أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسن محاجنة - وين العرب وين ..؟














المزيد.....

وين العرب وين ..؟


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 5722 - 2017 / 12 / 9 - 12:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



صرخةُ مدويةُ ، يُطلقها المذيعون والمحللون ، عبر شاشات التلفاز وميكروفونات الإذاعة ، وتمتليء صفحات التواصل الاجتماعي وتضج صاخبة ، يصّم ضجيج صخبها أو صخب ضجيجها الآذان ، أين هم العرب الآن ، مما صدر عن ترامب ، واعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل .
ألقدس عاصمة إسرائيل ، منذ الإعلان عن تأسيس الدولة في أيار 1948 ، والقُدس الموحدة ، بقرار من الكنيست الإسرائيلي منذ العام 1980، الذي سنّ (أي الكنيست ) قانون توحيد القدس .. هذا هو الأمر الواقع، وما قام به ترامب هو تحويل ما هو "دي فاكتو" إلى ما هو" دي يوري" ( أي ما هو على ارض الواقع المرير الى ما هو قانوني ).؟؟!!( عشرة الاف علامة استفهام ومائة الف علامة تعجب).
لكن السؤال الهام ، هو، هل توقع العالم بأن يطلب ترامب والإدارات الأمريكية السابقة واللاحقة ، من حكومة إسرائيل أن تُعيد الوضع الى ما كان عليه، قبل الرابع من حزيران 1967؟ وفي القدس أيضا ؟!!
هذا مجرد وهم ، فطالما كانت يد أمريكا وإسرائيل هي العليا ، فلن يتم التراجع مطلقا عن الأراضي الفلسطينية التي تم ضمها للقدس الكُبرى...!!
ليست هذه دعوة للتيئيس أو لرفع الأيدي استسلاما ، لكن ...
-منذ مائة عام والفلسطينيون يستصرخون ضمائر " إخوانهم" وضمائر العالم لمنع تنفيذ وعد بلفور، لكن صراخهم وكأنه في واد سحيق أو وقع "على آذان صماء" ، كما تعبّر العبرية عن ذلك .
- منذ خمسين عاما وإسرائيل تفعل ما يحلو لها في الأراضي المحتلة وفي القدس بالذات ، دون ان تتحرك المشاعر ، لا شيء سوى البكاء ، العويل واستنزال لعنة السماء عليها .
- منذ سبعين عاما ، وأبناء الشعب الفلسطيني في المخيمات ، يذوقون الويلات من ذوي القُربى قبل الغرباء.. ولا شيء سوى وعود جوفاء ..
وتستمر العشريات وتستمر المأساة والمُعاناة .. ولن تهتز شعرة في مؤخرة ترامب أو غيره من الرؤساء السابقين ومن اللاحقين . فماذا سيكون الحال في العشرية الثامنة أو الخامسة عشرة على سبيل المثال ؟
لكن الجديد في اعلان ترامب ، وربما من حسناته أيضا ، بأنه قال للعرب والمسلمين بأنهم لا يُساوون جناح بعوضة أو بصقة بصقها من فمه ..
لكنه ومن غير أن يقصد ذلك ، فقد أعاد الى قمة جدول اعمال العالم ، قضية فلسطين التي استفردت بها إسرائيل ، وكشف الغطاء عن التوافقات مع "عشيقاته" أو بالأحرى "عاهراته "العربيات ، عن صفقة القرن ... التي تقضي بتوطين الفلسطينيين في صحراء سيناء ، وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة ..!!!



#قاسم_حسن_محاجنة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فُخّار يكسر بعضه ..
- كثيبا مهيلا ..
- هل كسبتُ الرِهان؟!
- هرم ماسلو والوهابية .
- ذاكرة الروح
- عُنصرية وأفتخر ..
- الشعرة التي لم تهتز ..
- ليسوا لكم ..
- إنكار أم مُكابرة ؟!
- المثلية والأيديولوجيا ..
- اللي بطلع من داره بقِّل مقداره ..!!
- يا فرحة ما تمّت..!!
- شَغَف
- الأمير النيكروفيل ..
- المناخ هو المُذنب ..!!
- الفقر -النبيل- ..
- في غياب أهون الشرّين ..
- دموعُ أساتذة كلية الفنون..!
- والمخفي أعظم ...!!
- نساء ودماء...


المزيد.....




- في الذكرى التسعين للـمجاعة...كييف تحصل على مزيد من الوعود با ...
- شولتس يقول إن بوتين تحدث بالألمانية في المكالمة الأخيرة: لهج ...
- ذي قار.. إحباط محاولة إدخال آلاف الأطنان من المواد الانشائية ...
- وزير الصناعة العراقي: لدينا 40 الف موظف فائض وسنغلق بعض المص ...
- تحت عنوان -سبت أسود للجامعة- طلاب طهران يهتفون: الموت لولاية ...
- بين الخوف والامتثال.. مشاعر مجندين روس تجاه -التعبية العسكري ...
- بلجيكا تعلن دعمها لانضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي وحلف ...
- رئيسة تايوان تستقيل من زعامة الحزب الحاكم بعد خسارة الانتخاب ...
- الحرس الثوري الإيراني يرسل تعزيزات للحدود الغربية المشتركة م ...
- ضابط مخابرات أميركي متقاعد يرى -معنى خفيا- في سلوك زيلينسكي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قاسم حسن محاجنة - وين العرب وين ..؟