أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - لمَّا تشُوف الْبُطْرُسِيّة














المزيد.....

لمَّا تشُوف الْبُطْرُسِيّة


صفوت سابا

الحوار المتمدن-العدد: 5378 - 2016 / 12 / 21 - 14:57
المحور: الادب والفن
    


فجّر قنابل فى الكنايس
من بعد ما تقتل أبونا
أحرق جذور أخْضَر ويابس
أمسحها بالليِفَة وصابونة
وأيَّاك تخالف ، أو تمارس
أى رحمة و أى قيمة
أو تهَادَنْ أو تسَايِس
حَجَّر قُلُوب كُلّ المَدِينَة
أو تفَاوض أو تجَالس
سَعْدِ سابا وأبنه مينا
ذمَّى ، كَافِر ، إنّما أخلاق و فارس
ملوش حقوق ولا دَيْن علينا
أَنْشَرَ قَنابِل فى الهياكل والمذابح والمَتاريس
أزْرعْ لغُومك فى الْجُنَيْنَة‏

+++

لما تُدخل الكنيسة
لازم تخَطِّى فوق طَراطِيف الصَّوَابع
فى كنايس النّصَارى حاجات خَبِيثَة
صمت يَطْبَع فى القلوب يجى ألف طَابَع
عيش و خمر ، يطْلق نفوس فى الذنوب كانت حَبِيسة
ومَيَّة حَيَّة تقولش خارجة من المَنَابع
وناس متلْمَحْهَاش فى هَيْصة
أجساد معانا ، أرواحها ساجدة فى الصوامع
وياسلام ع السلام ، والمحبة ، والرسائل الدسِيسَة
روح غريب ع المسامع
لما يُنْخُس تبقى كل الدنيا سَهْلة
مش عَوِيصَة
أوعى يُنْخُس وإياك تبَايَعْ

+++

وأوعاك ترَكَّز فى النَوافل
والحاجات والمحتاجات
نَشَّن على صف البنات
وبَحَذَّركْ:
"إياك تبَحْلَق فى وجوه الكاشِفات ،
وتقول مغَافِل"
وُجُوه جديدة عن عينيَك الفاحِصَات
مختلفة عن كل المحافل
طالعين لست العَذْرَاوَات
مين فينا يوم يقدر يفَاصَلْ
أَثْبَت ثَبات
للنَّصَارَى سلاح يُغافِل الجَحَافِلُ
والدبّابات
اصل المسيح قالهم: تغفر لِجَار السّيِّئات
بالمَحَبَّةُ والتَّكافُلِ
جازى الشِّرور بالطَّيِّبات
غفران ذنوب كل الأسَافِل

++++

لمَّا تشُوف الْبُطْرُسِيّة
يافرحتك ، حان الأَوَانُ
بعد الْمَنَاسف غطِّي فُمَّك بالكوفيَّة
سيب لقَلْبِك العِنَان
سيبة يصرخ فوق عَزِيف الآلاتية
حِسّ نَبْضك بِالبَنَان
سيبه يرمح بين دُروع الْجَلَّبيَّة
واِنْتَشَل نَفَسَك اوام
أوعى تنسى التُّوُسِيفَانْ
بس أَنْسَى الآدَمِيِّة
والّكَيَانْ
والدواعى الأخلاقية
وأنسى كمان غَزَل الْحُورَيَّة
إِنْسف حِزَام
م الساعة دى
قول ياهادى
خبرك أكيد ها يكون لـ كان
والْهَاوِيَةُ
والدَّيدانُ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عوض جويد
- رسالة إلى رئيس جمهورية مصر العربية - المشير عبد الفتاح السيس ...
- القَهْوَةِ ماتَحْلا فى زَفّة أو فى صُوَان
- فاطمة ناعوت ... اِصْفَحِى عنَّا
- الآن ... لا تنس أن تحْتضَنَ الارْجِيلَة
- -اليوم فى مِزْوَدِ أتولد-*
- يا ابو العيون السود
- فَيِاويْحِى وياويْحِى
- أبو جرجس
- مَلِكٌ صامتٌ فى جُمْعَةٍ حزينةٍ
- سَفِيْنَة الْكَلِمَاْتِ
- خَبْبِيْها يا سامية
- السيسى : ضابط محنك ، وليس قائد إنقلاب عسكرى
- إنقلاب شعب عظيم أيَّده جيش عظيم
- الأخوان المسلمين وحرب الشائعات
- أتْنَحَّى مصيرك هالك
- بائع الكِنانة


المزيد.....




- كاريكاتير “القدس” لليوم الخميس
- -أمل الصغيرة- تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن ...
- روايات الرعب: -انتخريستوس- للدكتور أحمد خالد مصطفى
- رواندا.. الإدعاء يطالب بسجن بطل فيلم مشهور عن الإبادة الجماع ...
- عادل وسيلي عن أزمة “ريش”: لن أنحدر للجدل المسيء للفن والإنسا ...
- مصطفى تاج الدين الموسى أول سوري ينال جائزة -أرابليت ستوري- ل ...
- هل يمكن أن تحتل المهرجانات المستقلة للسينما مكانة المهرجانات ...
- مهرجان الجونة يمنح مخرج فيلم ريش جائزة فارايتي لأفضل موهبة ع ...
- مقدم البرامج الكوميدي أحمد البشير: الغزو الأمريكي صنع ألف صد ...
- -عصيان مستشاري البيجيدي- .. الأمانة العامة تعلق عضوية ثلاثي ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - لمَّا تشُوف الْبُطْرُسِيّة