أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - تنهدات ذاتية 4














المزيد.....

تنهدات ذاتية 4


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 6263 - 2019 / 6 / 17 - 22:44
المحور: الادب والفن
    



1
بغدادُ والشامُ والدنْمارْك ثالثُهم .. والنفسُ بالحقّ لا بالغيبِ تقتنعُ
حيثُ النوافذُ والابوابُ مغلقةٌ .. تابعتُ خيط الهوى يعلو فانقطعُ
إنّ الجمالَ جمالُ الفكرِ يبهرني..والفنُّ والدينُ والأوثانُ والبُدَعُ
كم موقفٍ محرجٍ قد حكَّ ذاكرتي .. أنا الضحيةُ والجلّادُ والوجعُ
شوقاهُ لكنني لم أستطعْ سفراً..إذ عاقني سرطانُ المخّ والصرعُ
........................
2
أفكّكُ نفسي فكرةً بعدَ فكرةٍ .. وشيخوخةُ الستين تطرقُ بابي
وراحت وكان الباصُ يزخرُ عطرُهُ ..وقد علِقَت أثوابُها بثيابي
وقد مرّت الستون مثلَ سحابةٍ .. (َنَمَارِقُها مَصْفُوفَةٌ وَزَرَابي)
(غَرَابِيبُ سُودٌ)والردى يخلفُ الردى..وأحملُ جثماني فأين غرابي
لقد عشتها أعمى أصمَّ بأرضكم..فضاعَ سؤالي عندكم وجوابي
..............................
3
تعيّرُكَ البلهاءُ أنْ كنتَ بائرا .. وإنكَ لولا الفيسُ ما كنتَ شاعرا
صدقتِ وربّ الكائناتِ فإنني..إذا الوجدُ أضناني كتمتُ المشاعرا
وهبّتْ عليّ النارُ نارٌ صديقةٌ ... وأبناءُ دينٍ يعبدون المظاهرا
فما كان إلّا أن تجنّبتُ شرّهم ..( وَخِفْتُ ٱلْمَوَالِيَ مِن ورائي)فواجرا
وشعريَ لم يصلحْ لنشرِ صحيفةٍ..فلمّا أتاني الفيسُ أصبحتُ ناشرا
.............................
4
خيالي مغرمٌ بالغانياتِ .. وعقلي حائرٌ في الكائناتِ
ولستُ بمؤمنٍ باللهِ لكن .. كأنّي الربُّ في بلدِ الشتاتِ
مقاليدُ السماءِ تداولتني .. وعرشي مترعٌ بالموبقاتِ
ترى المهزومَ يحلمُ بالمعالي..ويمشي مشيةَ الديك الهراتي
فهل في السينِ والدانوبِ ماءٌ..نبادلُهُ بدجلةَ والفراتِ؟
........................
5
(سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِي ٱلَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ)
وقفتُ على الآياتِ وقفةَ مبصرِ .. ولم أنصرفْ عنها ولم أتكبّرِ
رواني وأغراني جمالُ نصوصهِ..وقد كان أبهى من جريرٍ وبحتري
وما أجمل الإيقاع وهو يشدّني .. بزخرفةِ الألفاظِ خزّاً بمئزرِ
على صدرِ أحلى الغانيات كأنّها..بثينةُ في عَينَيْ جميلِ بنِ معمرِ
ولكنّني يا صاحِ لستُ بمؤمنٍ .. ولم أعترفْ بالخالقِ المتستّرِ
....................................
6
عندي مع الأشعارِ تجربةٌ .. أحلى المشاعرِ تُضعِفُ الشِعْرا
الشعرُ حرْفةُ ماهرٍ فطِنٍ .. مثل الحُطيئةِ يسكنُ القفرا
وجريرُ والراعي ورهْطُهما..وهبوا القريضَ طلاوةً كبرى
أدواتُهم فنٌّ وهندسةٌ .. واللفظُ يضمرُ طاقةً أخرى
يجري الجمالُ بها فتحسبُها..كالكوكبِ الدرّيِّ مخضرّا
...................................
7
كلّ شيئٍ صارَ عندي مزاحا .. إنّ في الستين بوحاً متاحا
غير أنّ الفيس أدمى خيالي .. أسهر الليلَ به والصباحا
صرتُ فيهِ شاعراً فيلسوفاً .. حيثُ أهجو وأطيلُ النباحا
ها هنا كلُّ جبانٍ شجاعٌ . .. وترى كلَّ حرامٍ مباحا
عاد لي وقتُ التصابي سريعا..وعداني سِرّهُ وأباحا
.......................
8
لقد جئتُ ألقي نظرةً وأعودُ .. أنا المجتبى ليست لديَّ حدودُ
ونحنُ عراقيّونَ جارت حوادثٌ ..فلم يبقَ منّا في الرجالِ رشيدُ
ونهرعُ للماضي السحيق لعلّنا.. يكون لنا بين الشعوبِ رصيدُ
ومحظوظُنا المحسودُ مَن كان لاجئا..وأفضلُ بلدان اللجوء سويدُ
جوازٌ وأموالٌ وأحلى إقامةٍ ..وينقصُ جنّاتِ السويدِ خلودُ
..................................
9
للّانهائيِّ للّاشيئِ أشتاقُ ... و إنّني في الهوى راقٍ وذوّاقُ
من ذا لصلصلةِ الأجراس يرشدني ..إنّي بها مغرمٌ والصوتُ ترياقُ
ماذا سأروي ؟ خرابٌ حلَّ في بلدي .. وإنّني كغرابِ البين نعّاقُ
إن قلتُ حقّاً أعادي الأهلَ ملتبسا .. لأنّ قوميَ فُسّادٌ وفسّاقُ
إن كان خاطرُنا في الوهمِ منتعشا.. يا ويلنا إذ أمامَ الحقّ ننساقُ

...........................
10
لم أدرِ لا أدري ولستُ بدارِ .. يحلو الجنونُ برقةِ الأشعارِ
أم تلك موهبةٌ حبستُ أُوارَها.. بين الضلوعِ بوحشة الأسرارِ
يا وحدةً ما كنتُ أرجو غيرَها .. والشاشتينِ وغيبة السمّارِ
إن شاءَ إنشاءً كتبتُ بخاطري..ونشرتُ في الفسبوك بعضَ فُشارِ
هذا خيالُكَ مثقلٌ في عارهِ .. شبقُ الزناةِ وذلّةالسمسارِ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,232,715
- اعتراف متأخّر
- تنهدات ذاتية 3
- إلى علاء مشذوب
- 8 شباط الأسود
- يوميات عراقية 6
- يوميات عراقية 5
- يوميات عراقية 4
- متقاعد في الدنمارك
- تحيةٌ لأستاذي
- يوميات عراقية 3
- يوميات عراقية 2
- سقوط العمائم
- بغدادُ يا قلعة الثعالب
- شقشقة مهاجر
- يوميات عراقية 1
- فنان العراق
- البوم يحلّق في المساء
- هموم عراقية 2
- هموم عراقية
- عيد ميلاد عراقي


المزيد.....




- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان عن عمر يناهز 89 عامًا بعد إصاب ...
- صدر حديثاً كتاب «أبطال في صمت» للدكتور أحمد الخميسي
- 27 آذار إحتفالية رائد المسرح المصري والعربي نجيب الريحاني
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان عن 90 عاما
- وفاة أحد أشهر الممثلين المصريين متأثرا بفيروس كورونا
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان عن 90 عاما متأثرا بفيروس كورون ...
- وفاة الفنان المصري الكبير يوسف شعبان
- -رفضت 165 عريسا-.. فنانة مصرية تكشف عن وثيقة زواج مزورة
- ممثل كوميدي تركي يواجه عقوبة السجن بتهمة إهانة إردوغان (الشر ...
- وزارة الثقافة الجزائرية تنفي عزمها الاستعانة بفنانين غير جزا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - تنهدات ذاتية 4