أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - وواللهِ ما بَعدَ الحمى للفتى عِرْضُ














المزيد.....

وواللهِ ما بَعدَ الحمى للفتى عِرْضُ


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 6388 - 2019 / 10 / 23 - 09:44
المحور: الادب والفن
    


ولا قبلَ درءِ الشرِّ عن أرضِهِ فرضُ

إذا نزلَتْ في أرضِ قومٍ مُصيبةٌ
وأحكمتِ الأطواقَ ..لنْ ينفَعَ الغمضُ

حِجا وفعالُ المرء تحكي قرارَهُ
فلا بطنُهُ الهدلى ولا الطولُ والعرضُ

فللّه درّ الضّيقِ للصِّيدِ جامعاً
كما قد يلمّ الزُّبْدَ في اللبنِ الخضُّ

وللضيق عشاقٌ لوصل عناقهِ
به لذّةٌ لم يأته اللثمُ والعَضُّ

كثيرونَ فرسانٌ إذا السلمُ مطبقٌ
وكم شحَّ في الأسواق بالطلبِ العرضُ

تراهم لدى الإيسارِ أسْدَ كريهةٍ
وإنْ سَبَّهم في خلوةٍ ثَعلَبٌ غضّوا

فلمْ أرَ وصفاً للذين تلمْلَموا
على خيرِ ميسورٍ وفي عُسْرِهِ انفَضّوا

فهبّوا إلى الهيجاء يوم اشتعالِها
وإمّا دُعيتُم وانتُدِبْتُم لها فامْضوا

ومنَ ماتَ يومَ الزحفِ تحدوهُ غيرةٌ
شهيدٌ..ولكنْ إن يعشْ وجهُه بَضُّ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,037,166
- أواه يا وطني
- دعاء ليلة الجمعة
- أعيدي للقمم الشماء النسور
- 500 كلمة إليها
- علمني حبك
- س و سوف
- يا امرأةً من مَطَرِ
- نشيد الأم
- جميعُ النِّساءِ مَرايا الْجَمالِ
- ما قِيْمَةُ الْقَوْلِ والأَسْماعُ لاهِيَةٌ
- عُديتُ منكم بداء البغض
- وقفة مع اسم مُحَمَّد
- ** باقةُ وردٍ
- شوقي إليه كمِحراثٍ يُهَيِّضُني
- برضا الخالقِ فاكبحْ
- أنت والصباح
- أنا وعشقُك
- تكنولوجيا أم تكنولوحيا
- حاضرةٌ انتِ في بُعدك
- بين يدي بغداد


المزيد.....




- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...
- الموت يغيب فنانا كويتيا مشهورا
- الساحة الغنائية تودع رائدة الاغنية الشعبية أيمان عبدالعليم ا ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا
- نصير شمة يكشف عن الرقم الحقيقي لضحايا ملجأ العامرية!
- جمهورية بوروندي تجدد دعمها للوحدة الترابية للمملكة ولوحدتها ...
- كيف ابتكر فنانون خدعا بصرية لتضليل الألمان في الحرب العالمية ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - وواللهِ ما بَعدَ الحمى للفتى عِرْضُ