أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - أنت والصباح














المزيد.....

أنت والصباح


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 6014 - 2018 / 10 / 5 - 13:25
المحور: الادب والفن
    


بأي صباح أصبحك
وكل صباح أنت زهوه
وكل صباح يتمنى لو يكون برقتك
وجمالك
وعطر أنفاسك
كل صباح يشتهي
لو تكونين صباحه
والعطر في ورده
والندى
والنور الذي
يتسرب في مساماته
لتنتفض بهجة وجمالا
وغنجا ودلالا
وهل في الكون
ما يضاهي سحرك
وأناقتك
تسريحة شعرك الأشقر
تغري الشمس
أن تنسج منها خيوط ضيائها
وترميها شِباك محبة
لكل العشاق
المنتظرين

***
على شرفات الصباح
وبسمة ثغرك
موائد حلوى
تمتد وتمتد
الى عنان الروح
وبلور جيدك
يا لله
كم من شعاع يندلق
من بريقه
عطرا يثمل قريحة المدى
أما عيناك
فدنيا اخضرار
وميلاد ربيع
في ربى النهار
وأنا يا لتعاستي
أبحث لك
عن صباح
أهديه لعينيك
وأنت أجمل من كل صباح
وكل بساتين الزهو

***
فسحرك شهرزاد
تملأ الصباح
بالبوح المباح
بوحا من خيال
يهدئ روع شهريار
ويملأه ذهولا
أنتِ
الوجه الأحلى
الذي يخفيه الصباح
عن عيون الحاسدين
انت دنيا أخرى
غير التي نعرفها نعيشها
دنيا لا تُعاش
ولكن يُحلَم بها
مخبّأة كالكنز المصون
دنيا
لم تدنسها العيون
ولا أفرغت على أديمها شبق النظرات
دنيا لم يعشها
إلا عاشق
أو شاعر
يتزود من الخيال
دنيا
تختصر الجنة
في هيئة انسان



#مصطفى_حسين_السنجاري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا وعشقُك
- تكنولوجيا أم تكنولوحيا
- حاضرةٌ انتِ في بُعدك
- بين يدي بغداد
- اعشق الأنثى بلطف
- همسة في أذن كل زاحف
- سَحْقُ الْعَقَارِبِ
- نَصّان مترجمان
- أيتها الأنثى
- أنت والصور
- من أنتِ.؟
- العشق والدروب
- مصطفى السنجاري في ضيافة الحوار الأنيق
- لم لا أثورُ على السياسةِ..؟
- كُونِي بِحَجْمِ اشْتِهائِي
- ولا شأن للمؤمن بمن كفر
- حبُّكِ كالنصْرِ كالنجمِ البَهيِّ
- هنيئا أنتِ لي
- حديث رواه السنجاري
- هل أخبرتُكِ


المزيد.....




- كمبوديا تستعيد 30 قطعة من أعمال الخمير الفنية
- صحفي مصري ينشر أول صورة لسيرينا أهاروني التي أدت دورها تهاني ...
- محقق طبي يعتبر أن قتل الممثل الأمريكي أليك بالدوين لمديرة تص ...
- وفاة ولفغانغ بيترسن مخرج فيلم -طروادة-
- الروافد التراثية والشعر السياسي.. الباحث أحمد حافظ يتتبع تحو ...
- بعد 11 سبتمبر.. كيف طوّرت أميركا الحرب السينمائية؟
- الكاظمي: نهيب بوسائل الإعلام والنخب الثقافية والاجتماعية وال ...
- أوسكار: أكاديمية السينما الأمريكية تعتذر لساتشين ليتل فيذر ب ...
- الغاوون,نص(كأنك ما كنت يومًا)الشاعرة لبنى حماده.مصر.
- بكلفة خيالية بلغت 220 مليون دولار.. كيف أعاد مركز الفنون الج ...


المزيد.....

- شط إسكندرية- رواية / السيد حافظ
- ليالي دبي - شاي بالياسمين / السيد حافظ
- ليالي دبي شاي أخضر / السيد حافظ
- رواية وهمت به / السيد حافظ
- رواية ما أنا بكاتب / السيد حافظ
- رواية كرسي على البحر / السيد حافظ
- هل مازلت تشرب السيجار؟ / السيد حافظ
- شهر زاد تحب القهوة سادة / السيد حافظ
- نور وموسى الحبل السري للروح / السيد حافظ
- رواية وتحممت بعطرها / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حسين السنجاري - أنت والصباح