أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - هكذا قال العَمّ بنيامين: فى الشُّكر














المزيد.....

هكذا قال العَمّ بنيامين: فى الشُّكر


صفوت سابا

الحوار المتمدن-العدد: 5951 - 2018 / 8 / 2 - 15:58
المحور: الادب والفن
    


أَنْقَلُ إِلَيْكُمْ أيُّهَا الكُرَام
أَرِيج روض الرَّيَاحِين
حين يَخْتَلِط بعِطْر النُّسُك
و صَمْت سنين
حين يَضُخّ عُطُور المِسْك
فِي قَلْبِ الْيَاسَمِين

أَكْتُبُ لَكُم أيها الكُرَام
عَنْ تِرْيَاق عَطَش الظَّامِئين
السَّاكِنين
الشَّاكِرين
أقْوال العَمّ "بنيامين" بالكمال و التمام:

***
" يا ابْنى:
اشْكُرْ في ضَعْفَك
وبارك
خللى المواهب تزيد
قلبك مَفُوش ركن حَالك
والشُّكْر فيك مَش جديد

اشْكُرْ
و من شُكْره كَتَّر
دائماً تصون الجَمَايَل
و ترُد أُلُوفَات و اكْتَر
خدمة
و تَفَانِى
و عَمَايَل

اشْكُرْ
و قلمك يسَطَّر
خللى المواهب تلالى
فيضان غلاوتك يمطر
جوا القلوب من علالى

اشْكُرْ
و زِدْ فضله
خَبَّر
بايس ايديك وش ضهر
الشكر مكتوب مقدر
ميقللوش غدر دهر

اشْكُرْ
و اظْهَر
و وضَّح
شايل حياتك بين أيديه
الشكر بيزيد و يطرح
قايم و مسنود عليه

اشْكُرْ
و عدَّد
و أكّد
زوَّد فى شكرك كمان
سَبَّح
و هلَّل
و مجّد
عشان يزيدك حنان

اشْكُرْ
كمان مرة قدَّم
ارادته صالحة كل حين
ادْفَن مشيئتك و ردَّم
ذنبك في دمه الثمين
واشْكُرْ كمان
في الخسارة والانتصار
وبوس ايديك شمال يمين
في الليالى
و في النهار
و بوس كمان في كل حين
في المهالك و الضيقات
مَش بس ايّام الفرح
شكرك يزيدك في الثبات
في إللى زمان جنبه انجرح

اشْكُرْ
واردم عليّ اللى فات
الماضى من ايّام ما كان
اثبت في فكر اللى مات
و اطلب يزيدك إيمان"
***

قلت يا عمَّى: باحضن كلامك
والمفردات
نقطة نقطة وحرف حرف
و فى ثوانى مَش ساعات
شخبط فى قلبى سلامك
وباشتياق
أبعت سلامى جوا ظرف

يا عمَّى:
أبوس كلامك
و الفَواصِل
والحروف
والتعبيرات
نذور صَعَائِد الشِّفاه
ريحة بخور فايح جامات
حروف تضوِّي فى الكسوف
وبين سطور أسمع: "سِلاَهْ








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فى مديح السيدة العذراء
- اللَّيْلُ فى بَلْدَتِى
- الْبَحْر لمَّا ابْتَسَم
- إلى أُمِّي : أنا في الْهَيَام مَأمُور
- الكاهن والْمَعْتُوه
- رحلة إستشهاد طفل فى أحد الشعانين
- لمَّا تشُوف الْبُطْرُسِيّة
- عوض جويد
- رسالة إلى رئيس جمهورية مصر العربية - المشير عبد الفتاح السيس ...
- القَهْوَةِ ماتَحْلا فى زَفّة أو فى صُوَان
- فاطمة ناعوت ... اِصْفَحِى عنَّا
- الآن ... لا تنس أن تحْتضَنَ الارْجِيلَة
- -اليوم فى مِزْوَدِ أتولد-*
- يا ابو العيون السود
- فَيِاويْحِى وياويْحِى
- أبو جرجس
- مَلِكٌ صامتٌ فى جُمْعَةٍ حزينةٍ
- سَفِيْنَة الْكَلِمَاْتِ
- خَبْبِيْها يا سامية
- السيسى : ضابط محنك ، وليس قائد إنقلاب عسكرى


المزيد.....




- كاريكاتير القدس: الإثنين
- صدور رواية -بيت حدد- للكاتب السوري فادي عزام
- مكتشف تمثال أبو الهول الثاني: فريد من نوعه وجميع المقاسات تش ...
- ناشطون مصريون يخطون معاناتهم شعرا ونثرا من وراء القضبان
- مصر.. نجيب ساويرس يكشف سبب دفاعه عن محمد رمضان (فيديو)
- اقتصادية قناة السويس… ميناء الأدبية يستقبل عربات “القطار الك ...
- اتحاد الكتاب العرب ينعى وزير الخارجية والثقافة التونسي الساب ...
- محامي وزيرة الثقافة الجزائرية السابقة: موكلتي ليست من -شلة ب ...
- نجيب سرور.. الشاعر المصري المعارض الذي أودع مستشفى الأمراض ا ...
- مصر.. الكشف عن كواليس أول ظهور مشترك لعمرو دياب ودينا الشربي ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - هكذا قال العَمّ بنيامين: فى الشُّكر