أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - قاسم حسن محاجنة - علمانية بمرجعية دينية ...














المزيد.....

علمانية بمرجعية دينية ...


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 6295 - 2019 / 7 / 19 - 18:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


علمانية بمرجعية دينية ...
حاولت الدراما العربية ، خاصة الأردنية – الفلسطينية والسورية ، تناول الصراع على فلسطين ونكبة أهلها، برؤية مزاجية – ثيولوجية، بحيث يظهر "القائد" الصهيوني اليهودي وكأنه رجل دين يهودي ، مع سالفين وطاقية صغيرة على رأسه وهو يُصدر الأوامر لمرؤوسيه من الجنود والضباط ....
قد يكون الهدف من هذا التصوير الدرامي، للصهيوني- اليهودي المستوطن في فلسطين، هو هدفٌ ثيولوجي يضع الصراع في سياق حرب دينية إسلامية – يهودية ، يبتغي إلهاب المشاعر الدينية الإسلامية – المسيحية ضد الحركة الصهيونية .
لكن الحقيقة التي يتغاضى عنها الخطاب السياسي- الإسلامي الثيولوجي ، هي ان الحركة الصهيونية بغالبية تنظيماتها كانت حركة علمانية ، بل وأن أغلب قادتها القدماء وحتى المُحدثين هم من الملحدين الذين لا يؤمنون بإله ..
هم نظروا سابقا وينظرون راهنا ، الى التوراة وما تلاها من كتب ، نظرة تأريخية ، يستمدون منها مشروعية ومرجعية فكرية "لإعادة" بناء الدولة اليهودية في أرض الآباء والأجداد.
وهذا ما كتبه هرتسل عن دولة اليهود والتي ستقوم، " لن نُعطي لرجال الدين خاصتنا، ولو الفرصة (الإمكانية) الأصغر لتحقيق طموحاتهم. سنحصرهم في معابدهم ، كما نحصر الجيش النظامي في الثكنات. سيحظى الجيش والكهنوت بالإحترام الكبير ... لكن ليس لهم أن يتدخلوا في شؤون الدولة ، لأن تدخلهم سيجلب المصائب من الداخل والخارج " . (ترجمة من العبرية )
أما بن غوريون فيصفه كتاب "الزمن اليهودي الجديد" ، " .... لقد امتنع وطيلة حياته في البلاد، عن زيارة أي كنيس، واعتقد بأن المطالبة بتغطية الرأس، ليس لها أي أساس توراتي ، ورفض بشدة إعتمار الكيبا (الطاقية اليهودية)، رغم مشاركته في طقوس جنائزية دينية . لم يتقيد بحرمة السبت ، لم يمارس طقوس استقبال السبت ولم يُحضّر وجبة السبت ، لم يصم في يوم الغفران ، ولم يحتفل بليلة عيد الفصح بل وتناول الأطعمة الغير مسموح بها في الفصح اليهودي ، لم يحافظ في بيته على الطعام الكشير (الحلال)، بل واعتقد بأن من حق كل يهودي ، أن يأكل لحم الخنزير إذا أراد ..." (ترجمة من العبرية ).
وللتذكير فقط ، فحركة الكيبوتسات والتي عرّفت نفسها كحركة اشتراكية ، وما زالت كذلك، تعتبر نفسها علمانية ... كما أن هرتسل ذاته طمح أن يصبح اليهود كتلة من المسيحية (اعتمادا على المصدر العبري).
نعم ، لا أحد يُنكرُ بأن بن غوريون ذاته ، هو الذي خلقَ التحالف بين جزب مباي( حزب عمال ارض اسراائيل ) التاريخي ، والذي قاده بن غوريون لسنوات طويلة ، وبين الحركة الدينية – الصهيونية والممثلة بحزب ال- مفدال ( الحزب الديني القومي )، لكنه رفض الإكراه الديني ..
فالأحزاب والحركات السياسية- الاستيطانية الصهيونية ، والتي أنشأت حركات عسكرية ، لم تكن أحزاب وحركات دينية ، بل كانت علمانية في جوهرها ، تعتمد مرجعية ثيولوجية تاريخية .
أما اليوم ، فالحركات السياسية المسيطرة على الساحة ، كحزب نتانياهو (الليكود )، فهو يميل أكثر نحو اليمين الديني اليهودي ويحمل صبغة دينية ،بشكل أكبر مقارنة بالأحزاب التي أقامت دولة إسرائيل على انقاض وخرائب الشعب الفلسطيني المشرد.
وفي النهاية فالأحزاب الدينية اليهودية المتزمتة ، ترفض وليومنا هذا ، أن يتجند أبناؤها في الجيش ، بل ويُسقطون في الكنيست ، اقتراح قانون التجنيد للحريديم .
الصهيونية في جوهرها ، حركة علمانية تعتمد مرجعية دينية- قومية ، تستمد منها مشروعية بناء وطن قومي لليهود في فلسطين ...
كتبتُ هذا للتوضيح فقط ..



#قاسم_حسن_محاجنة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مرثيةٌ لنهدٍ مُغادر
- من القاتل ..؟!
- منع التجول والتوجيهي ...!!!
- ما لكم ... قبحكم الله ...؟!
- الراديكالية والنسوية .
- بين هاشتاغين ..!!
- مسيرة القتل ...
- de jure وال- , de- facto ما بين
- الثقافة أم السياسة ؟!
- دماءٌ على الرصيف...
- أولُ الغيثِ قطرٌ....
- فانتازيا ايروتيكية....
- لحظات من السعادة ..
- الفريضة الغالبة ...
- شُكراً قطر ...!!
- أم الشلاطيف ..!!
- الزيفُ والحقيقة
- -نيكي- والمفاعيل ..
- سابيكا الشيخ ..
- اعماق ..!!


المزيد.....




- القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية : العمليات التاديبية للار ...
- الحراك الشبابي المقدسي: ندعو أبناء شعبنا لشد الرحال للمسجد ا ...
- حرس الثورة الاسلامية:استهداف مقرات المجموعات الارهابية شمال ...
- قاليباف: جميع اعداء الثورة اتحدوا لمناوأة الجمهورية الاسلامي ...
- حرس الثورة الاسلامية يدك مقر زمرة -كوملة- الإرهابية في كردست ...
- تعاون مشترك بين الإذاعات الإسلامية ووزارتي الإعلام بالكويت و ...
- حركة حماس: المسجد الأقصى خط أحمر وسيشعل ثورة جديدة لشعبنا ست ...
- وزير الشئون الإسلامية السعودى: تأهيل المجددين وفق ضوابط شرعي ...
- 170 ألفا ينطبق عليهم -قانون العودة-.. إسرائيل تستغل الحرب في ...
- مسيرات حاشدة دعما للجمهورية الاسلامية وتنديدا بأعمال الشغب


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - قاسم حسن محاجنة - علمانية بمرجعية دينية ...