أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسن محاجنة - قليل من الخمر ..














المزيد.....

قليل من الخمر ..


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 6321 - 2019 / 8 / 15 - 16:04
المحور: الادب والفن
    


لقد كانا من نفس الفخذ القبلي الحمولتي ، وهو الفخذ الذي يرى نفسه أفضل أفخاذ الحمولة ...
ربطت الفتاة قصة حب مع ابن فخذ آخر من نفس الحمولة ، لكنه وبنظر الأفخاذ الأخرى ، فخذٌ يجلبُ العار.... رغم أن العاشق الولهان ، كان شابا مهذبا ، متعلما ، يفتخر بمصاهرته الجميع ...
لكن والدها والذي يرى بنفسه ،خير من أنجبت النساء ، رغم سمعته السيئة وأكله مال الناس بالباطل ، فقد رفض مصاهرة العاشق ... ورفض رفضا قاطعا، حتى أنه هدّد إبنته بالويل والثبور وعظائم الأمور ..
وتمر الأيام ليتقدم لخطبتها قريبٌ لها ومن نفس "الطبقة" الأرستقراطية الحمائلية .. لكن هذا الشاب كان على طرفي نقيض مع حماه المستقبلي ، فهو شاب مستقيم ، يعمل في مهنة حرة ، يكره الاستغلال والمستغلين ...
ولكي يُحسّن صورته أمام الناس ، اصبح والد الفتاة ، بين ليلة وضحاها من زوار المسجد الدائمين ، بل " وجلس" على مقعد الإفتاء والوعظ ...
ومضت فترة الخطوبة بسلام مع الفتاة وبمناوشات هنا وهناك ، مع الوالد " الواعظ" ، الذي لم يترك مناسبة إلّا وحاول ان يُقنع نسيبه بالإنضمام إليه في رحلته "الإيمانية" ... لكن دون جدوى ... فالعريس يعرف حماه حق المعرفة ... ويعرف بأن ظاهره نقيض باطنه ..
ويأتي يوم العرس ، الذي يقرر العريسان إقامته في قاعة أفراح.... حاول "شيخنا" ثنيهم عن قرارهم لكن دون جدوى ...
- لكن ، على الأقل ، اطلبُ عدم تقديم الخمور في حفلة العرس ... قالها "الشيخ" بحدة ...
- لك هذا ... أجابه العروسان .
وفي القاعة ، يطلب العريس من طاقم النوادل ، أن يسكبوا الخمر في اباريق قاتمة ، وتقديمه على أنه شراب حلو ... وهكذا كان ...
جلس العريس مع أصدقائه ، يحتسون ما طاب لهم ، من أفخر أنواع الخمور المخلوطة بعصائر متنوعة ...
ويحضر "الشيخ" إلى طاولة العريس وأصدقائه ..
- ماذا تشربون ؟ قالها بنبرة مستهجنة ..
- إنه خليط من العصائر ... أجاب العريس ..
- إذن صبوا لي كأسا ..!!
تبادل الأصدقاء نظرات حائرة ... بينما تناول العريس الدورق وملأ كأسا ..
- ماذا تفعل ؟ هل جُننت؟ همس أحد الأصدقاء في أذن العريس ...
- سيسكر ويفضحنا ..!! أضاف آخر ..
- فليسكر ...عليه اللعنة ..!! قالها العريس شامتا ، مزهوا بلذة الإنتقام .
وهكذا تناول "الشيخ" الكأس وشرب منها ..
- إنه لذيذ حقا... اسكب لي كأسا أُخرى ...!! قالها مبتسما ..
كأس أخرى وثالثة ... ليتغير المزاج العكر ، وتتحول كشرة "الشيخ" إلى ابتسامة عريضة ... وليندفع مشاركا الحضور بغنائهم وفرحهم ... بعد أن كان كابوسا جاثما على صدورهم ..
- لا أُصدق بأنه لم يعرف بأن ما شربه ، هو الويسكي بعصير العنب ... قالها جازما أحد الأصدقاء ..
لقد تظاهر أمامنا بأنه صدّق أُكذوبتنا الصغيرة..!! ههههه



#قاسم_حسن_محاجنة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الامبرلالية .. أو نحو تعريف جديد للمثقف .
- علمانية بمرجعية دينية ...
- مرثيةٌ لنهدٍ مُغادر
- من القاتل ..؟!
- منع التجول والتوجيهي ...!!!
- ما لكم ... قبحكم الله ...؟!
- الراديكالية والنسوية .
- بين هاشتاغين ..!!
- مسيرة القتل ...
- de jure وال- , de- facto ما بين
- الثقافة أم السياسة ؟!
- دماءٌ على الرصيف...
- أولُ الغيثِ قطرٌ....
- فانتازيا ايروتيكية....
- لحظات من السعادة ..
- الفريضة الغالبة ...
- شُكراً قطر ...!!
- أم الشلاطيف ..!!
- الزيفُ والحقيقة
- -نيكي- والمفاعيل ..


المزيد.....




- صدور ترجمة رواية «غبار» للكاتبة الألمانية سفنيا لايبر
- منشورات القاسميّ تصدر الرواية التاريخية -الجريئة-
- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس


المزيد.....

- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسن محاجنة - قليل من الخمر ..