أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - نص عن الحب لأجل حبيبتي














المزيد.....

نص عن الحب لأجل حبيبتي


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 6391 - 2019 / 10 / 26 - 09:13
المحور: الادب والفن
    


وعدت حبيبتي أن أكتب لها نصا جديدا، جلست قبالة الكيبورد الزجاجية الشفافة، فذكرتني بسؤال عفوي...
الحقيقة السؤال ليس عفويا، وصوت الناس الذين تجمعوا في بار سانتافاتيما، يشربون البيرة والكاشاسا، قبل أن يصعدوا إلى الدور العلوي لممارسة الجنس ساعة مقابل الريالات، فيضطر أحدهم في ارتياد مكتب المومس العتيقة مديرة البار، وللعلم يعمل دار دعارة خفية للتهرب من الضرائب، فيضطر وقبل أن يولج امرأة ترتدي نظارة من باب الواجهة والثقافة، ولا تتوقف رأسها عن غزل خيوط نفس الصورة، في الصورة صورة زبون مثقف يدفعها من الخلف إلى الأمام حسب وصفة الجنس الفرنسي، وهي بين تأوهاتها الطبيعية للمرة الأولى مع صوت نشوة الإيلاج، يقول لها الزبون: ما أجمل أن تمارس الجنس مع امرأة مثقفةو...، تضيع تفاصيل الجملة مع صرختها المنتشاة لحظة الارتعاش الثخين...
بالعودة للصورة، قبل الجنوح،
لاعتقادها القديم أن النساء اللائي يلبسن النظارات الطبية بسمت خاص، يكن أكثر جذبا للرجال، وأن الرجال يعتقدون أن ممارسة الجنس مع امرأة مثقفة لها نظارة طبية، أكثر نشوة من تلك التي تمارس الجنس كمهنة لتحسين دخلها المادي...
ما هذه الأفكار وتلك الوقاحة يا مأفون، وعدت حبيبتك أن تكتب لها نصا، وحين أردت أن تكتب لها أحبك أسرع من غمضة عين، ثم تسأل نفسك سؤالا شفافا، آه استخدمنا هذه اللفظة شفافة أو شفافية في أعلى النص، لكن أكمل...
العالم يعرف أو لا يعرف، سيغير هذا في شأن الحب؟ سيضيف إطارا للبرواز؟ فيذهب كله، يكفيني أن تعرف، والآن هي تدرك...
ولأني أفهم أن الكلام عن الحب، وتأويل النص المكتوب، مرهون بالتفاصيل اليومية للشخص، قررت ألا تكتب نصا يضمن في المتن، أحبك.
ولأن الشفافية تقضي الإعلان، قررت أن تعلن لها أحبك، في كل العالم، في كل الموجودات أنت، وأنت تعرفين، فلماذا أكتب نصا للناس عنك؟!
قبل أن أنسى، وللشفافية وهذا الاستخدام الرابع للكلمة، وهو نفس تأويل الثلاثة قبلها، سأصرح أن الحب الآن أصعب، والصعب شديد، فاثبت...
وكذلك ولإن الإعلان على الملأ مؤجل، قررت أن تكتب نصا تهيديه إليها، وتقنعها بأن النص ليس عن الحب، وأن حبيبتك ستتظاهر بالفهم، وستخفي سؤالا راودها، ماذا لو أن أكون الآن بين يديه، وأذيب الدرجات العلمية بسخونة جسدي الطازج كالبتاو الشتوي في بيت جدتنا القديم، هل يعرف أن الأنثي الملبوسة بالأفكار تهوى أن تأتيها الفكرة كيف يكون لقائي الجنسي بهذا المجنون بالنساء والنشوة، يااااه، يا لها من فكرة!
ولأجل هذه الزاوية المنسية في التأويل والكشف عن بطن الشاعر، رجعت لأكتب أحلامي الجنسية وتأمل صورتي عجوزا يقف على بار سانتافاتيما، مومس جزيرتنا الأولى، وأن يدنو منها، ويقول مرتبكا، أريد أن تحكي لي حكايتك، فروايتي الجديدة عن الجزيرة، وكيف تكون الحياة كيهودي في الظاهر، منزوع الدين في السر، كل هذا سأضمنه روايتي الجديدة، ما رأيك؟
تبتسم المومس وتشغل سيجارتها، وتتسلطن بكأس كاشاسا وشفطة فودكا روسية، وتبتسم للمجهول، بل قل للمجهولين، فهم كثير، ستقول:
أنا عندي حكاية، مثل ألف ليلة وليلة يا عربي، والليلة سوق أحكي لأول مرة في تاريخي، فاسمع وأنصت...
يا حبيبتي صدقيني هذا النص عن الحب جدا جدا، وعن حكايات البعيدين والمسافة حد السيف بينهما...
النص لا معنى فيه، ولا جديد في كل تأويل، هذا النص عن الحب، مكتوب إليك...
يا حبيبتي للشفافية، وهذا الاستخدام الخامس والأخير، هذا النص عن ساناتا فاتيما مومس بار سانتا فاتيما الذي في الجوار، لكنه بصدد ما قلنا في الاستخدامات الخمسة للكلمة، مملوء بالحب.
كل هذا في نهاية النص، لا يمنع أن أخبرك: بأحبك يا إيمان.



#مختار_سعد_شحاته (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حمالة الصدر
- أنا وأنتِ
- تحرر
- إعادة تدوير
- وائل غنيم، عرابي العائد من المنفى.
- تحقيق فيدرالي
- رسالة إلى أميمة
- رسالة إلى إيمان.
- جارة الولي
- أحبك... أنت طالق (لماذا يا لمياء وياسر؟! لكني أتفهم جيدًا)
- أنت نائمة؟
- الرجل المحظوظ الملعون
- من يحملُ الآن عني؟
- عضو ذكري جديد
- رسائل المشترى
- رسائل المشترى: الرسالة الثانية
- رسائل المشترى: الرسالة الأولى
- حبيبتي ذات التجارب
- كيف خلق الله الملائكة؟
- ست ساعات في الجنة


المزيد.....




- مؤسس -بينك فلويد- ينفي إلغاء حفله في بولندا على خلفية تأييده ...
- فيلم طال انتظاره.. ريان رينولدز وهيو جاكمان يصرحان عن دخول ع ...
- إبراهيم عيسى: الشعراوي له أفكار شديدة التطرف والتسلف ونعيش ث ...
- نقيب الممثلين: لجنة تتابع تصريحات فكري صادق المسيئة عن سعيد ...
- يمزج بين الفنون وكرة القدم.. 300 فنان من 65 دولة يشاركون بمه ...
- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - نص عن الحب لأجل حبيبتي