أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - لكى تنتهى من الحب من طرف واحد !














المزيد.....

لكى تنتهى من الحب من طرف واحد !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6241 - 2019 / 5 / 26 - 01:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لكى تنتهى من الحب من طرف واحد !

سليم نزال

بلادنا ليست بخير .و بلادنا على فراش المرض و الامراض تنهش ببلادنا نهشا امام عيوننا و امام العالم كله .
الطب الحضارى مثله مثل الطب البشرى يملك امكانية التشخيص كما يملك امكانية وصف العلاج .و لعل الفارق بين طب الحضارات و الطب البشرى هو الزمن .فى الطب البشرى عملية تستغرق بضعة ساعات قد تعيد للمريض صحته .او تناول دواء لوقت قصير قد تنهى المشكله.
الامر يختلف عنه فى طب الحضارات لانه يستغرق وقتا قد يمتد من جيل الى بضعة اجيال.السبب وجود جبال متراكمة من التخلف ينبغى ازالتها و هذا لا يمكن ان يتم فى جيل .و هذا السبب الذى دعانى ان اوكد دوما ان مسالة تقدمنا لن تتم الا بعد موت جيلين فى راى.
هناك مفاهيم عديدة ينبغى مراجعتها .منها مثل مفهوم الوطنية .حيث درجنا على مفاهيم قديمة مثل وطن الاباء و الاجداد الخ .هذا كله لم يعد يكفى .المواطن يدفع الضرائب و يدخل الجيش دفاعا عن وطنه ان دعا الامر الخ .المواطن يحب وطنه لكن مؤسسات وطنه لا تحب المواطن. و هذا واضح وضوح الشمس .حرمان المواطن من حقوقه من خلال سيطرة الحكم على مقدرات البلاد و توزيعها فى غياب العدالة الاجتماعيه .انه حب من طرف واحد و ينبغى ان يصبح حبا متبادلا.
عندما يهمش المواطن فى وطنه يصبح صيدا سهلا للفكر المتطرف دينيا كان ام علمانيا .و عندما يهمش المواطن فانه يفقد الثقة بكل شىء . الفقر باب المصائب كلها من العنف و الجريمة و الرذيله و التطرف و فقدان الثقة بالنفس و الوطن .
حرية المواطن و حقوقه هى المدخل الاساسى لكل اصلاح .

كيف يتم وقف الحب من طرف واحد ؟ الجواب بالحقوق و الحقوق و الحقوق .عندما يعطى المواطن حقوقه سيكون اول من يهب دفاعا عن وطنه ان دعا الامر و عندما يعطى المواطن حقوقه يرتاج المجتمع و يخف التوتر المجتمعى و يحل السلام المجتمعى .و عندما يعطى المواطن حقوقه يصبح كل مواطن رجل امن و جنديا لحمايه البلاد .يفعل ذلك دفاعا عن مصالحه و حقوقه ووطنه الذى يحترمه و يحفظ كرامته .

حرمان المواطن من قوقه يعنى فتح باب شر كما يقال فى العامية .الوطن او ادارة الوطن اسياسية التى لا تحترم المواطن و لا تعطيه حقه لا يمكن ان تبنى وطنا قويا .الوطن القوى هو حين يكون المواطن سعيدا و فخورا بالعيش فى وطنه .اما الان فان اكبر حلم للشباب العرب هو الهروب من اوطانهم . و لا يلاموا على هذا لان الوطن لم يعطيهم اى شىء .كل هذا يؤدى الى ضعف الوطنية لديهم .و يؤدى الى ثقافة اللا مبالاة .لا يمكن بعد الان ان نتحدث عن وطن حر بدون مواطن حر .كما لا يمكن الحديث عن وطنية حقيقية بدون حقوق المواطن .لقد انتهت المفاهيم القديمة و صار لا بد من تغييرها لاستبدالها بمفاهيم جديدة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,263,481
- لبير قصيرى و فلسفة الكسل او الصوفيه الجديدة!
- دعوا الاطفال يلعبون .دعوهم اطفالا!
- ايسلاندا وضعت فلسطين على خارطة اليووفيجن!
- ورد ما بعد الموت !
- صناعة الكتابة
- لا عودة الى الوراء !
- يا له من صباح ممطر !
- شبح يحوم فوقهم !
- التمرد و الثورة!
- لقاء الاصدقاء و الكتب و عن القطيعة المعرفيه بين المشرق و الم ...
- علينا ان لا نسمح لهؤلاء من تجريدنا من انسانييتنا
- فى ذكرى النكبة
- الطريق الى النكبة الجزء السادس
- انتهت مرحلة الايديولوجيين و الايديولوجيات و لا بد من حلول عص ...
- انتهى زمن تقديس الاشخاص
- الطريق الى النكبة الجزء الخامس و الاخير
- انتهى زمن الاشعار المدرسية فى حب الوطن!
- الطريق الى النكبة تاسيس العربية الفتاة و مرحلة الاعدامات
- الطريق الى النكبة الجزء الثالث حول الفكرة الصهيونية
- الطريق الى النكبة الجزء الرابع المراة جميلة لكنها متزوجه !


المزيد.....




- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- الإيغور: وزير خارجية الصين يقول إن تهمة ارتكاب الإبادة الجما ...
- نازانين زاغاري-راتكليف: متى تعود لعائلتها التي فارقتها نحو خ ...
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- تصعيد الاحتجاجات في بابل للمطالبة بإقالة المحافظ
- العراق يتحرك لتحصين حدوده مع سوريا بجدار كونكريتي
- البابا لمسيحيي العالم: العراقيون اخوانكم الذين يحملون جراح ا ...
- عبور الموت.. كيف يخاطر قاصرون مغاربة بأرواحهم لبلوغ أوروبا؟ ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - لكى تنتهى من الحب من طرف واحد !