أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة-تعبئة عربية لتكريس الاحتلال














المزيد.....

بدون مؤاخذة-تعبئة عربية لتكريس الاحتلال


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut )


الحوار المتمدن-العدد: 6678 - 2020 / 9 / 16 - 11:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


توقيع اتّفاقتي تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين واسرائيل في ساحة البيت الأبيض يوم 15-9-2020، لم تفتح بابا جديدا للسّلام كما زعم البعض، لكنّها بالتّأكيد تشير إلى واقع ومتغيّرات جديدة على المنطقة، من خلال التّطبيق الفعليّ للمشروع الأمريكيّ"الشّرق الأوسط الجديد" لإعادة تقسيم المنطقة العربيّة إلى دويلات طائفيّة متناحرة، وفي هذا الإطار أيضا تأتي لتطبيق "فصعة" القرن" الأمريكيّة لتكريس الإحتلال الإسرائيلي لفلسطين التّاريخيّة من البحر إلى النّهر، وتهويد المنطقة بمال بترول الأنظمة العربيّة، وفرض الهيمنة الإسرائيليّة على الشّرق الأوسط. وهذا الاتّفاقات التي جاءت استجابة لأوامر سيّد البيت الأبيض، كدعاية انتخابيّة له في منافسته على الرّئاسة الأمريكيّة التي ستجري انتخاباتها في الثالث من نوفمبر القادم، وتؤكّد من جديد أنّ أنظمة عربيّة لا يتعدّى كون قادتها مجرّد ضبّاط صغار في المخابرات الأمريكيّة.
ويلاحظ أنّ وكلاء أمريكا واسرائيل في المنطقة قد جنّدوا وسائل الإعلام للتّطبيل والتّزمير للمرحلة الجديدة، التي لن يقتصر الدّور فيها على من وقّعوا الإتّفاقات ولا على من هتفوا معهم مشيدين بهذا السّقوط المدوّي، بل ستتعدّاها إلى أنظمة متصهينة أخرى تتكلّم العربيّة ستصدر لها الأوامر بالتّوقيع على اتّفاقات هي الأخرى قبل الانتخابات الأمريكيّة بأيّام لا تتعدّى عدد أصابع اليد، في محاولة من ترامب لكسب أصوات اللوبي اليهودي، والمحافظين الجدد من المتصهينين المسيحيّين في أمريكا.
ويلاحظ هنا أنّ أيّا من الموقّعين على اتّفاقات الإستسلام، سواء من الأمريكيّين أو الإسرائيليّين، أو ممّن يتكلّمون العربيّة، أو ممّن يهتفون معهم لم يتطّرقوا ولو بكلمة واحدة إلى إنهاء الإحتلال الإسرائيلي، وحتّى من حاولوا خداع الشّعوب بالحديث عن دولة فلسطينيّة لم يصفوها بالمستقلّة، ولم يدعُ أيّ منهم لكنس الاحتلال وموبقاته. وما لم يقله أيّ منهم أنّ "التّعاون" الإقتصاديّ سيثمر تمويلا نفطيّا للبناء الإستيطاني في القدس وبقيّة أجزاء الضّفّة الغربيّة لاستكمال تهويدها.
ومن اللافت ما قاله ترامب وغيره حول "السّماح للمسلمين من خارج فلسطين بالصّلاة في المسجد الأقصى"! فهل يعلم ترامب ووكلاؤه في المنطقة أنّ اسرائيل لا تسمح لمواطني الضّفّة الغربيّة وقطاع غزّة بالصّلاة في المسجد الأقصى؟ وهل يعلمون أنّ الأقصى مقسّم زمانيّا بحيث يسمح لليهود بدخوله في ساعات معيّنة تحت حراسة مشدّدة للصّلاة فيه بشكل شبه يوميّ؟ وهل يعلمون أنّ الحفريات الإسرائيليّة تنخر أساسات المسجد الأقصى؟ وهل يعلمون أنّ التقسيم المكانيّ للأقصى لا يزال قائما من أجل بناء الهيكل المزعوم فيه؟
لكنّ السّؤال الذي يطرح نفسه هو: هل كانت الإمارات والبحرين ومن سيتبعهما يوما جزءا من الصّراع العربيّ الفلسطينيّ؟ وهل تنتبه هذه الأنظمة المستبدّة أنّها تعيش في كوكب آخر بعيدة عن شعوبها وعن أمّتها؟ وهل تعلم أنّ تغيير أولويّات الصّراع في الشّرق الأوسط لن يكون في صالحها، وأنّ تعاونهم الأمنيّ والعسكريّ مع اسرائيل وأمريكا ضدّ إيران سيجعلهم في قلب الصّراع، وأنّ نشوب أيّ صراع مع إيران سيجعل أراضيهم ساحة حروب تدميريّة؟
وهل يعلم الصّاغرون المتهافتون على تنفيذ أوامر الإستسلام هم وأسيادهم أنّ السّلام في الشّرق الأوسط لن يتحقّق ما لم يتمكّن الشّعب الفلسطيني من حقّه في تقرير مصيره على ترابه الوطنيّ، وإقامة دولته المستقلّة بعاصمتها القدس الشّريف بعد كنس الاحتلال ومخلفاته كافّة، وإيجاد حلّ عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيّين حسب قرارات الشّرعيّة الدّوليّة؟ وهل تتعلّم الأنظمة العربيّة المتصهينة من تاريخ ملوك الطّوائف الذين تحالفوا ضدّ بلدانهم مع الفرنجة عندما غزوا المشرق العربيّ في القرن الحادي عشر الميلاديّ؟ والحديث يطول.
16-9-2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,971,525,356
- بدون مؤاخذة-سيادة الدول وسقوط حكامها
- بدون مؤاخذة-محمية البحرين والمتصهينون العرب
- بدون مؤاخذة-الدعارة السياسية
- رسائل الأسير حسام شاهين إلى قمر
- أنا اسمي رفيف قصّة عن ذوي الاحتياجات الخاصّة
- بدون مؤاخذة- قانون القوّة
- بدون مؤاخذة-أوّل الرقص حنجلة
- بدون مؤاخذة-كنس الاحتلال أوّلا
- بدون مؤاخذة-المقاطعة الثقافية عربيا
- بدون مؤاخذة-بداية النهاية للإمارات
- بدون مؤاخذة-البغاء السياسي العلني
- بدون مؤاخذة-المطالبة بعودة الانتداب
- بدون مؤاخذة- بيروت يا وجع القلب
- بدون مؤاخذة- بين الصّحوة والسّبات
- بدون مؤاخذة-الإنغلاق الثقافي وغيره
- بدون مؤاخذة-لنستعمل عقولنا ولنحيد عواطفنا
- قصة الظبي المسحور والعودة للأساطير
- قصة الأطفال النّعجة والحذاء
- الرواية كخطاب ثقافي-واقع وتحديات
- قمر عبد الرحمن وقصيدة الهايكو


المزيد.....




- فجر السعيد ترد على هجوم سياسي كويتي بندوة -ضد التطبيع-
- بيونغ يانغ تخرج عن صمتها حيال حادث مقتل مواطن كوري جنوبي
- أسباب ودلالات القرقرة في البطن
- مجلس الشيوخ الأرجنتيني يصوت لعزل قضاة معنيين بقضايا فساد ضد ...
- في الفاينانشال تايمز: -تفاقم الأزمة اللبنانية على وقع إشكالا ...
- مريكا: الحشد المدعوم من إيران يعيق استقرار العراق
- صلاح الدين.. مناشدات إنسانية بكشف مصير 3 آلاف مفقود
- وثائق فنسن ـ قوانين أوروبية صارمة ضد غسل الأموال لكنها تفتقر ...
- يمنع تشوه الجنين.. ما أهمية فيتامين بي 9 وأين يوجد؟
- صحيفة تكشف ما دار في اللقاء بين أديب و-أمل- و-حزب الله-


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة-تعبئة عربية لتكريس الاحتلال