أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد مسافير - الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد... والمديونية المغربية!














المزيد.....

الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد... والمديونية المغربية!


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 6209 - 2019 / 4 / 23 - 00:06
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


كيف أشك في وطنية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد؟ إنهم أهل الدار، ومن الطبيعي جدا أن يريدوا الخير لتلاميذ البلاد، تلاميذ الفئات الدنيا من المجتمع، إنهم منهم، وعلى هذا الأساس يناضلون، كل منهم له أخ أو ابن في المدرسة العمومية، ونضالهم من أجل تحسين وضعيتهم كأطر تعليمية، هو غيرة على مستقبل المدرسة الشعبية، أي غيرة على مستوى تلاميذتها...
لكن في المقابل، كيف أثق في وطنية القائمين على ملف التعليم؟ كيف أثق في نوايا أصحاب القرار؟ وأبناؤهم غير معنيين بهذه المدرسة أصلا، فمن المستحيل أن يرضى واحد منهم بتسجيل فلذة كبده في مدارسنا... ورغم ذلك، تجده يقرر فينا...
يا أصحاب الرأي والقرار، أخبروني، أنحن سائرون نحو التقدم، أم أننا نتقهقر إلى الوراء؟ ماذا تغير في المدرسة العمومية من السبعينيات إلى اليوم، المضامين... لكن ماذا عن الوسائل؟ أليس الأجدر بنا في 2019 ألا نناقش بديهيات من قبيل كرسي لكل تلميذ، أو عدد معقول للتلاميذ داخل الفصل، بل يجب أن نبلور تحديات أخرى، ككرسي داخل الحافلة المدرسية لكل تلميذ، وسبورات تفاعلية داخل كل فصل، ولوحة إليكترونية لكل تلميذ... لماذا نطالب فقط بما نعم به آباؤنا ولا نجده؟
إن كانت الوطنية والغيرة على المدرسة العمومية تستوجب التعاقد مع الأكاديميات، فأنا على يقين تام أن الأساتذة سيقبلون ذلك بصدور رحبة، لكن في اعتقادي، همهم الأكبر هو الشفافية والوضوح...
مثلا، على الحكومة ألا تتذرع بخطابات الجهوية لتفرض هشاشة الشغل، الكل متحمس لهذه الجهوية، وليتها كانت مسعاكم حقيقة... واجهوا الأساتذة بحقائق الأمور، المغرب في ضائقة مالية، وغارق في الديون حد الجفون، ونسعى عبر خطط استراتيجية إلى تقليص هذا الدين أو التخلص منه.. واجهوهم بهذا الخطاب، على الأقل، ستنالون بعض الاحترام... صادقون وإن أخطأوا !
الأساتذة طبعا فهموا الأمر، لكنهم يرفضون أن يتحملوا عبء سداد الدين لوحدهم، لكنهم قد يقبلون به إن انضمت إليهم فئات أخرى من الوطنيين الغيورين، كي نقطع نهائيا هذا اللجام الذي يثقل أعناقنا ويربطنا بتوصيات المؤسسات المالية الدولية، نريد الاستقلال عنها، ها كم فلوسكم، وهاتوا الحرية...
لن نتزايد أبدا على بعضنا البعض في وطنية رئيس البلاد، ولا يمكن لأحد أن يضاهيه وطنية، لذا فمبادرته إلى التبرع بجزء من ثروته لفائدة الصالح العام، ستكون حافزا للعديد من الأثرياء في المغرب إلى التقليد، وقد سبق لملك ماليزيا أن ألغى احتفالات عيد ميلاده للمساهمة في سداد الديون الخارجية لبلاده، وألقت مبادرته تجاوبا كبيرا من طرف أغلب الشعب..
على الحكومة، أن تفرض على أغنياء البلد، المساهمة بنسب ثابتة من ثروتهم إن لم يتعظوا بمبادرة صاحب الجلالة نصره الله، فهم لن يموتوا جوعا مهما ساهموا، عكس الفقير، كل درهم يقبضه يعني له الكثير... ثم نأتي إلى ميزانية البرلمان والحكومة والديوان والمناصب العليا عموما، نقلصها إلى النصف، ونقلص الريع أيضا إلى النصف... وهنا سأضمن لكم، وسأبصم لكم بالعشرة، أن الأساتذة المرسمين أيضا، سيطالبون بالعقدة، إن كانت ستقضي على ما تبقى من الدين !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,024,670,426
- ماساة طالبة!
- يكفي الشيطان فخرا، أن جعله الله ندا
- قبل العاصفة بقليل!
- السارق والسارقة فاقطعوا أيديهما!
- رأي في إدراج مصطلحات عامية في المقررات الدراسية المغربية
- واقع الشغل بالمغرب!
- إننا مختلفون... رغما عن أنوفكم!
- متفرقات في قصف السماء!
- أتفاءل خيرا بالأجيال الصاعدة!
- لماذا نهرب من أوطاننا؟
- البؤساء!
- أنصتوا لبناتكم!
- دروس ثورة سبارتاكوس على ضوء أحداث اليوم
- إبني البكر: نزيف القبلات
- العدالة الإلهية!
- الإله في حرج!
- من لم يرض برغيف رضي بنصفه!
- ويسألونك عن الوطنية!
- اعتداء على زوجين من طرف متحرش ورجل أمن!
- فرحة ملغومة!


المزيد.....




- بالصور.. والدة وشقيق منفذ هجوم نيس بعد استجوابهما من قوات مك ...
- دراسة هارفارد تؤكد أن الطيران يمكن أن يكون أكثر أماناً من ال ...
- قطر تأسف وتعتذر عما تعرضت له مسافرات بمطار حمد
- شاهد.. كيم كارداشيان تفاجئ بوالدها الراحل يتحدث معها بعد وفا ...
- قطر تأسف وتعتذر عما تعرضت له مسافرات بمطار حمد
- فرنسا تدخل إغلاقا شاملا واحتجاجات ضد قيود مكافحة كورونا في ب ...
- طبيب روسي: كيف نفك شيفرة اختبار كشف الأجسام المضادة؟
- نجى منهم 59 فقط.. غرق 200 مهاجر قبالة سواحل السنغال بعد محاو ...
- نجى منهم 59 فقط.. غرق 200 مهاجر قبالة سواحل السنغال بعد محاو ...
- ألمانيا تمدد مهمة جيشها في العراق لمدة 15 شهراً


المزيد.....

- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد مسافير - الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد... والمديونية المغربية!