أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - خنازير توبا وحلال فرنسا وأئمة ألمانيا ، تستدعي جميعها للانقلاب على مبادئ ثورة الأنوار ..















المزيد.....

خنازير توبا وحلال فرنسا وأئمة ألمانيا ، تستدعي جميعها للانقلاب على مبادئ ثورة الأنوار ..


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6422 - 2019 / 11 / 28 - 22:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ قد تكون الخلاصة الأولى ، أن الحرب القائمة لم تكن جديدة بقدر أنها متواصلة وبالتالي كانت نتيجة أفكار تحولت مع مرور الزمن إلى ثقافات ، وبالرغم من اختفائها بعض الشيء بسبب المصالح المؤقتة لكن بالفعل ، لم ينقطع التنافس الثقافي على الإطلاق بل يتحول كالعادة إلى حروب ، وهناك ايضاً خلاصة أخرى جاءت كبديل وأصبحت الأرفع والأعظم في الاستيلاد الصناعي لضمانة الاستمرارية ، وبالرغم من غيابها إلا أنها سرعان ما تعود ليرتفع وطيسها وبالتالي تنتقل من مربعها الضيق إلى رحابها الأوسع ، فاليوم ما يجري في بحيرة توبا الواقعة في جزيرة سومطرة وعلى شواطئ الإندونيسية ذات أغلبية سكانية المسيحية التى تعود أصولهم إلى قبيلة باتاك وتعد توبا من أكبر بحيرات البركانية في العالم ، يقع اليوم خلاف بين السكان المسيحيين والإدارة المسلمة على حيوان يسمى الخنزير ، فالأغلبية تصر على الاستمرار بالسباقات التى تجري بين الخنازير ومن ثم ذبحها وشوائها للسياح والإدارة ترغب بوقف التعامل معها بالكامل ، فالإدارة المحلية كانت قد بررت فعل ذلك كون القرار يتماشى مع قرار الحكومة الذي يهدف بتعميم السياحة الحلالية تماشياً مع الأصول التشريعات الإسلامية ، بالفعل هناك سجال عميق بين الطرفين وتزداد وطاسته عندما يتصدر أبناء توبا بالدفاع على تقاليدهم التاريخية ومن ثم اعتقاداتهم بأن هذه السباقات من الفولكلور الباتاكي واللحوم يرغب السياح بأكلها ، وبالتالي يطرح الباتاكي المعادلة هكذا ، طالما تبنت الحكومة السياحة كعائد أساسي للدولة وتجتهد في احياء مناطق أخرى لجذب السياحة لأنها استشعرت بالعائدات المالية الكبيرة من وراءها ، إذاً من الأولى للحكومة أن تعترف بأن الدين في مثل هذه الأماكن السياحية ليس له مكان ، لهذا أما سياحة تلبي رغبات الزوار أو عدم الدخول في هذا المجال من أصله .

للمسألة جانب آخر ، كما تعلو وتيرة السجال حول الخنازير في بحيرة توبا والتى احدثت في المجتمع الواحد شرخاً وبالتالي استولد شعور لدى السكان قبلية باتاك بالامتعاض بل مثل هذه القوانين تعمل على الحد من ممارسة شعائر أبناء المنطقة وتهدد المصدر الوحيد للدخل الفرد وبالتالي لها انعكاسات على البطالة في المقام الاول ، إلا أنها تندرج هذه الملاحقات التنكيدية في حلقة إثارة العنصرية ، تماماً كما هنا ايضا هناك وبالتالي هذه القرارات تصنع على الأغلب نوع من التميز بين السياح ، لأن أغلب قاصدين البحيرة قادمون من الصين الشعبية والصينيون يرغبون في مسألتين ، الأولى مشاهدة السباقات بين الخنازير وثانياً شوائها ثم أكلها .

كنت يوماً ما أتمشى في شوارع برلين العاصمة الألمانية ، فإذ بامرأة منتصف الأربعينيات تقف أمامي ومن ثم دون مقدمات توجهت ببضعة كلمات ، مختصر ما قالته ، هل كتب علي أن استيقظ في كل يوم باكراً على صوت الأذان لأسمع الله أكبر ، أنا امرأة تعشق السهر وهذا يمنعني من مواصلة نومي ، فأجابت بأن هناك ثلاثة حلول للمسألة ، الأولى أن تضعي على أذنيك مانع للصوت أو أن تسعي للانتقال إلى مكان آخر أو أن تفتحي باب نقاش مع جيرانك الأتراك من أجل إقناعهم تأجيل الأذان أو الاكتفاء بالأذان الداخلي ، ففى جمهورية ألمانيا الاتحادية يوجد 4:5 مليون مسلم ثلاثة ملايين من الأصول التركية وبالتالي يمتلك التجمع الإسلامي التركي حوالي 900 مسجد في عموم البلد ، وبالطبع بعد سيناريو داعش ومسلسل العمليات في أوروبا أخذت الحكومة إجراءات تلزم مسلمين ألمانيا بتوطين خطباء المساجد والتوقف عن جلب الخطباء من تركيا ، وبالتالي التوطين يسمح لوزارة الداخلية التدخل في بناء فكر الخطيب وتنشأته بطريقة التى تتناسب مع القوانين والأعراف وطريقة الحياة ، لأن مركز سياسات الاتحاد الأوروبي للثقافات يعتبر جميع الأفعال الإجرامية التى صنعها المتشددون في أنحاء العالم كان وراءها اشخاص برتبة مفكر ، بل ليست فقط أعمال المسلمين بل ايضاً الذين قاموا بحرق المساجد وإطلاق النار على المصلين فيها أو تلك الهجمات العنصرية بحق المتاجر يمتلكها المهاجرون كان أصحابها قد تأثروا بالخطاب العنصري أو بالقراءات التمييزية وهذا يفسر لماذا تباشر الحكومة الألمانية الآن في استهداف حزب الله على أراضيها قبل ما أن يصبح ظاهرة بحجم الأتراك وبالتالي هناك قرار أوروبي حاسم في مراقبة جميع الأنشطة وفي مقدمتها حزب الله .

وإذ ما عرج المرء إلى فرنسا ، بلد ثورة الأنوار والحريات ، اليوم الحكومة تخلت عن جميع أزماتها الاقتصادية ومهامها في الاتحاد الأوروبي وبات همها الأساسي ملاحقة مسمليو فرنسا ، ماذا يرتدي المسلم ولماذا يرتدي هذه الملابس أو لماذا يأكل لحم الحلال ولا يأكل لحم الخنزير أو لماذا يلتحى أو لماذا الشباب والشابات لا يقيمون علاقات جنسية خارج مؤسسة الزواج وهكذا ، هو مسلسل طويل من التعقب للسلوك الشخصي لم يكن وليد اللحظة ابداً ، بل مسلمون أوروبا كأنهم يعيشون حقبة محاكم التفتيش في الأندلس وهذا يشير مدى التغير الجوهري الذي طرأ في القارة الباردة وعلى صعد المختلفة وفي جميع مناحى الحياة ، بالفعل ، المتتبع للتفاصيل سيجد جميع الملاحقات وراءها الحقيقي أو المغزى منها ، صنع انقلاب على جميع المفاهيم التى كانت ثورة الأنوار تبنتها .

اخيراً وقبل مغادرة هذه السطور نتوقف عند ماضي قريب لكي نستحضر ما قاله يوماً ما ادوار سعيد في مقال ذهنية الشتاء والهدف من إعادة سعيد إلى الحياة هو معرفته المبكرة لعذابات المنفيون في عقر دارهم قبل غربتهم ، لم يربط المنفى في الغربة بقدر أنه جعلها مسألة قائمة منذ الخروج من بطن الأم ، فالمنفي لا يملك سوى القليل ، وهو بهذا يتمسك بما يملكه ويدافع عنه بشراسة وهذا سبب انطوائه في الغربة أو ايضاً المنفى الداخلي أو كما وصغها الفيلسوف تيودور أدورنو احد أعضاء المدرسة النقدية في عمله ( تأملات من داخل حياة مبتورة ) ، بأن المنفي ينضغط في مجتمعات مصنوعة من قبل والواجب الأخلاقي يقتضي أن يشعر المرء بالاستقرار ، لكن سيكتشف المنفي مع الوقت بأنه أينما كان فهو بدوي لا يكاد أن يتعود على الاستقرار حتى تندلع من جديد قوة غير المستقرة لكي تعيده إلى منفى هو أقصى من السابق . والسلام
كاتب عربي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماضي انطفأ أمام وعي اللبنانيين ...
- إجراءات محصورة بين الغباء وبلادة العقل ..
- الشعب اللبناني وحده الغضب ...
- القتل والاتهام والحرق دون أن يرف الجفن ...
- العقلانية المفقودة أمام الشرعية المهددة بالانتزاع الكامل ...
- منطقة تعيش حالة حرب مع الحقيقة والمعرفة ...
- تفريخات الأنظمة المستبدة ، التطرف والطوائف والفرقة والتدخل ا ...
- النائب وشلته ، الطاعة المطلقة أو الموت ألحتمي ...
- شتان بين الدلال والإذلال ..
- رسالتي إلى الشيخ محمد بن زايد ...
- لبنان ، التحول الجوهري بقرار شعبي من دويلات الطوائف إلى دولة ...
- مصرون الطبقة إياها على جر البلد للخراب ...
- رسالة مقاتل ...
- اتفاق اليمن يشرح الصدر ويترتب على راعيه مهام أكثر تعقيداً .. ...
- التأتأة في الدبلوماسية والتسفيه في الداخل ...
- هل للطبقة إياها التى فشلت في تحرير قرية تستطيع تحرير اقتصاده ...
- يا بتاع الضمير أين ضميرك ..
- طعم التسلل أوقع البغدادي بالكمين ...
- السيادة لا يمكن اقتصارها على التراب الوطني ..
- لبنان يقف بين تأسيس لجمهورية ثالثة أو التورط بالمحيط أكثر .. ...


المزيد.....




- معهد البحوث الفلكية المصري: الصاروخ الصيني قد يسقط قرب سواحل ...
- الطوارئ الروسية تعلن العثور على حطام مروحية Mi-2 سقطت شرقي ا ...
- بدء العد التنازلي للسقوط المحتمل للصاروخ الصيني ويمكن مشاهدت ...
- التحالف يعلن إسقاط مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه جنوب السعودية
- الملكة رانيا العبد الله تغرد في أحب الليالي: اللهم أنعم علين ...
- الطيران الإسرائيلي يقصف موقعين شرق دير البلح وسط قطاع غزة
- الأردن.. توقيف ضابط وأفراد شرطة -تجاوزوا القانون- مع عنصر في ...
- مركز الفلك الدولي: في حال سقط الصاروخ الصيني ليلا سيشاهد كأج ...
- جنوب إفريقيا تفتح أبوابها لدخول السعوديين بتأشيرة من المطار ...
- إدارة دونالد ترامب اطّلعت على بيانات هواتف صحفيين في واشنطن ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - خنازير توبا وحلال فرنسا وأئمة ألمانيا ، تستدعي جميعها للانقلاب على مبادئ ثورة الأنوار ..