أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مصطفى حسين السنجاري - تكنولوجيا أم تكنولوحيا














المزيد.....

تكنولوجيا أم تكنولوحيا


مصطفى حسين السنجاري

الحوار المتمدن-العدد: 6007 - 2018 / 9 / 28 - 15:11
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


رضينا على مضض بما يجري في العراق رغم الغصص التي تركتها الأحداث في الصدور ..
رضينا بهدر المال العام على التوافه رغم انهيار البنية التحتية وعدم الالتفات إلى البناء والإعمار ..
رضينا بالفساد المتفشي كالوباء في كل دوائر الدولة ومؤسساتها ..
وبارتفاع نسبة البطالة المدقعة ووقوف أصحاب الشهادات العليا خلف (البسطات) لتوفير قوت يومهم على أمل التعيين وتحقيق الحلم ..
رضينا بما عانيناه من تشريد ونزوح وقتل وسلب طيلة السنوات الماضية وفقدان الأمان ..
رضينا بالتلكؤ في تشكيل الحكومات بعد كل فترة انتخابية وكثيرة هي الأمور الواجب طرحها ..
وأن يخطئ الكاتب والأديب في كتاباته المطبوعة فهذا أمر غير مقبول
ولكنه عادي وممكن الحدوث وربما يكون تأثيره على قلة من الناس
ولكن أن تخطئ مديرية المناهج الدراسية العامة في حروف وكلمات المناهج
فهذا له تأثير سلبي عارم على شريحة واسعة من الطلاب . مع العلم أن المختصين من قاموا بوضعها
وخصص لكل مادة منقحين يأخذون عليها رواتب لا يستهان بها
فالخطأ هنا يطبع وينشر بمئات الآلاف من النسخ ويغرس في عقول وذاكرة الجيل وهم أمانة.
لست أدري لم كل هذا التهاون وعدم المبالاة لهذه الكارثة التربوية التي حلت على العراقيين مع حلول الديمقراطية .
فنحن تنازلنا عن النفط وخيرات البلد والمناصب لهم فليتركوا لنا فقط التربية
لنعلم أبناءنا كما ينبغي لكي لا يخلو العراق من التعلم والمعرفة الصحيحة الجادة ..
لم لا يتم اختيار الأجدر والأكفأ للإشراف على وضع ومتابعة المناهج الدراسية التربوية
بغية الوصول إلى الغايات المنشودة للأهداف التعليمية والتربوية
فبالرغم مما لدينا من مآخذ لا يستهان بها على التغييرات والتحديثات كل عام على مناهجنا
واللعب بها حسب الميول والأهواء والمصالح التي تصب في مصالحهم الشخصية المقيتة
لكننا نتقبلها باعتبار أنها قد تساهم في فتح المدارك بشكل أسرع ولثقتنا بأبنائنا وعقولهم.
أيها السادة سقت هذا الكلام لأقول :
حفيدتي (لجين ابنة السنوات السبع) نجحت بتفوق من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الثاني . جلبت لها في العطلة كتب الصف الثاني لتطلع عليها لتألفها
وقبل أيام وأنا منهمك أسمع عياطها أمام رأسي وهي تقول :
(بابا هذي تكنولوحيا يا تكنولوجيا)
تعجبت حقا ليس من الخطأ نفسه ولكن من قدرتها على تشخيص الخطأ و معرفتها بالكلمة الصحيحة فكيف عرفت أن (تكنولوحيا خطأ وأن تصحيحها (تكنولوجيا)
قبلتها من جبينها وقلت لها :
(بابا هي تكنولوجيا فعلا وأنت تمكّنت من رؤية خطأ رغم صغر سنّك وتواضع امكانياتك ، لم تستطع من رؤيته لجانُ التنقيح المختصون على الكتاب )
في بلادي يبكون على الحسين كلّ عام
كم كان الأحرى بهم اليوم أن يبكوا على العراق



#مصطفى_حسين_السنجاري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حاضرةٌ انتِ في بُعدك
- بين يدي بغداد
- اعشق الأنثى بلطف
- همسة في أذن كل زاحف
- سَحْقُ الْعَقَارِبِ
- نَصّان مترجمان
- أيتها الأنثى
- أنت والصور
- من أنتِ.؟
- العشق والدروب
- مصطفى السنجاري في ضيافة الحوار الأنيق
- لم لا أثورُ على السياسةِ..؟
- كُونِي بِحَجْمِ اشْتِهائِي
- ولا شأن للمؤمن بمن كفر
- حبُّكِ كالنصْرِ كالنجمِ البَهيِّ
- هنيئا أنتِ لي
- حديث رواه السنجاري
- هل أخبرتُكِ
- الهدى ملْءُ يدِ المغترفِ
- كل عام


المزيد.....




- ارتفاع عدد قتلى انهيار أرضي بجزيرة إسكيا الإيطالية إلى 3 واس ...
- أعمال عنف في بروكسل بعد مباراة منتخبي بلجيكا والمغرب
- المهاجرون المبعدون قسرًا من الجزائر.. عالقون حتى إشعار آخر! ...
- بالصور والفيديو.. مهرجان للاحتفاء بالقرود وسط تايلاند
- خبير سياسي يكشف عن خليفة زيلينسكي المحتمل
- -بلومبرغ-: حقيقة غير سارة للولايات المتحدة بشأن دورها في أوك ...
- وسائل إعلام: الجيش الإسرائيلي يبدأ مناورات بالمعدات الثقيلة ...
- غينيا الاستوائية: إعادة انتخاب أوبيانغ رئيسا بنسبة تقارب الـ ...
- كاتب بريطاني: ماذا يعني النصر لأوكرانيا وروسيا الآن؟
- السوداني يبحث الأوضاع الأمنية مع رئيس إقليم كردستان العراق و ...


المزيد.....

- أزمة التعليم في الجامعات الفلسطينية / غازي الصوراني
- المغرب النووي / منشورات okdriss
- المكان وقيمة المناقشة في الممارسات الجديدة ذات الهدف الفلسفي / حبطيش وعلي
- الذكاء البصري المكاني Visual spatial intelligence / محمد عبد الكريم يوسف
- أوجد الصور المخفية Find The Hidden Pictures / محمد عبد الكريم يوسف
- محاضرات للكادر الطلابي - مكتب التثقيف المركزي / الحزب الشيوعي السوداني
- توفيق الحكيم الذات والموضوع / أبو الحسن سلام
- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - مصطفى حسين السنجاري - تكنولوجيا أم تكنولوحيا