أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - مرآة السيارة














المزيد.....

مرآة السيارة


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 6511 - 2020 / 3 / 11 - 08:47
المحور: الادب والفن
    


في المرآة الجانبية للسيارة طيّر الهوا قلبي، فأخذتيه يا حبيبتي ولم تدري...
كان كالأسفلت يدوسه المارة، وأنا أقول للناس هذا قلبي!!
في المرآة الداخلية رأيت طيفك يحمل رأسي المنحور، كنت للتو أنزلوني عن صليبي، اقتربتِ مني كما يليق ببتول أن تقترب من مصلوب ينزف، مدت يدها نحوي بمنديلها الأبيض، ولما مسحت عرق الخطايا والخيانات البعيدة، كانت روحي المشوهة مطبوعة على المنديل، قالت: هون عليك يا مذبوح، هاتِ قلبك، هاتِ رأسك، ضع عنك كل شيء هنا في حجري، يمكنك حتى أن تنام مطمئنا...
العين فاض منها العسل، وأنا نحلة تزن على الدوام...
قلبي تمدد كالبلاستيك على أسفلت الحياة، تطيره الإطارات المسرعة، وأنا في جوارك أحكي وأبكي على كربلائي، فتحضنيني؛
- "ألم أقل هون عليك يا مذبوح"، سنعيد روحك سيرتها الأولى...
- ورددناك إلى قلبها كي تقر عينك.
- هزي إليك بجذع روحي، تُساقط عليك عمرًا جديدًا...
الصورة ثابتة في كادر المرآة الجانبية، والهوا يطير قلبي، وقلبي تدوسه السيارات، وحبيبتي جنيّة الهوى تمد لي يدها، وروحي على الصليب تنزف دمًا أخضر، وأنا طفل أراح رأسه في صدرها حين تحكي، وصوتها يغني: (نام... نااام... وأجيب لك قلبك وتنام)،
تقبلين القلب في المرآة وتحكين، (أن هوّن عليك يا حبيبي)...
- لا تخاف.
سنعيد روحك سيرتها الأولى هناك...



#مختار_سعد_شحاته (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نص البنت التحتاني، كله حلاوة رباني. (أزمة المهرجانات)
- الطفلة
- مقتنياتي من الكتب!! اللعنة!
- ماذا؟
- عامان
- لا تحزن!!
- عروسة أختي القماش
- سرقة أعضاء بشرية
- طفلة
- مدخل لقراءة ديوان العبرة في الحواس للشاعر خلف علي الخلف
- سؤال لأبي.
- لا تكن إسفنجة!!
- نص عن الحب لأجل حبيبتي
- حمالة الصدر
- أنا وأنتِ
- تحرر
- إعادة تدوير
- وائل غنيم، عرابي العائد من المنفى.
- تحقيق فيدرالي
- رسالة إلى أميمة


المزيد.....




- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا
- جائزة نوبل للآداب -الساعية للتنوع- قد تحمل مفاجأة هذا العام ...
- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023
- شاهد: أوكراني يستخدم صندوق الموسيقى اليدوي لنشر -السعادة- في ...
- شاهد: اندماج لوحات فنية عملاقة تفاعلية من مبدعي العالم في مع ...
- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - مرآة السيارة