أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسن محاجنة - رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!














المزيد.....

رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 5546 - 2017 / 6 / 9 - 05:29
المحور: الادب والفن
    


رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!
بَدَل أن يُكرّموه ، فإنهم يهينونه ...
هكذا تتعامل الغوغائية الباحثة عن الشهرة مع قامة ادبية كبيرة ، تهينه وتضعه في مواقف محرجة لتحصل على ضحكات ساخرة من امثالها من الغوغائيين..
لقد انقبض صدري وانا اشاهد مقطعا من الإهانة الصرفة، لأديب كبير ورجل عجوز.
لم يتحلَ هؤلاء بالحد الأدنى من الاخلاق الداعية لاحترام رجل كبير في السن ، ولا بالحد الأدنى من التقدير لروائي دخل العالمية من أوسع أبوابها..
لكن ماذا تتوقعون من الغوغائية التي تحكم الشارع الغوغائي بطبعه ، وتتحكم في مفاصل اعلامية ؟!!
ليس عبثا هذا الهبوط الى القاع ، فهذا هو حال العرب والمسلمين ... لا يجيدون سوى" طق الحنك" والسخرية من الآخر ، حتى لو كان شيخا كبيرا واديبا اكبر ..
ما الذي أراده هؤلاء ؟ وما الهدف من كل مقالب الكاميرا الخفية السخيفة ؟
نعم في الغرب ، هناك برامج كاميرا خفية ، لكنها لا تنحدر الى اسفل السافلين ، بل إنها لطيفة ومستحبة ولا تدوم سوى وقت قصير جدا ... يكشف "الممثل " عن هويته وسط ضحك "ضحايا" مقالبه ..!!
لكن ، رشيد بوجدرة لم يتعرض لمقلب ، بل تعرض لتهديد على حياته وترهيب من سطوة الشرطة والشارع "الداعشي" ..
لا خير في انسان يعتقد بأنه سيكسب الشهرة والمال على ظهور الأدباء والمفكرين ..
واحسرتاه ، فأن تكون مفكرا واديبا في زمن "الشقلبة" والارهاب ، هي من "الوظائف" الخطرة جدا ، في هذا العالم المسمى ، العربي- الاسلامي ..
الإهانة والترهيب أصبحت "فنّا" عند الذين لا يملكون ذائقة أدبية !! حقا إنهم "قليلو أدب " ..!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما تلتقي التقويمات .. حزيران ورمضان..!!
- مظلومية الحرباء ...
- الصمت البليغ ..!!
- حنين..
- مُتخمون ومُعدمون ..
- السحر هو الحل ..
- شُكراَ ايفانكا.. شكرا ميلانيا ..
- اسرائيل نظرة من الداخل .
- -أبو مُثنى- واسرائيل .
- أثرياء في الجحيم ..
- اعراسُنا واعراسهم ..
- تغريبةٌ واحدةٌ لا تكفي ..!!
- الأول من أيار يفقد هالته الرومانسية
- الأحلام تنتصر ..
- إسرائيليات ..
- أشعب الساخر والحياة في عصره
- تعذيب الحيوانات ..
- رِهانٌ مجنون ...!!
- لكن لماذا ؟!
- بين الغاية والوسيلة ...


المزيد.....




- الاستقلالي علي بوسدرة على راس جماعة فريجة ضواحي تارودانت
- حزب العدالة والتنمية بعد الهزيمة: نتائج الانتخابات لا تعكس ح ...
- الفنان محمد هنيدي يكشف سبب إعلانه اعتزال الفن
- كتاب جديد يكشف دور النشر والإذاعة في خدمة مصالح الإمبراطورية ...
- ماء العينين تهاجم تضخم -أنا- المصباح: عجزنا عن قراءة تجارب م ...
- جماعة ايت اعزة بتارودانت..الاتحادي ابراهيم الباعلي رئيسا للم ...
- فيدرالية اليسار وحزب النخلة يقودان المجلس الجماعي لزاوية الش ...
- الأحرار -يخطف- جماعة أولاد امبارك من البام
- عزيز البهجة عن حزب الاستقلال على رأس المجلس الجماعي اولاد بر ...
- العثماني يقدم حصيلة الهزيمة:ماحصل غير منطقي وغير مفهوم وغير ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسن محاجنة - رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!