أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - عروسة أختي القماش














المزيد.....

عروسة أختي القماش


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 6450 - 2019 / 12 / 29 - 10:37
المحور: الادب والفن
    


كان لي أخت تحب المسلسلات والأغنيات والأفلام العربية التي ينتصر فيها البطل، ويرضيها أن يقبل البطل بطلة الفيلم على استحياء، أختي كانت تصنع من بقايا القماشات عروسها، كانت تداريها في أسفل ثوبها، فتبدو بطنها كامرأة حامل في شهرها السابع، وفجأة تصرخ في وجوهنا وتلد عروستها، فتبكي العروسة حتى تضمها إلى صدرها، وتلف على بيوت نساء الصيادين اللاتي يرضعن صغارهن، تطلب لو أن واحدة ترضع عروستها، النساء كلهن غارت من أختي ومن عروستها القماش...
قالت لي قديما، أنها حين تدخل المدارس التي تعلم الناس القراءة والكتابة والحساب، ستكتب اسم عروستها على الحائط فوق السرير، وكلما خافت الوحدة في الليل ستنظر نحو الحائط وتقرأ اسم عروستها، ثم تحسب في جدول الضرب كم عاما بقى لزفافها والعروس...
كانت حين تمطر الدنيا تحاول أن تخبأها في أسفل ثوبها، وتبكي لأمي، لماذا لا ترجعنا الأمهات إلى بطونهن، وتحميننا من البرودة وانحراف أمزجة الناس، حين يصرخون؟! فتبتسم أمي، وتجيب حين تمسح ذراعيها من أثر العجين؛ لأن عرائسنا البنات حين يمضى زمانهن، سيعرفن كل اكتشافات الحياة، ويبتسمن لحظة الإجابات المدهشة، والمحرجة، التي تسألها البنات...
أربعون عاما أكملتها أختي الآن وحيدة، بعد قرارها أن تبقى للأبد في جوار عروستها القماش، فإذا ما الدنيا أمطرت، خبأتها في أسفل ثوبها في منطقة البطن، حتى يظن الناس أن أختي حامل في شهرها السادس...
ثم تقول للناس، دعوا عروستي القماش التي لا تحب البرد ولا الأسئلة التي لا يجيب الناس عنها، واتركوها تنام في بطني، فموعد ميلادها، شهرها السابع، وهذا تفسير كاف للاحتراس...
تغني أختي كل ليلة، وتبعث بالأغنيات والحكايات إلى عروستها التي نامت منذ أربعين سنة في سرير أمي، ولا تزال هناك.
أختي كان ضحى، والضحى نور، لكنها خافت إذا نامت وحيدة في الظلام، غفلت عن عروستها التي تحتاج دوما للرضاع...
أختى الآن أجمل أم وعروستها أحلى البنات.
مادري دي ديوس، البرازيل.
ديسمبر ٢٠١٩



#مختار_سعد_شحاته (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سرقة أعضاء بشرية
- طفلة
- مدخل لقراءة ديوان العبرة في الحواس للشاعر خلف علي الخلف
- سؤال لأبي.
- لا تكن إسفنجة!!
- نص عن الحب لأجل حبيبتي
- حمالة الصدر
- أنا وأنتِ
- تحرر
- إعادة تدوير
- وائل غنيم، عرابي العائد من المنفى.
- تحقيق فيدرالي
- رسالة إلى أميمة
- رسالة إلى إيمان.
- جارة الولي
- أحبك... أنت طالق (لماذا يا لمياء وياسر؟! لكني أتفهم جيدًا)
- أنت نائمة؟
- الرجل المحظوظ الملعون
- من يحملُ الآن عني؟
- عضو ذكري جديد


المزيد.....




- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...
- فنان مصري مشهور يثير الجدل بوشم أثناء أداء العمرة في السعودي ...
- -الفلاش باك- لعبة الذاكرة في السينما.. لماذا يفضله المخرجون؟ ...
- الأردن يرشح فيلم -فرحة- الروائي لنيل الأوسكار في الدورة 95 ل ...
- ممثلة مصرية: هشام سليم تعرض لإساءات كثيرة آخر أيامه
- الرؤيا والتشكيل في قصيدتي: -الليل مهنة الشعراء- وقصيدة -1917 ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - عروسة أختي القماش