أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسن محاجنة - رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!














المزيد.....

رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 5546 - 2017 / 6 / 9 - 05:29
المحور: الادب والفن
    


رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!
بَدَل أن يُكرّموه ، فإنهم يهينونه ...
هكذا تتعامل الغوغائية الباحثة عن الشهرة مع قامة ادبية كبيرة ، تهينه وتضعه في مواقف محرجة لتحصل على ضحكات ساخرة من امثالها من الغوغائيين..
لقد انقبض صدري وانا اشاهد مقطعا من الإهانة الصرفة، لأديب كبير ورجل عجوز.
لم يتحلَ هؤلاء بالحد الأدنى من الاخلاق الداعية لاحترام رجل كبير في السن ، ولا بالحد الأدنى من التقدير لروائي دخل العالمية من أوسع أبوابها..
لكن ماذا تتوقعون من الغوغائية التي تحكم الشارع الغوغائي بطبعه ، وتتحكم في مفاصل اعلامية ؟!!
ليس عبثا هذا الهبوط الى القاع ، فهذا هو حال العرب والمسلمين ... لا يجيدون سوى" طق الحنك" والسخرية من الآخر ، حتى لو كان شيخا كبيرا واديبا اكبر ..
ما الذي أراده هؤلاء ؟ وما الهدف من كل مقالب الكاميرا الخفية السخيفة ؟
نعم في الغرب ، هناك برامج كاميرا خفية ، لكنها لا تنحدر الى اسفل السافلين ، بل إنها لطيفة ومستحبة ولا تدوم سوى وقت قصير جدا ... يكشف "الممثل " عن هويته وسط ضحك "ضحايا" مقالبه ..!!
لكن ، رشيد بوجدرة لم يتعرض لمقلب ، بل تعرض لتهديد على حياته وترهيب من سطوة الشرطة والشارع "الداعشي" ..
لا خير في انسان يعتقد بأنه سيكسب الشهرة والمال على ظهور الأدباء والمفكرين ..
واحسرتاه ، فأن تكون مفكرا واديبا في زمن "الشقلبة" والارهاب ، هي من "الوظائف" الخطرة جدا ، في هذا العالم المسمى ، العربي- الاسلامي ..
الإهانة والترهيب أصبحت "فنّا" عند الذين لا يملكون ذائقة أدبية !! حقا إنهم "قليلو أدب " ..!!






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما تلتقي التقويمات .. حزيران ورمضان..!!
- مظلومية الحرباء ...
- الصمت البليغ ..!!
- حنين..
- مُتخمون ومُعدمون ..
- السحر هو الحل ..
- شُكراَ ايفانكا.. شكرا ميلانيا ..
- اسرائيل نظرة من الداخل .
- -أبو مُثنى- واسرائيل .
- أثرياء في الجحيم ..
- اعراسُنا واعراسهم ..
- تغريبةٌ واحدةٌ لا تكفي ..!!
- الأول من أيار يفقد هالته الرومانسية
- الأحلام تنتصر ..
- إسرائيليات ..
- أشعب الساخر والحياة في عصره
- تعذيب الحيوانات ..
- رِهانٌ مجنون ...!!
- لكن لماذا ؟!
- بين الغاية والوسيلة ...


المزيد.....




- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- الفنان السوري وائل رمضان: تعرضت لهجوم مسلح
- مجلس النواب يسائل الاثنين المقبل العثماني حول السياسة العامة ...
- تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 يونيو المقبل
- طالب الحسني: المبادرة السعودية كانت تشكل المخرج من الحرب على ...
- المغرب يستدعي سفيرته ببرلين للتشاور
- 13 جمعية لضحايا ابراهيم غالي بإسبانيا تطالب بالعدالة
- قبر عتيق لطفل يكشف عن أقدم جنازة في أفريقيا منذ نحو 78 ألف ع ...
- فنان سوري مشهور ينجو من حادث سير مروع
- شاهد- كتب كلماتها وأعاد بها بريق القصائد الطويلة.. كاظم السا ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم حسن محاجنة - رشيد بوجدرة والغوغائية ..!!