
- كل شيء بوقته حلو
- هل يلعب الحظ دوره في نيل جوائز الرواية؟!
- حوار مع الشاعر جميل داري
- أم رائد
- عادل إمام يكشف العوامل الخفية
- قصة قصيرة شدوا الأحزمة
- في عصر الاتصالات الاجتماعية عشنا العزلة
- رواية عذارى في وجه العاصفة ونكبة النّساء المضاعفة


المزيد.....




- فيلم -الطيب والقبيح والشرير- .. تحفة سينمائية بطعم الدماء وا ...
- استمرار الاحتجاجات في إسبانيا على اعتقال مغني الراب بابلو ها ...
- كتاب يدقق في -تجليات الغيرية- بالثقافة العربية
- مغامرة الحداثة الأدبية بين المغرب وفرنسا.. الشاعر عبد اللطيف ...
- كواليس -شديدة الخطورة- لفيلم براد بيت الجديد مع جوي كينغ... ...
- -المقترح اللقيط- والصراع على المناصب والدواوين ..لحيكر يخرج ...
- الأصالة والمعاصرة لوزير الداخلية : تخليتم عن الحياد لصالح رئ ...
- الرئيس الفنزويلي مازحا بعد تلقيه -سبوتنيك V-: قد يعلم متلقيه ...
- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هناء عبيد - عيون الحب