أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم المرعبي - -غزلان الليل- كما يطلقها الخيال الأمازيغي.. لنقرأ قبل تلاشي الحكايات!















المزيد.....

-غزلان الليل- كما يطلقها الخيال الأمازيغي.. لنقرأ قبل تلاشي الحكايات!


باسم المرعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6262 - 2019 / 6 / 16 - 19:51
المحور: الادب والفن
    


في كلمة التقديم المعنونة "فصوص من حكمة الأدب الشعبي"، المفاجئة بالتماع الشذرات الشعرية الأمازيغية المتضمَّنة فيها، يحذّر الشاعر والمترجم المغربي إدريس الملياني، بكثير من الأسى واِلامتعاض، من إحتمال ضياع واندثار الأدب الشعبي، بهويته الأمازيغية أو العربية، سواء كان شفاهياً أم مكتوباً، جرّاء الإهمال أوالتعالي اللذين يتعرض لهما، على الرغم من ثراء مضامينه وحيازته المقومات الجماليه كما تشهد بذلك نصوصه، شعراً وسرداً، وهو ما تخبرنا به، في الأقل، النماذج المختارة هنا في الكتاب الذي بين يدي هذه المراجعة، والذي لن يكون سوى عيّنة من مادة ضخمة يصعب الإحاطة بها على وجه الكمال، خاصةً، مع شساعة مَواطن هذا الأدب الممتدة بين (جبال الأطلس والريف وسهوب الجنوب والصحراء). وعلى الرغم من محلية هذا الأدب، صنعةً ولغةً، وإن تعدّدت هذه الأخيرة، كذلك الحال بالنسبة للهجات، إلا أنّه من المفارقة، أنّ القارئ العربي لا يستطيع الاطلاع عليه إلا عبر باحثين ومترجمين أوروبيين، كمثال هذا الكتاب، فمادته بالأصل، هي جزء من كتاب ضمّ أكثر من مِئة حكاية قام بجمعها وترجمتها وتحقيقها الباحث الفرنسي إميل لاوست، وكان قد صدر، العام 1949 في باريس لحساب "معهد الدراسات المغربية العليا" تحت عنوان"حكايات بربرية من المغرب"، وقد استقاها لاوست من أفواه الرواة خلال جولاته في عدد من المناطق المغربية للفترة 1913 ـ 1920، كما جاء في كلمة التعريف، الموجزة، بالكتاب. من هنا فليس على القارئ التائق إلى ورود ينابيع الإبداع الشعبي، في نسخته الأمازيغية، بشكل خاص، سوى انتظار ما تسخو به أقلام المترجمين الأجانب، لذا يأخذ الملياني، على أبناء المناطق الزاخرة بهذا التراث (مثقفو البيئات الأمازيغية)، تقاعسهم عن القيام بواجبهم في تقصّي ينابيع تراثهم في ذاكرة القلة المتبقية من الرواة الذين باتوا يتناقصون يوماً بعد آخر. وهو ما يذكّر بحقيقة تتصل بانقراض اللغات، وقد أخذت وتيرة هذا الانقراض بالتسارع في السنوات الأخيرة، وهو ما يفيد به ويخلص إليه، بإيجاز، الإخطار التالي: أنّ وفاة آخر المتحدّثين بلغة ما يُشبه احتراق مكتبة كاملة، الأمر الذي يصحّ تماماً، على حالة رواة الأدب الشفاهي، فكل راوية هو مكتبة في ذاته، وموته يعني احتراقها، خاصة مع عدم إمكانية تعويضه بآخر. وهنا يحق للقارئ التساؤل مع مترجم ومقدّم الكتاب، عن مسألة غياب المشاريع الثقافية الوطنية التي من شأنها أن تلمّ شتات (الذاكرة الشعبية الجماعية) وتصونها من الانهيار والاندثار، كما يحق التساؤل عن أسباب غياب معهد متخصص بالدراسات الأمازيغية، حتى الآن؟ طالما الحديث هنا عن الهوية الإثنية لهذا التراث، لاسيما وأنّ الكتاب موضوع هذا العرض مقتصرعلى النتاج الأمازيغي، يتمثّل، بلون أدبي راسخ هو الحكايات، كما في العنوان الفرعي، وقد ضمّ منها إحدى وعشرين حكاية، من بينها ما يمكن عدّه نصاً شعرياً، على صعيدي التقنية والمحتوى. لكن على قلة عدد الحكايات أو النصوص المختارة هنا، نسبةً إلى عددها في الكتاب الأصل، فإنها تعطي صورة لا يُستهان بها عن طبيعة واتجاه هذا الأدب كما تجسده أشكاله المتاحة وكما يتجلى في أساليبه ومضامينه. وما يساعد على هذا الإلمام، حرص المترجم على تنويع اختياراته وانتقائه لموادّ الكتاب، وهو ما يسعف القارئ على بناء تصوّر عن ملامح عامة للأدب الشعبي الأمازيغي، في اتجاهه السردي، مع الأخذ بعين الاعتبار أنه في العقود الأخيرة أخذ بالتحول من الشفاهي إلى المكتوب ومن الشعر إلى السرد ، كما تنبِّه هذه الملاحظة الجديرة بالتأمل، في المقدمة. لقد امتازت الحكايات، عموماً، بالتشويق والإثارة والجدة، عدا نماذج قليلة معدودة، يمكن وصفها بالعادية أو غير المفاجئة في ما تعالجه أو تؤول إليه من نهاية، لكن في الوقت عينه، لم يكن تشابه بعض نماذج الكتاب ونماذج من الحكايات الشعبية العالمية، كالتي جمعها "الأخَوان غريم"، أو مجموع حكايات "كليلة ودمنة" وسوى ذلك من قصص الشعوب، يشكّل خيبة للقارئ، ذلك لأن المشترَك والمتشابه في التراث الإنساني شيء بديهي وهو القاعدة، فلإنسان عالمنا حيثما كان، مخاوف وأحلام وانشغالات واحدة، وفي هذا الصدد يمكن الخلوص إلى أنّ لا شيء يمكن أن يوحّد البشرية أكثر من "خاصية" الخيال، فعبره تتجلى الهوية الأعمق والأكثر "براءة" لتأشير وجودها، أي البشرية، وإمكان تعايشها! وبما أنّ لا جدال، إنسانياً، على ثيمة جوهرية، خالدة، كالحب، وفقاً لذلك، لم يكن مصادفةً، أن يُستهلّ الكتاب بواحدة من قصصه، وهي بعنوان "يوسف، عاشق الملكة"، وإن كانت ذات نهاية عنيفة. تتحدث الحكاية عن عاشقَين، يتكرران في الحكاية التي تليها، مع تغييرات مهمة، تحت اسم "فاضل وعطوش" وقد اتخذت حكايتهما شكل وبناء القصيدة. يدخل "يوسف" في الأولى أو" فاضل"، في الثانية، إلى حريم الملك، متنكراً بزي نسائي، مدعوّاً من الملكة، عبر خادمتها، إنه نداء الرغبة، فلا محلّ هنا للتبتّل والتعفّف، كما في قصص الحب العذري، عادةً، فقط نهاية القصة، تذكّر بشيء من ذلك، عبر تضحية العاشقين بنفسيهما، الأول، وقد قتله الملك بعد مجاهرته بإعجابه أو تغزله بالملكة، أما العشيقة فيكون مآلها الانتحار، فوق جثة العاشق! ورغم نهايتهما، إلا أن حبهما يستمر في شجرتي النخيل اللتين تنبتان على قبريهما لتلتف فروعهما وتتشابك، وعلى الرغم من قطعهما سبع مرات، إلا أنهما تعاودان العناق! وهذه دلالة إيروسية، أيضاً، لتتحولا بعد أن ينجح أحد السحرة في قطعهما، نهائياً، إلى ينبوعين، وقد (التقت مياههما، لتجوب العالم). مايلفت في هذا الحكاية، جرأتها وتخطّيها التابو، إذ ليس من مكان لأدنى شعور بالخطيئة، سواء من بطليها أو المؤلف/ الراوي فالقصة تتدفق حتى النهاية، دون التعثّر بهذا الشعور، بل ثمة ما يُشير إلى مباركة من نوع ما، بدلالة النخلتين أو الينبوعين، وبدا أنّ هذا النموذج من القصص ينهل من ذات منابع حكايات وقصص"ألف ليلة وليلة". وفي معاينة الثيمات التي عالجتها حكايات الكتاب يمكن تصنيفها، وفقاً لذلك، إلى ما يختص منها بالحب كالقصتين السالفتين، وكما في تفصيل من قصة "الحلاق العاشق"، التي أرادت، بالدرجة الأساس، إبراز قيم الصداقة والوفاء أوالشجاعة والكرم، كذلك هناك معالجة لموضوعة الفراسة والذكاء، الغدر والغفلة، الخيانة والعقاب، المكر والدهاء وحُسن التدبير، إضافة إلى ثيمات أُخرى عُرضت، بتجاوز الإطار التقليدي للحكاية، ناشدةً التفسير الأسطوري للأشياء لتلتقي عبر نماذج مهمة، اسلوباً ومحتوىً، ونماذج عالمية تنتمي إلى التراث الميثولوجي أو حتى إلى الأدب الحديث، مثال ذلك حكاية "الغراب" في قسمها الثاني، حصراً، الذي يتحدث عن معاقبته ومسخه، أما قسمها الأول، فهو يذكّر بالإسرائيليات والأحاديث المدسوسة، إذ انه يروي ان النبي (ص)، قد بعث الغراب رسولاً، قائلاً له: (خذْ هذا الذهب واحمله إلى المسلمين، وخذْ هذا القمل واحمله إلى النصارى!)، فعكسَ الغرابُ الأمر، لذا مُسخ إلى اللون الأسود، بعد أن كان أبيض، في بدء العالم! وعدا عن محمول الحكاية، وما يمكن أن تضمره من إساءة، فإنها، تقنياً، توحي بانتمائها إلى جنس القصة القصيرة جداً، في الأدب الحديث. تقترب من النموذج الآنف، حكاية "العندليب" (لماذا يُغني ليلاً؟) وهو نص شعري، بامتياز، وقد يفسّر الشكل الذي اتخذه النص، بطابعه هذا، إلى دور الترجمة و"دورة" الصقل التي مرّ بها، عبر نقله إلى الفرنسية ومن ثم إلى العربية، وبعيداً عن الشكل أو البناء الذي بدت عليه الحكاية، تبقى الثيمة التي عنيت بالتفسير الأسطوري لظاهرة غناء العندليب في الربيع وصمته لبقية العام، ثيمة متقدمة ومحتفظة ببريقها، بغضّ النظر عن الصيغة التي تُروى أو تُكتب بها، والتي "غرّبتها" عن "القص" الشعبي، المعتاد، بفطرته وعفويته. في الاتجاه ذاته تندرج حكاية "الطائر الغرّيد"، وهي أشبه بمتوالية شعرية. ومن صلب الغرائبية تجيء "حكاية برّيوة"، حيث المرأة التي تتمنى طفلاً بحجم روثة الماعز، تلده من أنفها بعطسة. هذه الغرائبية تتجدد في قصة "اليتيمان والخاتم السحري"، فثمّة ضبع بساق واحدة، من ضمن حيوانات الطفل البريّة، وهو من ينقذ اليتيم، حين يستدعيه، خلسةً، بالخاتم لتخليصه من قطاع طرق، بمعية الحيوانات الأخرى، فتنجده هذه، بقيادة الضبع ذي الساق الواحدة! ولا تعليل كيف أو لمَ بساق واحدة؟ فالحكاية الشعبية غير معنية بالتعليلات، أي أنها غير مشغولة بما هو فني بقدر اهتمامها بالموضوع. إضافة إلى ما تقدّم، تستوجب حكاية "غزلان الليل"، التي يحمل الكتاب اسمها، التنويه، فهي تتمتع بكل عناصر النجاح في فنيتها وموضوعها، فضلاً عن ما انطوت عليه من تعريض نقدي لمّاح، بشخوصها الثلاثة، الذين يطلقون على أنفسهم غزلان الليل، كنايةً عن كونهم لصوصاً، مسخّرين المهارات التي يحوزها كل فرد منهم، كمعرفة لغة الكلاب أو التكهن بما وراء الجدران والمقدرة على نقبها، لتنفيذ سرقاتهم، غير أنّ المفارقة الواخزة أن هؤلاء الثلاثة لم يكونوا، حسب أدوارهم النهارية، سوى المؤذن وإمام الجامع والفقيه! وللقارئ تصريف هذه اللفتة الساخرة، الوجهة التي يريد! بالمقابل يُلاحظ أنّ النظرة المكرّسة ضد المرأة، بفعل الهيمنة الذكورية، كانت هي السائدة في الحكايات، عدا استثناءات قليلة، كما في حكاية "التاجر واليهودي"، التي تنتصر لذكاء المرأة وحسن تدبيرها، والحكاية تتشابه في عدة مفاصل مهمة ورئيسة مع "تاجر البندقية" لشكسبير. وهذا يُذكّر بحضور الشخصية اليهودية، في الحكايات، بنمطيّتها، في صفاتها العدائية أو خبثها، كما في "سيدي سعيد أكيرّاموش"، "الطفل واليهودي" و"التاجر واليهودي".
لكن، إجمالاً، فإنّ الإدهاش، هو مقوّم أساس في الحكايات. في "بومة مولاي سليمان"، تمثيلاً، يقع القارئ على التماعة شعرية/ فلسفية باهرة، على لسان البومة، في هذه الحكاية المتميزة، شكلاً ومغزىً. وخلاصتها أن امرأة النبي/ الملك سليمان تبلغه رغبتها في صنع فراش لها من ريش جميع الطيور، فيستدعي سليمان الطيور كلها، فيحضر الجميع إلّا البومة، وهنا ما يذكّر بغياب الهدهد، كما في النص القرآني. وعندها يأمر سليمان الصقرَ بإحضارها، فيسألها عن سبب عدم مجيئها، أول مرة، فتجيب: (كنتُ مشغولة بإحصاء عدد الليالي والأيام، وعدد الموتى والأحياء، النساء والرجال!) وتنمّ إجابات البومة، اللاحقة، أيضاً، عن ذكاء وحكمة، متضمنةً الموعظة، مثال إجابتها سليمان حين سألها عن أيهما أكثر الأموات أم الأحياء؟ تجيبه: الأحياء أكثر، وحين يسألها السبب، تقول: الميت، الذي يترك ذكرى حياة شريفة هو دائماً في عِداد الأحياء. هذا البُعد التربوي، الأخلاقي، من تقديم نصيحة أو ضرب مثل أعلى في التعاون والإيثار، أو عدم الأخذ بالمظاهر، كان حاضراً على الدوام في جميع الحكايات، إلّا ما ندر، وهو ما بدا أنه من صلب "رسالة" الحكاية الشعبية، حتى لو لم تقل ذلك مباشرةً. بهذا المعنى لم تكن مهمتها، فقط، الإمتاع وتزجية الوقت، بل لعب دورٍ في بناء الإنسان، من خلال ما تعبّر عنه وتعرض له من تجارب ومواقف وخبرات.


إميل لاوست: "غزلان الليل ـ حكايات أمازيغية"
ترجمة: إدريس الملياني
وزارة الثقافة والرياضة، قطر 2019
112 صفحة.



ـ تنويه: المقال نُشر في صفحة كتب في القدس العربي ـ الإسبوعي، ويُعاد نشره هنا مع بعض التوسّع الذي لم يكن يسمح به الحيّز المُتاح في الصفحة.



#باسم_المرعبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية -متاهةُ الأذكياء شاعران ودكتاتور- للكاتب إبراهيم أحمد ...
- دليلك الى كتابة رواية في 777 صفحة، بمساعدة شبح!
- مجزرة قاعة الخلد.. ملامح احتلت وجه وطن بأكمله!
- صورة الإرهابي آكل الساندويتش
- السلام بأيّ ثمن سوريا مثالاً
- المِلح بالكردي والعربي
- منشورات الثور المجنّح شذرات*
- رواية الوهم... مصادر -فرانكشتاين في بغداد-!
- العرب موحّدون كما لم يتوحّدوا من قبل!
- الفرق بين سردشت عثمان وفخري كريم
- يوميات/ مواقف وتأملات نقدية
- حين يُفيق الرئيس فلا يجد نفسه رئيساً أو أما آنَ للرئيس أن يم ...
- أما آنَ للرئيس أن يموت..؟
- أعوامُ الفلول هل حدثت الثورة، حقاً!
- دعوة الى تأسيس البرلمان الثقافي
- عن ثقافة التضليل والشعارات وفصائل المرتزقة من الكتّاب والمثق ...
- بلاد بين شارعين
- بغداد عاصمة لأي شيء؟ عن تداعيات مقال الكاتبة لطفية الدليمي، ...
- الرؤوس الكبيرة تتهاوى... فمَن يُدير آلة القتل في سوريا؟
- صورة لأطفال المزابل مع ضيوف المربد


المزيد.....




- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...
- مُحاق
- فيلم -مينيونز- يشعل شباك التذاكر محققا 108.5 مليون دولار
- إحالة الفنان المصري مصطفى هريدي للجنايات
- لاجىء سوري يقدم خدماته الفنية في الصيانة لسكان مخيم لاجئين ب ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - باسم المرعبي - -غزلان الليل- كما يطلقها الخيال الأمازيغي.. لنقرأ قبل تلاشي الحكايات!