أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد مسافير - السارق والسارقة فاقطعوا أيديهما!














المزيد.....

السارق والسارقة فاقطعوا أيديهما!


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 6208 - 2019 / 4 / 22 - 16:46
المحور: كتابات ساخرة
    


توفيت والدة صديقي الكافر بالله حديثا، فأقاموا الوضيمة بعد ليلتين من الدفن، ونزولا عند التقليد، عزموا بعض "طلبة" مسجد الحومة ليقرؤا ما تيسر على روح الفقيدة، فجاؤوهم خمسة كما طلب، شاركهم صديقي مجلسهم في صالون البيت، تتوسطهم مائدة مستطيلة بها أطباق الحلويات وصينية شاي، غادرهم دقيقة ليتسلم العزاء عبر مكالمة هاتفية، لكنه حين عاد، تفاجأ بمنظر الأطباق الفارغة عن آخرها بلا حياء ولا حشمة، جلس إليهم وغصة الشمتة في حلقه، ثم قال بعد أن سكن ضجيجهم:
- لقد عادت ظاهرة الكريساج مرة أخرى إلى أحيائنا، فترى مسلحين يعترضون سبيل المارة ليسلبوا كل ما بحوزتهم، لكن نطلب الهداية لهؤلاء المسؤولين حتى يطبقوا فيهم شرع الله ويقطعوا يد السارق، أليس كذلك يا فقيهنا..
أجاب كبيرهم وهو يحتسي كأس الشاي:
- صحيح، وهذا ما نقوله دائما، إن أصل البلايا جميعها هو الابتعاد عن شرع الله، ومتى أقاموه فسوف يعود الشباب إلى رشده...
- لكنهم لا يجب أن يتشددوا فيه، فمثلا حين يسرق أحدهم إبرة لا يجب أن تقطع يده..
- بالعكس، الشرع لم يستثني حجم المسروق ولا قيمته، والحكمة هي أخذ العبرة من صغائر الأمور قبل أن تتطور إلى كبائرها، لذا يجب أن تقطع يد السارق مهما سرق..
- لا لا فقيهنا، يصعب علي أن أتفق معك في هذه الحالة، فكيف يعقل أن نقطع يد شخص سرق مجرد قطعة حلوى أو حتى طبقا من الحلويات، لا أعتقد أن هذا يجوز...
وهنا اسودت الوجوه وابتلعت الألسن!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,019,414,399
- رأي في إدراج مصطلحات عامية في المقررات الدراسية المغربية
- واقع الشغل بالمغرب!
- إننا مختلفون... رغما عن أنوفكم!
- متفرقات في قصف السماء!
- أتفاءل خيرا بالأجيال الصاعدة!
- لماذا نهرب من أوطاننا؟
- البؤساء!
- أنصتوا لبناتكم!
- دروس ثورة سبارتاكوس على ضوء أحداث اليوم
- إبني البكر: نزيف القبلات
- العدالة الإلهية!
- الإله في حرج!
- من لم يرض برغيف رضي بنصفه!
- ويسألونك عن الوطنية!
- اعتداء على زوجين من طرف متحرش ورجل أمن!
- فرحة ملغومة!
- لا مفر من الخرافة!
- لماذا تخلف المسلمون وتقدم الغرب؟
- قضية المرأة مرة أخرى!
- أسباب تحجر فكر المسلمين!


المزيد.....




- بيان من سينمائيين وفنانيين يطالب باتخاذ الاجراءات النقابية ض ...
- فنان عراقي يستخدم فنًا عثمانيًا قديمًا ليرسم لوحات بالخيط وا ...
- مغادرة الإخوة الزمزامي لحزب الكتاب والوجهة حزب الحمامة
- ردا على حملة مقاطعة -الجونة السينمائي-.. ساويرس: اللي عايز ي ...
- لماذا لا تفوز السينما العربية بالأوسكار؟
- افتتاح قاعة موسيقى أوركسترا السيمفونية الرئاسية بتركيا
- باللغة العربية... ماكرون: لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن ...
- وفاة الممثل السوري نبيل حلواني إثر مرض عضال
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- بين ماكرون وأردوغان: المعركة الأهم !


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد مسافير - السارق والسارقة فاقطعوا أيديهما!