أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - صناعة الكتابة














المزيد.....

صناعة الكتابة


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6237 - 2019 / 5 / 22 - 16:52
المحور: الادب والفن
    


ثلاثة نصائح اساسية اقدمها للكتاب الجدد من الجيل الجديد و ما هذا الا بعض من تجربة الحياة ..
اقرا ثم اقرا ثم اقرا و حين تكتب لا تخشى من الخطا لانه ضرورى للتقدم!

ابتعد قدر الامكان عن الايديولوجيا. متى صار الكاتب بوق لنظام او حزب فقد فقد الكثير.بدون ان يعنى هذا ان لا يدعم المرء الافكار او الاتجاهات السياسية التى يؤيدها .

ابتعد قدر الامكان عن تسويق الذات بطريقة مبالغ بها و دع انتاجك يتحدث عنك!
احد الشباب ممن لهم له طموح ان يصبح كاتبا سالنى ما اهم نصيحة اقدمها لكاتب مبتدى.كان ردى اقرا ثم اقرا ثم اقرا.لا يوجد عندى ما هو اهم من هذه النصيحة .
الكتابة صناعة فعلا تماما مثلما يتعلم المرء اى مهنة حيث لها اصولها و قوانينها .و مع ظاهرة الانترنت نلاحظ ظاهرة المستعجلين ان يصبحوا كتابا بدون ان يكون لهم رصيد حقيقى من المعرفة و الثقافة.لقد قرات نصوصا رائعة لشبان تنبىء عن قدرات كبيرة ,و مستقبل واعد ان تم صقله
.و ايضا قرات كتابات لا تملك قيمة حقيقة فى عالم الكتابة

عندما بدات ادرس فى كلية الاداب فى الجامعة اللبنانية. كان هناك سنة تحضيرية كاملة اسمها الثقافة العامة.اى ان المرء كان لا يستطيع الدخول لدراسة الاختصاص قبل ان يمر بهذه السنة.و يعادل ذلك فى جامعة اوسلو مادة الفلسفة التى هى ايضا اجبارية قبل الدخول الى اى اختصاص. فى تلك الاوقات كان فى الكلية مدرسين كبار من امثال الشيخ صبحى الصالح و الامير موريس شهاب و كانت عميدة الكلية الدكتورة زاهية قدورة و هى امراة على قدر كبير من العلم و الثقافة:
كانت مادة صناعة الكتابة و مادة علم الاناس اى الانثروبولوجى من المواد الاجبارية فى سنة الثقافة العامة . و من المؤسف انه تم تغيير هذا النظام حيث صار بوسع الطالب الدخول الى الاختصاص بدون مواد عام الثقافة العامة.
ينبغى القول ايضا ان المرء لا يصبح كاتبا بمجرد دراسة مادة صناعة الكتابة لكنه يكون فكرة ما عن الكتابة اى يمسك طرف الخيط كما يقال بالعامية . و لاحقا تصبح المسالة قضية ممارسة كما فى اى مهنة.انت تكتب و تكتب و تكتب تغير و تبدل و تتطور من خلال هذا كله و لا تخشى على الاطلاق من الخطا لانه عن طريق الخطا و التجربة نتقدم و نتعلم و نتكتسب خبرات .لكن قبل هذا عليك ان تقرا و تقرا و تقرا .من غير المعقول مثلا ان يكتب المرء رواية و هو لم يقرا الروايات الكلاسيكيه العربية او غير مضطلع على جزء معقول من الادب العالمى .مثلما لا يمكن للمرء ان يكون شاعرا بدون ان يكون قد قرا الكثير من الشعر العربى و العالمى و اضطلع على تقنيات الكتبة الشعرية..
و هناك كتاب لو قرات النص الذى كتبوه قبل معرفة الاسم لكان من الممكن تخمين من هو الكاتب . اذ لكل كاتب اسلوب متميز يصبح مثل البصمة الادبية المميزة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,433,901
- لا عودة الى الوراء !
- يا له من صباح ممطر !
- شبح يحوم فوقهم !
- التمرد و الثورة!
- لقاء الاصدقاء و الكتب و عن القطيعة المعرفيه بين المشرق و الم ...
- علينا ان لا نسمح لهؤلاء من تجريدنا من انسانييتنا
- فى ذكرى النكبة
- الطريق الى النكبة الجزء السادس
- انتهت مرحلة الايديولوجيين و الايديولوجيات و لا بد من حلول عص ...
- انتهى زمن تقديس الاشخاص
- الطريق الى النكبة الجزء الخامس و الاخير
- انتهى زمن الاشعار المدرسية فى حب الوطن!
- الطريق الى النكبة تاسيس العربية الفتاة و مرحلة الاعدامات
- الطريق الى النكبة الجزء الثالث حول الفكرة الصهيونية
- الطريق الى النكبة الجزء الرابع المراة جميلة لكنها متزوجه !
- حول الية اتخاذ القرارات !
- الطريق الى النكبة الجزء الاول
- الطريق الى النكبة الجزء الثانى
- حول صفقة القرن
- درس صمود غزة


المزيد.....




- الإعلامية المصرية إنجي كيوان تحسم الجدل حول حقيقة علاقتها با ...
- شخصيات كندية تدعو جو بايدن إلى دعم القرار الأمريكي بالاعتراف ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاربعاء
- مأساة تدفع المخرج خالد يوسف إلى العودة سريعا إلى مصر
- صلاح فائق يكتب: قصيدة الى صديقي الشاعر محمد بنطلحة
- الفنانة روبي تتصدر بحث غوغل في السعودية ومصر بعد صورها بحفل ...
- الممثل الجديد للأمم المتحدة في الشئون الإنسانية يصل اليمن
- الشاعر اليمني أحمد السلامي:الشعر العربي يجدد نفسه عبر مدارسه ...
- فريدة النقاش تكتب:بين الثقافة والسياسة
- بيان حزب التحالف الشعبي بالدقهلية ضد هدم قصر ثقافة المنصورة ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - صناعة الكتابة