أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - يا صاحبي: لا تنس أيامًا قَضَيْناها - ديسمبر 1986














المزيد.....

يا صاحبي: لا تنس أيامًا قَضَيْناها - ديسمبر 1986


صفوت سابا

الحوار المتمدن-العدد: 6097 - 2018 / 12 / 28 - 21:25
المحور: الادب والفن
    


كتب هذه الأبيات فى نهاية عام 1986 ، وقد راقَ لى أن أقرأها مرة أُخْرَى فى نهاية 2018 . وها أنا أنشرها الأن دون تنقيح أو تصليح أو تصحيح.

يا صاحبي قربت نهاية الطريق
الكل في جوفِ القطارِ أَسِيف
ذاب الْحَدِيد من حرارة الْحَرِيقِ
كالنزيف في القلوب أقواها ضعيفٌ
والسباحة في العميق تُحْيِي غريق
والْحَجَر يَرْمِيه مُدَّعٌ عفيفٌ
وكأن الضرب في الميت يليق
والشَّر في الحَرْبِ شريفٌ
فالضِّياءُ فى الخلاء شَقّ أَثْوَابَ البَرِيق
أَرْجَفَه حُزْنٌ بالنُّبَاحِ والأليف
صار مسعورًا كالنِّفاس فى الحَرِّ طليق
في فَيَافٍ خاصمها الوَريفُ
كمثل جَار أسْوَد القلبِ صَفِيق
دقِّ في أواخرِ الهزيعِ أبوابه الخَرِيفُ

يا صاحبي
لا تنس أيامًا قَضَيْناها
مَرَّت كضَوْءِ تَصَادم السُّحُبِ
وأحلامًا نَسَجْناها
بخيطٍ كَحَّلَ العَيْنَ فَمَا نامت
بَلْ اتَّسَعَتْ لأنغامٍ رَصَدْناها
وشَطْرٌ تِلْوَه الآخَر في أبياتٍ
بأوتادٍ وأسبابٍ بَنَيْناها
فَطَرَحَت أَرْضنا شعرًا و ثمراتٍ
قوافيها بحورٌ قد وَزَنَّاها
وروحٌ حرر الآخَر بآياتٍ
فبات الدَّهَشُ مزموراً و أَدْعِيَةً تَلَوْناها
بقلبٍ رَاقَصَ اللَّهْفَ تُزَيَّنه
مُوتِيفَاتٌ نَقَشْناها

يا صاحبي لا تنس يومًا أنَّنا
كُنَّا نسير فى الطريق
والسَّعْدُ ياصاح بين الصُّفُوفِ يَقُود
والفرحٌ لَحْنٌ يعزفه قلبُ الصديق
قَبْلَمَا دَبَّ فى رَوْحِ العيون و الخُدُود
والحبُ خبزُ حياتنا سَلْوَى الطَّريق
والأُنْسُ ياصاح في غَفْلَةٍ قد بَدْلَ
وُحِشَ الطَّريق بالرَّفيق
والأَمَلُ قَدْ تَعَاوَد بَسْمه
والزمن قد توقف عَدَّه عن أن يفيق
والشمس فى شفق الطريق
والقمرُ حائرٌ وحدَه قَدْ مَسّه حزنٌ مَحِيق
وتناهى بين أقمار الطريق
في مَدَارٍ دَكَّه بِئْرٌ سحيقٌ
حتى حسبته أنه نجمٌ صغيرٌ
من حزنه فقد وَمْضَات البريق

يا صاحبي لا تنس أيامًا قضيناها
وأحلاما نسجناها
ولا تنس يومًا أننا كنا نسير فى الطريق

فمسكت بالقلم لأكتب للصديق
سَطْرًا جَدِيدًا في صفحة الثوبِ العتيق
الْقَلم كان مِدَادُه من دم قلبٍ
جَرَحَه قول الصديق

قلت ياصاح:
إن الحياة بدونك ليست حياة
العسلُ مُرٌّ، مُرَّه فاق مَرَارة الْمَرَارِ
و مَرَّاره يدمي القلوب والحشاة
والليل يحكم يومنا رغم النهار
والفرح مأتم لا يُرَى فيه النحيب
لكن حزنك ياصديق جرح القلوب
وأصاب نفسي بالصدود
قد زهق أرواح الأمال بالمحاسن والذنوب

فكفانا ياصاح أن نسم الحياة يملأ صدرنا
وأن شعاع الشمس يربط بيننا
وأن جمال القمر مرمى بصرنا
وأن البلابل لن تنس يومنا أسمنا

ياصاحبي هاك عنواني
وسأنتظر رَدَّ الصديق
تروي بجرة قلمك
عطش الصديق للصديق

رَدَّ الصديق رسالتى
والدمع بين السطور بريق
والحروف من عقيقٍ :
"يا صاحبى لا تنس يومًا أننا كنا نسير فى الطريق"




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,360,368
- مِلْءُ الزَّمَانِ
- كَلَّا لَنْ يَحْدُث شيئٌ إنْ مُتَّ
- اذبحني فوق مائدة سحورك
- أَبُو جَهْل في بَلْدَتِى
- هكذا قال العَمّ بنيامين: فى الشُّكر
- فى مديح السيدة العذراء
- اللَّيْلُ فى بَلْدَتِى
- الْبَحْر لمَّا ابْتَسَم
- إلى أُمِّي : أنا في الْهَيَام مَأمُور
- الكاهن والْمَعْتُوه
- رحلة إستشهاد طفل فى أحد الشعانين
- لمَّا تشُوف الْبُطْرُسِيّة
- عوض جويد
- رسالة إلى رئيس جمهورية مصر العربية - المشير عبد الفتاح السيس ...
- القَهْوَةِ ماتَحْلا فى زَفّة أو فى صُوَان
- فاطمة ناعوت ... اِصْفَحِى عنَّا
- الآن ... لا تنس أن تحْتضَنَ الارْجِيلَة
- -اليوم فى مِزْوَدِ أتولد-*
- يا ابو العيون السود
- فَيِاويْحِى وياويْحِى


المزيد.....




- إكليل من الزهور باسم الرئيس على ضريح الفنان يوسف شعبان
- -نادي الحفاة- قصة ولدت بجنوب العراق ووجدت صداها في السودان
- المركز القومي للترجمة يطلق عدداً من الجوائز الأدبية
- -السماء على نحو وشيك- تأليف عزت القمحاوي
- صدر حديثًا النسخة المترجمة من رواية -أحلام القيامة-
- الكويت...دعوات للسماح للفنان سعد الفهد بدخول البلاد لتشييع و ...
- كاتبة هولندية تتخلى عن ترجمة قصيدة لشاعرة أمريكية سمراء بعد ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع قانون متعلق بتمديد م ...
- فنانة تخطىء وتضحك أثناء التصوير وتطالب بإعادته.. فيديو
- يستحضر حياة الأجداد والبيت الخليجي القديم.. شاب قطري يحول مج ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - يا صاحبي: لا تنس أيامًا قَضَيْناها - ديسمبر 1986