أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب














المزيد.....

بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6182 - 2019 / 3 / 24 - 12:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دولتنا عجيبة ... رئيسُ الوزراء ، عبد المهدي ، كانَ حريصاً فلم يتوجَه إلى حيث الحشود من أقرباء وأصدقاء الضحايا الغرقى في دجلة الموصل ، بل عقد مؤتمراً صحفياً في مكانٍ آمِن ، وكان المُحافِظ بمعيتهِ . شوهِد المُحافِظ وهو يضحَك براحةٍ تامة ! .
دولتنا عجيبة حقاً .. رئيسُ الجمهورية ، صالح ، يُدفَع ويُسحَب مِنْ قِبَل جُمهورٍ غاضِبٍ في الموصل ، ولولا مُسارَعة الحماية لإركابهِ في السيارة ومُغادَرة المكان ، لرُبما كانَ تعرضَ للضربِ أيضاً !.
كانَ رئيس الجمهورية قد أمَرَ المحافظ أن يأتي معهُ إلى مكان حادِث العّبارة المُفجِع .. فأستقبله الناس " أي المُحافِظ عاكوب" بالحجارةِ والبصاق والأحذيةِ وهو في السيارة ، وإستطاع السائق وبمُساعدة الحماية أن يفلت بصعوبة ، بعد أن دهسَ شخصَين ! . ألله ستر فلم يصب المُحافِظ بجروح لكنهُ بعد توديع رئيس الجمهورية ، توّجَهَ للمستشفى لقياس ضغط الدَم والسُكري ! .
في دولتنا العجيبة ، رئيس مجلس النواب ، الحلبوسي ، إكتفى بمصاحبة الرئيس صالح ، إلى قيادة عمليات نينوى ، وأبدى هناك " تعاطفه " مع عوائل الضحايا .. ولم يُجازِف بالذهاب الى وسط الحشود ! .
رئيسُ وزراءٍ سابِق ، العبادي ، اُستُقبِلَ بالقنادرِ والهتافات المُضادة في البصرة ، السنة الماضية . وقبله نالَ سلفه ، المالكي ، الكثير من الإهانات خلال زيارته للبصرة . حقاً أن دولتنا غريبة .
نعم .. نحنُ شعبٌ عجيب ، ففي الإنتخابات لا نستمع إلى صوت العقل وننسى بسهولةٍ لماذا إستقبلْنا الرؤساء والزعماء والمسؤولين بالأحذيةِ والشتائم والحجارة .. فننتخبهم مرةً ثانية وثالثة ! .
آلافٌ مُؤَلَفة من المواطنات والمواطنين ، لطالما إكتووا بنار التعذيب في السجون البعثية الرهيبة ، لا يهتم بهم أحد . آلاف غيرهم عانوا من أشد الظروف قسوةً طيلة سنوات في سوح النضال في الأهوارِ او الجبال ، ويئنون اليوم من شظف العيش ، بينما يُشّرِع مجلس النواب ، قانون مُحتجزي رفحاء ، العجيب الغريب ، وكأن الرفحاويين من طينةٍ خاصّة ويستحقون كُل تلك الإمتيازات .
يتسابقُ مجلس النواب في بغداد مع برلمان أقليم كردستان ، أيهما يُوّفِر المكاسب الكبيرة والإمتيازات والرواتب الضخمة ، لأعضاءه ، وللوزراء والرؤساء والدرجات الخاصة ، وليذهب الشعب الى الجحيم . هل هنالك أغرب من " ممثلي الشعب " عندنا في بغداد وأربيل ؟! .
نُثرثرُ في كُل مكان وننتقد الحكومة والمسؤولين ونقول عنهم فاسدين سَفَلة بقضهم وقضيضهم ، ثم نتغابى ونتناسى ، في الإنتخابات ، فنقوم بإختيار نفس الوجوه التي طالما خدعتْنا وسرقتْنا ، بل نُصّفِق لهم ونرقص على أنغام فوزهم بكثيرٍ من المقاعِد ... ألسْنا شعباً عجيباً غريباً ؟! .
هذا التواطُؤ بين السُلطة وبين طبقةٍ طُفيليةٍ مُستفيدة ، يُديم الوضع الحالي ويُوفِر ذريعة للسُلطة بأن هنالك جماهير تٌؤيده " يعنون بذلك تلك الطبقة الطفيلية " .
إذا كان هنالك شيءٌ مٌميَز ، يُوّحِد العراق ويجمع بغداد وأربيل ، فهو بلا أدنى شَك : الفساد وإحتكار السُلطة والثروة وتقسيمها المُحاصصي اللعين بينهم . حفنةٌ من الأحزاب المتسلطة في طول البلاد وعرضها ، مُحاطِين بطبقةٍ طُفيليةٍ تستحوذ على معظم الخيرات والثروات ، مُقابِل ملايين المواطنين المحرومين من تعليمٍ رصين وخدمةٍ صحية معقولة وسكنٍ وغذاءٍ مقبول . ألسْنا بلداً عجيباً وشعباً غريباً حقاً ؟!
نفتقرُ إلى " مُعارضةٍ " حقيقية ، ولا زُلنا نميل إلى فوراتٍ شعبيةٍ سريعةٍ هنا وهناك ، سُرعان ما تخبو وتذبل . نحتاجُ إلى ثقافة المُعارَضة المُنظَمة ذو( النَفَس الطويل ) .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وصية المرحوم
- أللهُ أعلَمْ !
- أُمنِياتٌ مُؤجَلة
- براءةٌ وحُسنُ نِيّة
- تعبنا ومللنا من الحروب
- أحترِمها .. لكني لَسْتُ مُقتنِعاً بها
- هَلْ مِنْ مُجيب ؟
- اللاجئين ... نقمةٌ أم نِعمة ؟
- حمكو والسُعال
- ش / ع / ن
- ال PKK في الأقليم .. وجهة نَظَر
- لحمٌ وبصل ... وأحكامٌ مُسبَقة
- تحضيرٌ ... وإرتِجال
- توقُعات حمكو
- إنطباعات حمكو عن 2018
- مَصالِح الأحزاب ومصالِح الشعب
- حول زيارة ترامب إلى العراق
- أمورهُ ماشِية
- اليوم العالمي للتضامُن الإنساني
- هل للعِراق سِيادة ؟


المزيد.....




- بايدن: على حاكم نيويورك أن يستقيل
- إيلون ماسك يعترف: استوحيت بعض تصاميم صواريخي الفضائية من أفك ...
- زلزال بقوة 5.8 درجة على مقياس ريختر يضرب سواحل اليابان
- شرطة مكة: القبض على سعودي بحوزته 28 كغ من الحشيش
- المكسيك تسجل ارتفاعا ملحوظا في إصابات كورونا الجديدة
- تقرير: ناقلة -أسفالت برينسيس- مختطفة وتسير باتجاه إيران
- اليمن.. القوات المشتركة تدمر مسيّرة حوثية جنوبي الحديدة
- مئات الأردنيين عالقون في سوريا بعد إغلاق معبر جابر
- نشطاء حقوقيون يطالبون المغرب بعدم تسليم رجل من الإيغور للصين ...
- الخارجية الأمريكية توافق على بيع صواريخ -غافلين- المضادة للد ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - بَلَدٌ عجيب وشعبٌ غريب