أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - ما بعد استهداف الناقلات النفطية














المزيد.....

ما بعد استهداف الناقلات النفطية


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6263 - 2019 / 6 / 17 - 14:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حوادث استهداف الناقلات النفطية لم تكون الأخيرة من نوعها، وسنشهد الأعنف منها في إمكان أخرى في المنطقة بالذات.

الجهات المستفيدة من هذه الحوادث كثيرة ،ولا يمكن غض النظر عن إي جهة ،لان للجميع في دائرة الاتهام ،والبعض منها له حسابات أخرى في هذا التصعيد الخطير.

قد يتصور البعض إن انعكاسات هذه الحوادث ستؤدي إلى قيام الحرب بين أمريكا وحلفائها من جهة وإيران من جهة أخرى، وهذا الاحتمال أو التوقع بعيدا جدا ، بسبب إطراف النزاع تدرك تماما إن نتائج هذه الحرب ستكون وخيمة على المنطقة بالذات والعالم بأسره،وحجم الخسائرلا تعدولا تحصى عليهم أولا ، ولا يعد حجم التحشيد والتصعيد والسعي إلى تشكيل تحالفات دولية وإقليمية ضد إيران دليل آخر على إن الأمور تتجه نحو قيام الحرب بدليل التجربة السورية التي ما زالت مشتعلة ليومنا هذا ، وعلى الرغم من حجم التحشيد والتصعيد واستقدام أحدات الأسلحة ا لمتطورة والفتاكة ، ووصلوا الأوضاع إلى حد المواجهة المباشرة بين أمريكا وحلفائها من جانب وروسيا وحلفائها من جانب في بعض الأحيان، لكنهم استخدموا حرب بالوكالة في هذا الصراع المحتدم ،والضرب تحت الحزم والدعم المباشر وغير المباشر لبعض الجهات بشتى الطرق والوسائل ،ليكونوا أداة فعال في تحقيق خططهم وتنفيذ مشاريعهم التوسعية في المنطقة،ولا يختلف الحال في استهداف الناقلات النفطية مجرد تغير في الأدوات أو الأدوار. الهدف الأول والأخير لهذه الحوادث من اجل تبقى المنطقة خصوصا والساحة الدولية في أزمات متتالية،لأنها تخدم مصالحهم،ونحن على أعتاب إعلان صفقة القرن والانتخابات الرئاسية الأمريكية على الأبواب ، ودول كثيرة تستفاد من استمرار الأوضاع بهذه الشاكلة في إبرام الاتفاقيات الاقتصادية وعقود بيع الأسلحة الضخمة بمعنى أدق تحقق من ورائها مكاسب سياسية أو إعلامية وانتخابية وحتى تجارية واقتصادية ،وبطبيعة الحال من يدفع الثمن شعوب المنطقة .



#ماهر_ضياء_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور العراق المطلوب في حل الأزمات الداخلية والخارجية
- حشدنا المقدس ومتطلبات كل مرحلة
- ما اهمية زيارة الوفد الكردي ؟
- كلمة حق
- الى من نوجه الاتهام ؟
- لماذا ترفض ايران التفاوض مع امريكا ؟
- امريكا وخيارتها المعهودة
- ردة الفعل
- بيت العنكبوت
- من المستفيد من قرع طبول الحرب ؟
- ما وراء الاستهداف الأمريكي لايران؟
- ماذا بعد التحشيد الامريكي ؟
- يوم الوحدة الاسلامية
- ماذا تريد امريكا ؟
- ما وراء قمة مكة ؟
- دور الحكومة بين الواقع و المطلوب
- من ولماذا وكيف ؟
- ضربة معلم 2
- الفتنة الكبرى
- قصة الامس 2


المزيد.....




- -علينا أن نتوقف عن الكذب-.. برلماني روسي يطالب المسؤولين بكش ...
- في الذكرى 49 لنصر أكتوبر.. حكاية بطل مصري خدع إسرائيل بـ-الش ...
- ارتفاع نسبة التشرد بين العائلات الأوكرانية في بريطانيا
- بايدن: بوتين -لا يمزح- بشأن الأسلحة النووية التكتيكية
- كشف الحبوب المسببة لأمراض القلب
- حقل كاريش: ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان محور صراع ...
- OnePlus تتحدى آبل بساعة ذكية تعمل لشهر تقريبا بشحنة واحدة!
- الجيش الإيراني: نتابع الحرب في أوكرانيا بصورة يومية
- البنتاغون يعلن مقتل قياديين في -داعش- بغارة أمريكية في سوريا ...
- المحطة المريخية الهندية قد تتوقف عن العمل


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - ما بعد استهداف الناقلات النفطية