أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - قاسم حسن محاجنة - نساء ودماء...














المزيد.....

نساء ودماء...


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 5560 - 2017 / 6 / 23 - 16:16
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


نساء ودماء ..
في الاسبوع الفائت ، تم الكشف عن مقتل شابتين عربيتين فلسطينيتين من اسرائيل، إحداهما في التاسعة عشرة من عمرها ، بينما كان عمر الفتاة القتيلة الثانية، سبعة عشر عاما فقط ، أنهت لتوها المدرسة الثانوية وكانت تطمح بالتأكيد لإكمال دراستها العليا.
ولكن قبل أن نسرد قصة هاتين الشابتين، ونتعاطى مع مقتلهما كحالات نموذجية للقتل بأيدي واحد أو أكثر من افراد الأسرة ، اليكم بعض الاحصاءات الرسمية ، عن ظاهرة قتل النساء بأيدي أحد أفراد الأسرة .
في العقد الأخير أي حتى نهاية سنة 2016، قتلَ المجرمون في اسرائيل (أزواج أو أقارب القتيلات)، 167 إمرأة وفتاة ، منهن 91 إمرأة وفتاة عربية .بينما وفي النصف الاول من السنة الحالية بلغ عدد النساء المقتولات بأيدي أحد اقربائهن 16 امرأة وفتاة ، وما يقارب ال 50% منهن عربيات . يتضح ورغم أن نسبة العرب الفلسطينيين في اسرائيل تبلغ ال- 20% فقط من عدد السكان ، فإن نسبة القتيلات تجاوزت ال-50%. أو للدقة ، فقد بلغت نسبة القتيلات العربيات في العقد الأخير من مجمل عدد القتيلات في اسرائيل ال-55%.
وللتذكير فقط فنسبة العرب في اسرائيل من السكان هي : 20.7%، حسب معطيات دائرة الإحصاء المركزية ...!!
الأرقام ورغم أهميتها ، فليس باستطاعتها أن تنقل صورة حقيقية عن الأسباب ( وهل هناك اسباب؟!)، لقتل فتيات صغيرات ونساء أمهات لأطفال بأيدي زوج ،أب أو قريب.
ولإعطاء صورة ولو جزئية، سأنقل ما حدث لفتاتين صغيرتين في الاسبوعين الماضيين . وسأذكر اسميهما في محاولة صغيرة منّي لتخليدهما .
وحسب البيان الصادر عن الشرطة، فقد تم اعتقال والد الفتاة القتيلة ، هنرييت قرا، وأحد الأقارب ، بتهمة قتل الفتاة ، وأشارت الشرطة في بيانها المذكور ،بأن السبب وعلى ما يبدو ، هو علاقة عاطفية ربطت الفتاة القتيلة ذات الأصول المسيحية مع شاب مسلم ، الأمر الذي عارضه والدا الفتاة المقتولة . لكن الفتاة لم تقطع علاقتها بالشاب بناء على طلب الوالد ، لا بل اشتكت والديها لدى الشرطة .
الغريب في الأمر ، بأن الشرطة لم تفعل شيئا مع شكوى الفتاة ، ولم تتخذ الإجراءات الوقائية لحماية الفتاة ، لا بل لم تبلغ عن الشكوى لقسم الرفاه، والذي لن يعمل شيئا على الأرجح !! وابقت الفتاة مع اهلها لتُلاقي مصيرا ظالما ..!!
القتيلة الثانية هي فتاة في التاسعة عشر من عمرها ، وهي الشابة حنان البحيري ، والتي قتلها عمها وحرقها بمساعدة ابنيه ،لأنها لا تملك النقود التي يجب ان تعيدها لعائلة طليقها، والتي أخذتها كمهر .. وهذا رابط يروي ما حدث للفتاة ، مع تسجيل لمكالمة مع عمها المجرم القاتل :
http://www.deyaralnagab.com/main.php?content=4&id=305
الأنكى بأنهم يُطلقون على وحشيتهم بحق الفتيات ، مصطلح "الشرف" و"شرف العائلة " .. لكن الحقيقة هي العقلية الذكورية- الأبوية التي تريد السيطرة بالقوة على حياة الفتاة، وادارة شؤونها ، مشاعرها وعملها حسب ما تريده هذه العقلية ، دون أي اعتبار لمشاعر وظروف الفتاة، .. والا فالقتل ......!! والمجتمع صامت صمت الخراف ...
تفوو على شرفكم يا قتلة ..!!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طولتوا الغيبة ..!!
- غسيل دماغ ؟؟ أم تلويث للدماغ ؟!!
- حذاء الست ..!!
- رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!
- عندما تلتقي التقويمات .. حزيران ورمضان..!!
- مظلومية الحرباء ...
- الصمت البليغ ..!!
- حنين..
- مُتخمون ومُعدمون ..
- السحر هو الحل ..
- شُكراَ ايفانكا.. شكرا ميلانيا ..
- اسرائيل نظرة من الداخل .
- -أبو مُثنى- واسرائيل .
- أثرياء في الجحيم ..
- اعراسُنا واعراسهم ..
- تغريبةٌ واحدةٌ لا تكفي ..!!
- الأول من أيار يفقد هالته الرومانسية
- الأحلام تنتصر ..
- إسرائيليات ..
- أشعب الساخر والحياة في عصره


المزيد.....




- شيدت قصيدة الأنوثة وعرفت بعذوبة إلقائها.. الشاعرة لميعة عباس ...
- المفوضية تعلن تشكيل لجنة عليا لتمكين المرأة سياسيا ودعمها ان ...
- شهيدة جديدة في صفوف التمريض.. وفاة علا الحوتي الممرضة بمستشف ...
- لا نريد -حقّ الملح- .. بل -واجب المشاركة-
- تعليم الفتيات -أفضل استثمار في عالم ما بعد كوفيد-19-
- قلم المرأة العربية يغيّر نظرة القراء إلى النسوية
- لماذا ظل حضور المرأة في الإعلام الرياضي نادرا؟
- امرأة تقود الاستخبارات الإيطالية للمرة الأولى
- حقوق المرأة وضربها
- أسباب تقلب المزاج عند النساء!


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - قاسم حسن محاجنة - نساء ودماء...