أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - ربع قرن














المزيد.....

ربع قرن


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 6619 - 2020 / 7 / 15 - 17:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


قبل ربع قرن ، وفي أيام الشباب ، أجرت معي محطة تلفاز محلية ، مقابلة حول المرض النفسي ، والمسار التأهيلي المخصص لهذ الشريحة في مدينتي ، وتطرقت المقابلة الى سبل العلاج الطبي والعلاج التقليدي .... وهذا رابط لهذه المقابلة ، التي عرضتها محطة التلفزيون مجددا وبعد ربع قرن ، على صفحتها الفيسبوكية .
https://www.facebook.com/308443283119620/videos/194948978528554
وتزامن عرض المقابلة مع جريمة قتل لزوجة طعنا ،على يد زوجها ، وبحضور ابنتهما ذات الخمس سنوات ، والتي تمت مشاهدتها عبر كاميرات الفيديو تفر هاربة ، مرتعبة ومولولة من هول ما شاهدت ..
تردد بعد ذلك في وسائل الاعلام وشبكات التواصل بأن القاتل يعاني من مرض نفسي ، وكأن " المريض النفسي" مرشحٌ سلفا ليكون قاتلا أو مجرما.. وكثُرت النصائح للأهل أن يمتنعوا عن تزويج بناتهم للمرضى ومتعاطي المخدرات وغيرهم من اللذين يميل المجتمع لوصمهم بوصمة عار ، كباقي المعاقين وخاصة أن البنى الثقافية المجتمعية ما زالت تؤمن بالتقسيم الجندري للأدوار التي يجب أن تؤديها المرأة أم ، زوجة مطيعة وربة بيت ، بينما على الرجل أن يكون المعيل والحاكم المسيطر بلا منازع على الأسرة.
النصائح المُقدمة هي بمثابة تهرب من المشكلة ، ولم تضع "يدها" على مكامن الوجع، والتي هي في الأساس غياب الوعي المجتمعي ، عدم التوعية لمخاطر المخدرات في المدارس والمؤسسات الجماهيرية ، التغاضي عن تجار ومروجي المخدرات، بالإضافة الى عدم الاستعانة بأهل الإختصاص في حالات الإضطراب النفسي وتفضيل المشعوذين عليهم ، بحيث يُصبح التفسير للمرض ، تفسيرا تقليديا موغلا في التاريخ الإنساني ، حينما فسّر الانسان كل ما يواجه من ظواهر طبيعية واضطرابات نفسية ، بأنها من فعل قوى شريرة وغيبية .
لم يتجاوز مجتمعنا وثقافتنا العربية هذه التفسيرات بعد ، لذا نرى أعداد المصابين والمضطربين نفسيا في ازدياد ، والذين لم يتم تشخيصهم وعلاجهم طبيا ، مما يؤدي بالتالي الى زيادة حالات العنف والجريمة الغير مفسرة والغير مبررة .... لكن بالمُقابل فهذه المجتمعات العربية ، وعلى عادتها، ما زالت تُهاجم الضعيف والذي يكون بحاجة الى التعاطف ، الدعم، المساندة والعلاج، وتنحني "إجلالا وإكبارا " للقوي وإن كان ظالما ..
وبالحديث عن الإضطرابات المخفية والتي يتم تفسيرها على أنها حالات تَلَبُّس، وبالتالي تجب الاستعانة بمشعوذين وطاردي أرواح شريرة ، الذين لا "يطردون" سوى النقود القليلة من جيوب الفقراء ، مما يؤدي الى أن يبحث هؤلاء عن علاج ذاتي لمشاكلهم واضطراباتهم ، وتكون المخدرات على أنواعها هي العلاج ... وللتوضيح فقط فإن التقديرات تُشير إلى أنّ 10% من مدمني المخدرات ، قد بدأوا بالتعاطي كوسيلة علاجية وهو ما يُطلقُ عليه اصطلاحا ال- self medication.
مجتمعنا يُعاني من العنف والجريمة التي تأكل الأخضر واليابس ، ولكن المجتمع يستقوي على الضعفاء ويبجل أسياد الجريمة ، يجلهم ويتقرب منهم .
وملحوظة صغيرة عن المقابلة ، فقد أعادتني الى أيام الشباب واشعرتني بالسرور والغبطة ... شوفوني وانا شاب ....هههههه.



#قاسم_حسن_محاجنة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انصهار في ذات تائهة .
- مرثية للحظات ضائعة
- البوعزيزي الامريكي .
- أيمن صفية والحجر داخل الغيتو ..
- قطّعتَ نياط قلبي..
- ندم وحسرة ...
- رسالة اطمئنان، والأستاذ أفنان..
- خبزٌ وتسلية ...
- الضحك من غير سبب..؟! يصنع العجب .
- غِنى النفس .
- مهد الحلم .
- وظائف مطلوبة ..
- إعلام أعلام الشَلَوْلَوْ..!!
- ضجيج الصمت..!!
- كورونا والسلوك ..
- بين متفائل ومتشائم ..
- الخطاب الديني والكورونا...
- الكورونا ونظام عالمي جديد- قديم .
- هويات متصارعة وهويات متصالحة ...!!
- العدالة أم الانتقام.


المزيد.....




- لحم ضأن وزعفران ودهن ذيل الخروف..هكذا يُحضر طبق -بيتي- الشهي ...
- بعد الفوز على بلجيكا.. الشرطة الهولندية تفرق بالهراوات مشجعي ...
- انتقادات غربية لقطر تثير تساؤلات عدة..هل تحركها صور نمطية؟
- مقاتلات -سو-25- تنفذ مهام قتالية على ارتفاع منخفض خلال العمل ...
- نائب تركي يتحدث عن حقبة جديدة في العلاقات بين أنقرة ودمشق
- سياسي تركي يدعو إلى منح أردوغان رتبة -مارشال- على خلفية العم ...
- هي الأعلى في دول الخليج.. الكويت تسجل نسبة مرعبة للمصابين با ...
- جريمة تهز مصر.. فتاة تمر بأزمة نفسية تقتل شقيقها بطريقة مروع ...
- سياسي ألماني يكشف متى بدأت الولايات المتحدة في إعداد أوكراني ...
- إيقاف عمل مصادم الهادرون الكبير في سويسرا لنقص الكهرباء


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - قاسم حسن محاجنة - ربع قرن