أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - قاسم حسن محاجنة - بين متفائل ومتشائم ..














المزيد.....

بين متفائل ومتشائم ..


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 6527 - 2020 / 4 / 2 - 17:30
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


يتفق المتفائلون، اللذين لا "علاج" لتفاؤلهم، من أمثالي، مع المتشائمين، اللذين يضعون "النظارات السوداء" في كل الظروف والأوضاع، يتفقون على شيء واحد ومحدد ، وذلك "بفضل" وباء الكورونا، وهو أن مستقبل المُجتمع الإنساني ، لن يكون كما عرفناه حتى الآن، لا بل سينتج وكنتيجة مباشرة للكورونا، مجتمعٌ إنساني جديد، يسوده نظام إجتماعي وإقتصادي من نوع مُغاير ومخالف لما عهدناه.
فالمتفائلون من أمثالي ، يعتقدون بأن المجتمع الإنساني ،سيخطو نحو مجتمع أكثر عدالة ومساواة، يمتاز بالتوزيع العادل للثروات ، وبتوفير الكفاية للأفراد. ولا أعني به ، المجتمع الشيوعي ، حيث تنتفي وتختفي الطبقات ، كما تخيله مُنظرو الماركسية – اللينينية ، بل مجتمعٌ يوفر لأفراده ، ما يكفل لهم العيش الكريم ، ويجنبهم ذل السؤال .
ورؤيتي هذه تعتمد على أنّ الكورونا تؤدي ، شاء من شاء وأبى من أبى ، إلى تراكم وعي مجتمعي وإنساني، يرى البشرية وفي جوهرها، مجتمعا إنسانيا واحدا، فلا فرق بين أسود وأبيض أو عالم أول وعالم ثالث ، رابع أو خامس ..
أما تراكم الوعي الطبقي ، فهو في رأيي ، تحصيل حاصل للكورونا ... فالشعوب ترى وتلمس على "جلدها" بأن الأنظمة الرأسمالية النيو- ليبرالية ، وضعت على رأس سلم أولوياتها واهتماماتها ، "صحة وسلامة" الإحتكار والرأسمال ، ولم تُعر إهتماما لصحة وسلامة مواطنيها.... فلا وسائل وقاية كافية ولا معدات طبية وخصوصا أجهزة التنفس الضرورية لمواجهة عوارض الكورونا .. فكل الدول تبحث عن معدات وأجهزة طبية ، وهي التي تنتج أسلحة كافية للقضاء على البشرية وعلى كوكب الأرض خلال ثوان..
صناعة الأسلحة، تزيد من تراكم رأس المال ، بينما صناعة المعدات الطبية وتوفير العلاج والرعاية الصحية المجانية، لن تخدم سوى المستضعفين في الأرض، بما في ذلك الطبقة العاملة .. فالأغنياء أو أرباب رأس المال ، لن يعجزوا عن توفير عناية وبأثمان باهظة إذا اقتضت الضرورة ذلك .. ولسُخرية الأقدار فإن العمال البيض (من المدن التي أُطلق عليها في حينه ، حزام البطالة)اللذين انتخبوا ترامب ، هم أكثر من سيُعانون ، لأن تأمينهم الصحي لا يغطي، وكذلك بقية العمال والفقراء في بلاد العم سام .
إذن، يتراكم وعيان لدى المجتمعات المُعاصرة ، وعي مجتمعي إنساني (كلنا في الهوا سوا- على رأي المقولة الشعبية)، ووعي طبقي لدى الطبقات المُستغَلة، يؤدي وفي النهاية بهذه المجتمعات الى المطالبة بحقها في حياة آمنة ، والمطالبة بتخصيص الميزانيات الهائلة ، لبناء شبكة خدمات صحية يكون بمقدورها مجابهة كل طارئ، بالإضافة الى توفير دخل كاف للفرد والعائلة ، يضمن له الحياة الكريمة في أوقات الشِدّة.
هذه هي رؤية المتفائلين... أما المتشائمون فيرون بأن المجتمعات الإنسانية ، ستجابه أوقاتا عصيبة جدا، بعد أن تزول الغُمّة (يعني الكورونا)، فالرأسمال الذي نجح في فرض أنظمة طوارئ ، تحت غطاء محاربة الكورونا والتقليل من ضحاياها ، كفرض منع التجوال، إغلاق مناطق ، إغلاق المعابر البرية والجوية وتشديد الرقابة على حرية التعبير ومراقبة إداء الدولة ، لن يتخلى عن هذه الإجراءات الشديدة ...
بل وأن الإحتكارات ستوسع رقعتها وتستولي على الأملاك العامة، التي ما زالت في حوزة الدولة والشعب، وذلك بحجة استعادة العافية لعجلة الإنتاج .... بل وسوف تنتهز هذه الكارتيلات الفرصة التي سنحت لها ، ولن تُعيد العمال والموظفين الى أماكنهم، بل ستكتفي بالقليل منهم ، وليذهب الجميع الى سوق البطالة .
وهناك من يرى، بأن الكورونا ، سواءً كان بتخطيط مسبق ، أو نتيجة طفرة جينية للفيروس ، "يُساهم" في تخفيض "مصروفات" الدول ، خاصة وأن غالبية الضحايا هم من كبار السن المتقاعدين اللذين "يقبضون ولا يُنتجون" .
هل سيكون الكورونا سببا في نهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة ... ؟ وما هي ميزات هذه المرحلة ؟ ستُبدي لنا الأيام ذلك ... لكنني ما زلتُ متفائلا....ههههه



#قاسم_حسن_محاجنة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخطاب الديني والكورونا...
- الكورونا ونظام عالمي جديد- قديم .
- هويات متصارعة وهويات متصالحة ...!!
- العدالة أم الانتقام.
- حمزة يبصق في وجوهنا ...
- أهكذا تحتفلون؟
- ديالوج .
- صهوة جواد اسحم ...
- بناتي واللغة العربية ..
- تمخضّ الجبل ...
- شيطان الشعر
- بين الإنتفاخ الفاشي والخنوع الراضخ..!!
- تقاطع الأيديولوجيات المتناقضة ...
- شذراتٌ من سنوات مضت ..
- قليل من الخمر ..
- الامبرلالية .. أو نحو تعريف جديد للمثقف .
- علمانية بمرجعية دينية ...
- مرثيةٌ لنهدٍ مُغادر
- من القاتل ..؟!
- منع التجول والتوجيهي ...!!!


المزيد.....




- الإعلان عن النتائج الأولية لاستفتاءات الانضمام في دونباس وال ...
- رئيس مقاطعة زابوروجيه سيطلب بعد إعلان نتائج الاستفتاء الانضم ...
- نتائج فرز 14.2% من أوراق الاقتراع بجمهورية دونيتسك الشعبية ل ...
- وكالة: أسرى أوكرانيون صوتوا في الاستفتاء بجمهورية لوغانسك
- -دنيانا-: حقوق ضائعة؟
- مهسا أميني: ارتفاع حصيلة القتلى في إيران مع استمرار الاحتجاج ...
- محمد الحلبوسي: ماذا بعد إعلان استقالته من رئاسة البرلمان الع ...
- شاهد: آلة لتحضير الخبز وتوفيره مجانا في دبي وسط ارتفاع مستوي ...
- شاهد: جنود الاحتياط الروس يصلون إلى قاعدة عسكرية
- الحرب على أوكرانيا تعزز نفوذ السعودية الدبلوماسي وتوسع من قو ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - قاسم حسن محاجنة - بين متفائل ومتشائم ..