أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد مسافير - إننا مختلفون... رغما عن أنوفكم!














المزيد.....

إننا مختلفون... رغما عن أنوفكم!


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 6018 - 2018 / 10 / 9 - 18:04
المحور: كتابات ساخرة
    


انتقلت إلى شقة جديدة قبل شهرين ونيف، كنت فيما سبق من المساكن التي قطنتها، أحرص كل الحرص على الانطواء عن الجيران مهما أمكن، لكني غيرت التكتيك هذه المرة دون قصد... احتجنا لبعضنا البعض في كثير من المناسبات، فكان لي عونا وكذلك كنت، جلسنا مرات متفرقة وخضنا في أحاديث عادية، إلى أن حاول أن يقتحم خصوصياتي ذات مرة ودون إشعار مسبق:
- أنت إنسان لطيف جدا وناضج عقلا فيما يبدو، لكني سألت نفسي أكثر من مرة دون أن ألقى أي تبرير، كيف لم يسبق لي أن رأيتك في المسجد، حتى صلاة الجمعة لا تحضرها يا رجل؟ ينقصك القليل من المواظبة على صلاة الجماعة، أو على الأقل على صلاة الجمعة، لتكون إنسانا مكتمل الأخلاق...
لم أبادره بالنقاش أصدقائي، هو من تطفل على حياتي...
- لكني لا أصلي أبدا... لا صلاة فردية ولا صلاة جماعية!
- ماذا... وتقولها هكذا وكأنك فخور بذلك، الحكمة أن تخجل من نفسك... لكن لماذا لا تصلي...
- بل لماذا تريدني أن أصلي؟
- غريب أمرك، لأن الله أمرك بذلك، كي تتقي شر غضبه، وإلا فستتعذب إلى أبد الأبدين، الدنيا فانية يا جاري، فلا تنغرن بها...
- تريدني أن أصلي كي لا يغضب الله، طلبك هذا يحتمل افتراضين، فإما أن الله يتصرف كطفل صغير يغضب إن لم تسد له خدمة أو حرمته من لعبة، أو أنه مريض بجنون العظمة وسادي يعشق الإذلال و....
لم أكمل استهلالي حتى قام من مجلسه كالرعد، ونهق في وجهي واللعاب يتطاير رذاذا من بوقه:
- عليك اللعنة إلى يوم الدين يا شيطان يا رجيم، حسبنا الله ونعم الوكيل...
قال الجملة الأخيرة أكثر من مرة قبل أن يلتهمه باب العمارة، ومنذ ذاك الحين، لم أسمع منه سلاما أو كلاما... فإما أن تنحشر فيما انحشروا فيه، أو يعزلوك ويتجاهلوك...
هم يعشقون لونا واحدا، والجمال في اختلاط الألوان...
لم يتطور القطيع لأنهم متشابهون سلوكا، ويتقاسمون نفس الهدف: الأكل والشرب والتناسل... بينما تطور الإنسان رهين بوجود الاختلاف أولا، ثم بالقدرة على تدبيره وتقبل الآخر...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متفرقات في قصف السماء!
- أتفاءل خيرا بالأجيال الصاعدة!
- لماذا نهرب من أوطاننا؟
- البؤساء!
- أنصتوا لبناتكم!
- دروس ثورة سبارتاكوس على ضوء أحداث اليوم
- إبني البكر: نزيف القبلات
- العدالة الإلهية!
- الإله في حرج!
- من لم يرض برغيف رضي بنصفه!
- ويسألونك عن الوطنية!
- اعتداء على زوجين من طرف متحرش ورجل أمن!
- فرحة ملغومة!
- لا مفر من الخرافة!
- لماذا تخلف المسلمون وتقدم الغرب؟
- قضية المرأة مرة أخرى!
- أسباب تحجر فكر المسلمين!
- خدمة إنسانية يجهضها القانون باسم الشرع!
- المثليون بين جلد الذات وسياط المجتمع وصمت المثقف!
- ضرب الأطفال... وسيلة تربوية أم جريمة!


المزيد.....




- الوفي تنتقد ازدواجية الموقف الاسباني المخل بمبادئ الثقة مع ا ...
- مذكرة تفاهم بين الإسيسيكو وصندوق الأمم المتحدة للسكان لتعزبز ...
- هل السر شعرها... الفنانة المصرية علا غانم تخرج عن صمتها بشأن ...
- رئيس جهاز “دمياط الجديدة” يعلن انطلاق المرحلة الثانية من مبا ...
- صورة جديدة للفنانة دلال عبد العزيز... وإيمي سمير غانم توجه ط ...
- يصدر قريبًا رواية -سندر- تأليف الروائية الأمريكية الشهيرة ما ...
- صدر حديثًا -خناجر الحنين إلى الغربة- للروائية والناقدة أميمة ...
- جائزة الشيخ زايد للكتاب تفتح باب الترشح لدورتها الـ 16
- المغربي رشيد الإدريسي يفوز بجائزة الشارقة لنقد الشعر العربي ...
- يصدر قريبًا رواية «حبيبة.. كما حكاها نديم» للصحفي محمود عبد ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد مسافير - إننا مختلفون... رغما عن أنوفكم!