أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=616795

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسن محاجنة - أولُ الغيثِ قطرٌ....














المزيد.....

أولُ الغيثِ قطرٌ....


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 6041 - 2018 / 11 / 1 - 18:47
المحور: المجتمع المدني
    


شهدَ شهر أكتوبر هذا العام ، حدثان هامان في الحياة الإسرائيلية وحياة الجماهير العربية الفلسطينية فيها، خاصة ... فقد انتهى التصويتُ في انتخابات السلطات المحلية ،أول أمس .. والسلطة المحلية في كل بلد هي منظومة الحكم المحلي ، التي "يحتاجها" المواطن في كل شؤون حياته اليومية ..
السلطات المحلية العربية تعاني من تمييز حكومي مُمنهج ضدها وبالتالي ضد سكانها الفلسطينيين ، ويتجلى ذلك في البُنى التحتية المُتهالكة، وفي تدني مستوى الخدمات وخصوصا في مجالات التعليم والرفاه وفي انعدام الأُطر التربوية والثقافية اللا- منهجية .. لذا فإن ارتفاع معدلات الجريمة والجريمة المنظمة في "الوسط العربي" في إسرائيل، أعلى منها مِمّا هي في الوسط اليهودي ، كأعمال القتل ، السطو ، فرض الإتاوات وتجارة المخدرات ...
لقد خلت السلطات المحلية العربية من التمثيل النسائي ، إلّا في حالات نادرة ، حيث تمكنت امرأة من الوصول الى رئاسة إحدى السلطات أو أن تصل الى منصب عضو في المجلس ...
أما في الانتخابات الأخيرة ، فقد لوحظ بأن غالبية القوائم قد ضمت في تشكيلاتها وقوائمها ، النساء .. وصحيح بأن البعض أعتبر ضم النساء الى قوائم المرشحين للإنتخابات ، كان مجرد مكياج، لكي تتزين هذه القوائم بمشاركة نصف المجتمع... لكن قوائم أخرى كثيرة وضعت النساء في مواقع متقدمة .. ولتنجلي الانتخابات عن فوز 14 امرأة عربية ،بعضوية السلطات المحلية المنتخبة ..
ورغم ان الرقم يبدو للوهلة الأولى صغيرا، إلا أنه يُعتبر مؤشرا على حدوث تغيير في العقلية البطرياركية والتي أبعدت النساء من الحيز العام ... وليس هذا التغيير نابعا ، من رغبة الرجال والذكور العرب بمشاركة النساء في العمل الجماهيري ، بل هو نابعٌ أصلا، وفي رأيي من .. الحدث الثاني ...
والحدث الثاني الذي شهده شهر أكتوبر ، هو افتتاح السنة الدراسية الجديدة في الجامعات الإسرائيلية ، والذي حمل لنا بُشرى سارة جدا ، ألا وهي الارتفاع الكبير في عدد الطلاب العرب المقبولين للدراسة في الجامعات الإسرائيلية .... فقد بلغ عدد الطلاب العرب الفلسطينيين في الجامعات الإسرائيلية هذه السنة ، خمسون ألف طالب ... نعم خمسون الف طالب جامعي ، والأهم من ذلك ، هي نسبة الطالبات من هؤلاء، فقد وصلت نسبة الطالبات العربيات في الجامعات الإسرائيلية من عدد الطلاب العرب الى الثلثين ... نعم ، الطالبات العربيات في الجامعات الإسرائيلية ، ضعف الطلاب الذكور ... هذا المُعطى حدا بإحدى الصحف الإسرائيلية الى وضع عنوان كبير يقول " ثورة اكتوبر في الوسط العربي" ..
ليس هذا فقط ، ففي معهد التخنيون وهو معهد علمي معروف على الصعيد العالمي ، يُدرس العلوم والتكنولوجيا ، كانت نسبة الطالبات العربيات المقبولات للدراسة ، تساوي 65% من مُجمل الطلاب العرب .. مما يعني بأننا وبعد سنوات قليلة ، سنشهد تمثيلا كبيرا للمرأة العربية الفلسطينية ، في مجالات الهندسة ، العلوم والتكنولوجيا ،بكافة أنواعها ..
يتضح بأن جامعات السلطة الفلسطينية والأردن ، تستقبل ما يُقارب العشرة ألاف طالب من فلسطينيي إسرائيل ، إضافة الى بضعة ألاف أخرى من الطلاب والطالبات الذين يدرسون في دول شرق أوروبا.
لقد قام فلسطينيو إسرائيل ، بتذويت حقيقة أن لا تقدم ولا تحسن في مستوى الحياة ، لديهم إلّا بالتعليم ...وهو عكس ما أراده مستشار بن غوريون الذي صرّح بأنه يريد عرب إسرائيل حطابين وسقاة ماء..
تعليم الأبناء وخصوصا البنات ، أصبح الضمانة الوحيدة لدى الأهل ، بأن أبنائهم وبناتهم سيكونون بخير ، بعد مغادرتهم الحياة ... ولن تحتاج البنتُ إلى رجل ، ولو ظل حيطة، أو باب يحمي من الكلاب ، فباستطاعتها ، وهي تحمل الشهادة الجامعية ، أن تجد لنفسها ولعائلتها مورد رزق ..
وللتذكير فقط ، فليست درب الخريجين العرب، مفروشة بالورود .... في المعدل يحتاج الجامعي العربي الى 56 أسبوعا في البحث عن عمل ، بينما يحتاج زميله اليهودي الى 26 أسبوعا من البحث عن عمل ، بعد التخرج ... ورغم ذلك أصبح التعليم الجامعي ضرورة حياتية للعائلة العربية في إسرائيل ، رغم الوضع الاقتصادي الخانق للعائلات العربية في إسرائيل ... إلا أن التعليم الجامعي وخصوصا تعليم البنات ، مواضيع تكفل دخلا وعملا ، كالهندسات والمواضيع الطبية .. اصبح من ضمن أولويات العائلة العربية ... وسأُعطي مثالا عن عائلتي الصغيرة، فكبرى بناتي تدرس الماجستير في الهندسة ، واختها الثانية تدرس الماجستير في الفنون بينما ثالث بناتي تدرس اللغة الإنجليزية وابني البكر يدرس هندسة برمجة الحاسوب .... كل ذلك رغم الوضع الاقتصادي الصعب ..
ومما يُثلج الصدر ، بأن 35% من الكوادر الطبية والتمريضية في المستشفيات الإسرائيلية هم من العرب الفلسطينيين مواطني دولة إسرائيل ..
وتوقع أستاذ جامعي من مواطني إسرائيل الفلسطينيين ، بأن عدد الطلاب العرب في الجامعات الإسرائيلية سيفوق عدد الطلاب اليهود ، بعد عقد من الزمان فقط .. ولنتذكر بأن البنات يشكلن ثلثي الجامعيين ...
إذن ، والحال هذه، لن تسكت النساء عن حقهن في المشاركة في العملية السياسية ، وسيدخلن مجال العمل البلدي المحلي ، كعضوات ورئيسات للسلطات المحلية في المدن والقرى العربية في إسرائيل ، وما حصول 14 امرأة على عضوية السلطات المحلية، إلّا أول الغيث....



#قاسم_حسن_محاجنة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فانتازيا ايروتيكية....
- لحظات من السعادة ..
- الفريضة الغالبة ...
- شُكراً قطر ...!!
- أم الشلاطيف ..!!
- الزيفُ والحقيقة
- -نيكي- والمفاعيل ..
- سابيكا الشيخ ..
- اعماق ..!!
- سر إعجابي بمحمد بن سلمان ....
- إنها حقاً مؤامرة ..!!
- نساءٌ في قائمة العشرة المُبشرين ؟!
- التحرش والقمع الجِندري ..
- لو أنّ..؟!
- لحظاتٌ لا تُنسى .
- جان الساخر ..!!
- وين العرب وين ..؟
- فُخّار يكسر بعضه ..
- كثيبا مهيلا ..
- هل كسبتُ الرِهان؟!


المزيد.....




- بعد حكم بسجن ناشط 3 سنين.. رايتس ووتش تنتقد استخدام القضاء ا ...
- سوريا و الأمم المتحدة تبحثان آخر التطورات والوضع بالمنطقة
- طالبان تنفذ أول إعدام علني منذ توليها الحكم مجددا في أفغانست ...
- سفينة ألمانية تنقذ عشرات المهاجرين في البحر المتوسط
- بعد محاولة انقلاب.. اعتقال نائبة سابقة في البوندستاغ عن حزب ...
- الأمم المتحدة: اليمنيون بحاجة للكثير من المساعدات الإنسانية ...
- عاجل|الشرطة الإيطالية: اعتقال ضابط سابق في الجيش الألماني في ...
- بيان قناة -برس تي في- بخصوص انتهاك يوتلست لحرية التعبير ضد ا ...
- الكرملين يعلق على اعتقالات ألمانيا في قضية -الانقلاب-
- ألمانيا.. الشرطة تشن حملة اعتقالات كبيرة ضد شبكة متهمة بمحاو ...


المزيد.....

- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - قاسم حسن محاجنة - أولُ الغيثِ قطرٌ....