أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - وقفة مع اسم مُحَمَّد














المزيد.....

وقفة مع اسم مُحَمَّد


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 6029 - 2018 / 10 / 20 - 13:13
المحور: الادب والفن
    


من أشهرِ الأسماءِ في التاريخ ماضيا وحاضرا
وأكثرها انتشارا
ولا تكاد عائلة عربية أو إسلامية تخلو من أحد سمي به فيها
فما هو مُحَمَّد لغة
هل يحق لنا أن نتسمّى بهذا الاسم اعتباطا وجزافا..؟
الاسم مُشتقٌّ من مصدر الحمد
أي الشكر والثناء
وفعلُه الثلاثي : حَمَدَ يَحْمَدُ حَمداً فهو حامد و حميد
أي شكر يَشكُر شكرا فهو شاكر و شكور
ويُشتق اسمُ الفاعلِ منه (حامد)
أي الذي يقوم بفعل الحَمد
واسم المفعول منه (محمود)
أي هو المختصّ بالحَمد
وكذلك (حَميد) على وزن فَعيل
قد يكونُ اسمَ فاعل
وهو الذي يَحمَد وليس يُحمَد
مثل رحيم الذي يَرحَم
وليس الذي يُرْحمْ
ولكن ... يجوز أن يكون مفعولا أيضا كما في قتيل
كما ورد في الأسماء الحُسنى
رغم انه لا يتّفق مع حفيظ كثير الحفظ
أو مجيد وعظيم وعزيز
كثير المجد والعظمة والعزة
واسم التفضيل منه أو الذي أتى بصيغة المبالغة
(أحمَد)
وهو الذي يكون الأكثر حَمداً
من (حامد ) و (حميد)
كأن نقول مثلا : فلان راحم ورحيم
.. ولكن فلان أرحم
وقد يأتي أحمدُ فعلا
ويكون بعد ذلك اسما على معنى الفعل
أما مُحَمَّد
فهو المُطوّقُ بالحمدِ مُطلَقا
والذي نتوجّه إليه بالحَمد تلو الحَمد
فنحنُ نحمدُ الله إذن فالله هو المُحمّد)
كالمُبجّل الذي يليقُ به الإجلال
والمعظَّمُ الذي تليق به العظَمة
غير أن صفة الإجلال والعظمة قد تليق بالعبد و المعبود على حد سواء
لكن الحمد لله وحده
والله أعلم






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ** باقةُ وردٍ
- شوقي إليه كمِحراثٍ يُهَيِّضُني
- برضا الخالقِ فاكبحْ
- أنت والصباح
- أنا وعشقُك
- تكنولوجيا أم تكنولوحيا
- حاضرةٌ انتِ في بُعدك
- بين يدي بغداد
- اعشق الأنثى بلطف
- همسة في أذن كل زاحف
- سَحْقُ الْعَقَارِبِ
- نَصّان مترجمان
- أيتها الأنثى
- أنت والصور
- من أنتِ.؟
- العشق والدروب
- مصطفى السنجاري في ضيافة الحوار الأنيق
- لم لا أثورُ على السياسةِ..؟
- كُونِي بِحَجْمِ اشْتِهائِي
- ولا شأن للمؤمن بمن كفر


المزيد.....




- بدء المباحثات الفنية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذري ...
- ما حقيقة اقتباس فكرة مسلسل -نجيب زاهي زركش- من فيلم إيطالي؟ ...
- المهرجان الفضائي يوزع الجوائز على الفائزين
- -ميزان سورة القدر في سورة القدر- لعبدالمنعم طواف
- معرض أبوظبي الدولي للكتاب يرحّب بزوّاره 23 مايو المقبل
- هل الكتاب بخير اليوم.. وما مردّ غياب الابداع؟
- الدكتور خزعل الماجدي وحضارات وآثار وادي الرافدين بين الحقيقة ...
- ميديابارت: لمحو الرواية الفلسطينية.. إعادة كتابة تاريخ فلسطي ...
- وفاة الفنان العراقي جعفر حسن بفيروس كورونا
- فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - وقفة مع اسم مُحَمَّد