أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - سرقة أعضاء بشرية














المزيد.....

سرقة أعضاء بشرية


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 6438 - 2019 / 12 / 15 - 17:34
المحور: الادب والفن
    


لصان اتفقا على سرقة أعضائي؛ رجل وامرأة كانا. يا حضرة العدل، هنا تفاصيل الجريمة:
كنت أنام تاركا حلمي، وذراعيّ الممددتين إلى جواري، وعقلي المشغول باستنتاج نظريات التطور الإنساني، وكيف يمكن للناس أن يعيشوا فُرادى بلا حزن؛ يكتبون، يضحكون، ويشعرون بالفرح كلما كانت نهاية الفيلم في سهرة الليل سعيدة...
"الكيبورد" التي استأذنتني في السهر أياما، كانت الشاهد الوحيد في قضية السرقة، غير أن الجماد لا يمكنه الكلام، كيف تشهد الأوراق، والحروف المطبوعة في لوحة المفاتيح على الجريمة؟!
امتدت يد اللص الأول نحو ذراعي اليمنى، وبخفة فريدة سرقتها، وانشغلت المرأة بسرقة ذراعي الأخرى...
الكلب المرسوم على غلافة رواية العجوز والبحر، لم ينبح، واكتفى بالبكاء، حين كان يقنعه العجوز في الصورة أن تلك عادة الأيام، وأن الكلاب المرسومة مهما بلغت محبتها لمن يقتني صورتها، لا يمكنها النباح، أو عض يد اللص...
صوت مؤذن المسجد كان بغيضًا، لكنه لم يكن في يوم الجريمة بالبغض الكافي أن يوقظ نائمًا آمنًا يُسرق، واللصان كعادة كل اللصوص في البلاد الفقيرة، يعلمان أن أصوات مكبرات الصوت ستتكفل بطمس صراخ الأعضاء المسروقة، ستضيع الاستغاثات في زحمة الشارع، وبين كلاكسات السيارات المتأخرة على المواعيد الوهمية بين الناس، ولأن النائم كان آمنًا جدًا، استمتع اللصان بالجريمة، لكنهما من فرط السعادة نسيا مبضعًا مستخدمًا في التقطيع...
المبضع كان متروكًا إلى جانبي طوال الوقت، ولا أراه...
ولأن الرجل والمرأة، اللصين، كانا آمنين تماما وقت ارتكاب الجريمة، أخذا يسرقان كل عضو على مهل...
قلبي كان العضو الوحيد الذي استعصى، يحمل أثر قطع أو قطعين، وربما أكثر، في محاولة اللصين سرقة قلبي.
قلبي شاهد جديد على الجريمة، وكلما مرت ليلة وجاء فيلم السهرة، نظر نحو يديّ، وعينيّ، وكبدي، وقال، الحمد لله لا نزال هنا بخير، ورغم كل المسروق هناك فرصة أن نحيا، وأن نستبدل بالمسروق استنباتًا جديدًا، شرط وجود امرأة لا تعرف اللصوص، تدخل إلى سهرتنا المسائية، تغير نهاية أفلام الرعب التي أدمناها في الفترة الأخيرة، وأن تضع ابتسامتها النهاية في آخر السهرة.
لحظتها، ابتسم العجوز للكلب في الغلاف، وقال: ألم أخبرك يا كلبي؛ أن امرأة محبة يمكنها استنبات الأعضاء المسروقة من رجل وحيد لا يملك غير الكيبورد الأخرس شاهدًا على الجريمة!



#مختار_سعد_شحاته (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طفلة
- مدخل لقراءة ديوان العبرة في الحواس للشاعر خلف علي الخلف
- سؤال لأبي.
- لا تكن إسفنجة!!
- نص عن الحب لأجل حبيبتي
- حمالة الصدر
- أنا وأنتِ
- تحرر
- إعادة تدوير
- وائل غنيم، عرابي العائد من المنفى.
- تحقيق فيدرالي
- رسالة إلى أميمة
- رسالة إلى إيمان.
- جارة الولي
- أحبك... أنت طالق (لماذا يا لمياء وياسر؟! لكني أتفهم جيدًا)
- أنت نائمة؟
- الرجل المحظوظ الملعون
- من يحملُ الآن عني؟
- عضو ذكري جديد
- رسائل المشترى


المزيد.....




- مؤسس -بينك فلويد- ينفي إلغاء حفله في بولندا على خلفية تأييده ...
- فيلم طال انتظاره.. ريان رينولدز وهيو جاكمان يصرحان عن دخول ع ...
- إبراهيم عيسى: الشعراوي له أفكار شديدة التطرف والتسلف ونعيش ث ...
- نقيب الممثلين: لجنة تتابع تصريحات فكري صادق المسيئة عن سعيد ...
- يمزج بين الفنون وكرة القدم.. 300 فنان من 65 دولة يشاركون بمه ...
- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - سرقة أعضاء بشرية