أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمير بالعربي - وطنيّات (11) : نورنبارغ في حلمٍ في كابوسْ














المزيد.....

وطنيّات (11) : نورنبارغ في حلمٍ في كابوسْ


أمير بالعربي

الحوار المتمدن-العدد: 6309 - 2019 / 8 / 3 - 00:20
المحور: الادب والفن
    


[لحظاتْ قبلَ النّومْ ...]

دُعاةُ اختلافٍ مُزيَّفونْ
مصّاصُو دماءٍ بقناعِ الإنسانية يَتستّرونْ
وهلْ يُصدّقُ أراجيفَ نورمبارغ ...
وما تَلَى نورمبارغ ...
إلا أبلهٌ مَجنونْ ؟!

دُعاةُ الأَنوارْ
والعلمانيّة
وحريةِ القَرارْ
والديمقراطيّة
لشعوبٍ لا تَعرفُ حتّى مَنْ هِيَّ !
نَحْنُ ...

بدوٌ جئنَا مِن صحراءٍ إلى قَفَارْ؟
أمْ هربنَا لا نَعلمُ من أينَ ومِمَّنْ وركبنَا البحارْ ؟
... لا نَعلمْ .. ولا يَجبْ !

[نَوْمْ]

علمانيةُ وَرقِ الدّولارْ
وديمقراطيةُ بنوكِ الورقْ
اليهوديّة الإنجيليّة
ورقْ .. في ورقْ ..
على ورقْ .. في ورقْ .
من المحيطاتِ والبحارِ والأنهارْ
تَفرضُهُ البوارجْ
ومِن السماواتِ تُراقصهُ الطائراتْ
وعلى الأرضِ تَعزفُ لهُ الدباباتْ
سمفونيةَ أنوارِ الغربِ الرأسماليّة
فتتلقّفها بالزّغاريدِ تحتَ لواءِ العروبيّة
فرقةُ الدّفوفِ , الشيوعيّة
وشقيقتها في إشهار الحلالْ ,
فرقةُ النَّسِيمِ الإسلاميّة
وتُعلنُ نشرة الأخبار السعوديّة
أن قد سُمعَ صوتٌ من قَبر الضَّحوكْ
يهتفُ : "مبروكْ مبروكْ" !
وتهتفُ الرّعيَّةُ من جازان إلى تبوكْ
هذا شركْ ! ويلٌ لنَا من الرّوافضِ الباطنيّة !
ويُجيبها أَتَالِي* : حاشاه راعيكِ ,
حاشاه الأميرْ , حاشاه أعظم الملوكْ .

وكذا حدثَ مع رؤوسِ كثيرةٍ لِلينينْ
نقلا عنْ كثيرٍ مِن العراقيينْ
والسوريينْ
وجيراننا الآسيويينْ ... المصريينْ .

[استيقاظْ ... شربُ ماءْ ... سيجارَة مع بقايا قهوةٍ باردةٍ سَقطتْ فيها ناموسة لمْ تُلْعَنْ ولم تُنْقَذْ مِن الغَرَقْ .]

ويُسْأَلُ مثقّفو التَّصَحُّرِ في المدنِ والأريافْ :
لماذا نحنُ متخلفونْ !
فيُجيبونْ :

هلْ أنتَ دكتورْ لكيْ تتكلّمْ !
لماذا لا تَصمتْ ؟
الدينُ علمْ .
الاقتصادُ علمْ .
الشيوعيةُ علمْ .
الرأسماليةُ علمْ .
والعروبيةُ علمْ .
عِلْمْ يَلزمهُ قرونْ ليُفهَمْ !
وإلى أن تَعْلَمْ ...
لماذَا لا تَصمتْ ؟!

[عودةٌ إلى النومْ , حلمْ .]

ويَصرخُ شَاخْطْ** الخَضَّارْ :
اللعنة على الشوفينيّة !
أيّها العنصريّون الفاشستيونْ !
كيفَ تُخرِجون بيعَ الخُضَرِ مِن مجامعكم العلميّة ؟!
اللعنة على نورنبارغ !
وحقوقِ إنسانِ نورنبارغ !
وعلمانيةِ نورنبارغ !
وديمقراطيةِ نورنبارغ !
ورأسماليةِ نورنبارغ !
وشيوعيةِ نورنبارغ !
و .... نازيةِ نورنبارغ !
اللعنة على الغازاتْ ...
وعلى المجامعِ المعاديةِ للخُضَرْ .
اللعنة يا بَشَرْ !!
تبًّا لكم متى ستستيقظونْ ؟!

[استيقاظْ , الثامنة صباحًا , وفي الطريق ...]

سيستيقظونْ !
لكنْ عندَ غِيَابِي !
ولا يَهُمْ ...
فحتمًا سأعودُ يومًا ,
ليلةً ,
في حُلمِ ...
في كابوسِ ...
حَبيبٍ مِنَ الأَحْبَابِ .

********
* Jacques Attali
** Hjalmar Schacht




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,967,459,330
- وطنيّات (10) : -الأرض/الإنسان/اللغة-
- وطنيّات (9) : -أفريقيا للأفارقة !-
- وطنيّات (8) : -إِذَا كُنَّا عَرَبًا فَلِمَاذَا تُعَرِّبُونَن ...
- وطنيّات (7) : -القدس عروس عروبتكم-
- وطنيّات (6) : -قَدْ جَعَلْتُ قُدَّامَكَ الْحَيَاةَ وَالْمَوْ ...
- وطنيّات (5) : 1+1=3/ -لا تطرقوا النّساء-
- وطنيّات (4) : -لاَ زُنَاةٌ وَلاَ عَبَدَةُ أَوْثَانٍ وَلاَ فَ ...
- وطنيّات (3) : -لَيْتَنِي كُنْتُ حَطَّابًا-
- وطنيّات (2) : -أُقبِّلُ الألمَ قُبلةَ الوداع إذا قبّلتكِ-
- وطنيّات (1) : -وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَ ...
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (12)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (الأجزاء السابقة)
- ديمقراطيةُ البطيخْ والفأسْ
- النارُ ولا العارْ
- وطنٌ في كَابوسٍ في خندقْ
- أحبكِ يا أرضُ وأحبكَ يا شعبْ !
- حبيبتي أَمَةُ أهلِ الوبرْ (2)
- حبيبتي أَمَةُ أهلِ الوبرْ (1)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (11)
- أمان وأبوان حتى انتهاء الزمان (10)


المزيد.....




- بعيوي يطوّر الخبرات الفنية لمدربي صالات العرب
- قناطر: الشاعر وغبار المكتبة
- كاريكاتير العدد 4776
- أحمد مراد يثير أزمة| حملة انتقادات بسبب صورته على غلاف مجلة ...
- اورنچ مصر تتعاون مع أكاديمية السويدي الفنية لتوفير منح تعليم ...
- إطلاق -دليل المسجد الأقصى- لمواجهة الرواية الصهيونية
- استئناف أعمال مهرجان موسكو السينمائي
- كريم محمد الجمال يكتب: مستقبل الثقافة العربية بين التطبيع وا ...
- “شيزوفرينيا – اناستازيا” حينما يكون الحاكم مُصابًا بانفصام ا ...
- صور نادرة للسينما المصرية من وراء الكواليس تعود إلى القرن ال ...


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمير بالعربي - وطنيّات (11) : نورنبارغ في حلمٍ في كابوسْ