أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - فى مديح السيدة العذراء














المزيد.....

فى مديح السيدة العذراء


صفوت سابا

الحوار المتمدن-العدد: 5917 - 2018 / 6 / 28 - 19:35
المحور: الادب والفن
    


تحتل السيدة العذراء مكانةً خاصةً فى قلوب أتباع الديانات الاسلامية و اليهودية و المسيحية.

فالقرآن الكريم يرى أن الله سبحانه وتعالى قد طَهَّرها واصْطفاها على نساء العالمين (سورة آل عمران، الآية 42) ، وأنه تعالى قد نفخ فيها من روحه وجعلها وابنها (السيد المسيح) آَيَةً للعالمين (سورة الأنبياء، الآية 91) .

وقد ظهرت نفس فكرة تكريم السيدة العذراء فى الفكر اليهودى من خلال كتابات كثيرة فى العهد القديم ، فعلى سبيل المثال - لا الحصر – يخاطب الله شعبه على لسان أشعياء النبى قائلاً "يعطيكم السيد نفسه آية: ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه «عمانوئيل»" (اشعياء 7: 14).

والسيدة العذراء يراها المسيحيون "أم الله" لانهم يرون أن "السيد المسيح" هو "الله" نفسه ، لهذا فيلقبونها بالقديسة الدائمة الطوباوية – أى الممتلئة غبطة وبركة ونعمة وخير دائمين – التى تستحق أن يطوبها جميع الأجيال ( لو 1: 46) والتى لها كرامة خاصة عند أبنها.

ويرى الفكر المسيحى أن الموت ليس نهاية الإنسان ، بل هو إنتقال من حياة أرضية إلى حياة سماوية فى حضور دائم مع الله سبحانه وتعالى. ولأن المنتقلين – بحسب المنطق المسيحى – أحياءٌ عند ربهم ، فهم يشعرون بأخواتهم الذين يعيشون على الأرض . ولانهم أبرار – أى محبى الخير والإحسان ، والصلاح - فقد رضوا أن يتشفعوا أى يتوسْلوا أليه تعالى لكى يسهل حَيَوات أحباءهم ويكمل أيام غربتهم على الأرض بسلام.

و على هذا فالذين على الأرض يطلبون شفاعات أى توسلات القديسين من أجلهم ، كمثال من يطلب دَعَوَات أمه أو أبوه أو صديقه أو الخ ... لكى يوفقه الله فى أمر ما ، وليس فى هذا أى نوع من الشرك بالله سبحانه وتعالى مثلما يحاول البعض – ممن لم يختبروا حلاوة وعمق ومعنى الشفاعة - ان يصوروها.

وشفاعات القديسين فى الفهم المسيحى ، تختلف عن شفاعة السيد المسيح له المجد من أجل البشرية وعمله الخلاصى على الصليب.

وقد كتبت هذا الأبيات متشفعاً بصلوات السيدة العذراء فى صيف 1995 وأنا أنتظر دورى فى مقابلة عمل بأحدى المؤسسات من أجل الحصول على وظيفة.

———

لما تبقى الدنيا ضلمة

كل شئ عَتمَة فى عينيك

والحياة دى بطولها ثانية

واقفة تتشاور عليك

أمَّا تزهق م الهزيمة و دنيا قادرة

أبقى أطلب قول : "يا عدرا"


وامَّا تشعر يوم بغربة

وسط أهلك وفى ذَوِيكَ

وبمَرَارَةٌ لاذعة مُرَّة

تَكْوِي حَلْقَك وتْسَاويك

تحرق الزُّرْعَة إللى خَضْرَا

أبقى أطلب قول : يا "عدار"


وامَّا تبقى فى أى كُرْبَة

يُشْفِق الْأَعْدَاء عليك

وابتسامتك باردة فاترة

أقسى م الدمعة فى عنيك

اطلب إللى بحالك أدرى

أبقى أطلب قول : يا "عدار"


وامَّا تَرْمَح في التَسَابُق

عاوز الحظ يراضيك

ناس كتير حواليك تفارق

والهزيمة بتناديك

امَّا تحلم يوم بنصرة

أبقى أطلب قول : يا " عدرا"


ع : عنيها وسط رأسها

باصة بَتْأمَن عليك

د: دِرْع واقى ، واقفة حارسة

عاوزة تتطمن عليك

ر: راحتها تكون فى فرحة

تمسح الدمعة فى عنيك

بالألف: الشفاعة بصوتها واصلة

يوم ماتطلب ها توافيك






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللَّيْلُ فى بَلْدَتِى
- الْبَحْر لمَّا ابْتَسَم
- إلى أُمِّي : أنا في الْهَيَام مَأمُور
- الكاهن والْمَعْتُوه
- رحلة إستشهاد طفل فى أحد الشعانين
- لمَّا تشُوف الْبُطْرُسِيّة
- عوض جويد
- رسالة إلى رئيس جمهورية مصر العربية - المشير عبد الفتاح السيس ...
- القَهْوَةِ ماتَحْلا فى زَفّة أو فى صُوَان
- فاطمة ناعوت ... اِصْفَحِى عنَّا
- الآن ... لا تنس أن تحْتضَنَ الارْجِيلَة
- -اليوم فى مِزْوَدِ أتولد-*
- يا ابو العيون السود
- فَيِاويْحِى وياويْحِى
- أبو جرجس
- مَلِكٌ صامتٌ فى جُمْعَةٍ حزينةٍ
- سَفِيْنَة الْكَلِمَاْتِ
- خَبْبِيْها يا سامية
- السيسى : ضابط محنك ، وليس قائد إنقلاب عسكرى
- إنقلاب شعب عظيم أيَّده جيش عظيم


المزيد.....




- العربية: إذاعات سودانية تقطع برامجها وتبدأ ببث موسيقى عسكرية ...
- وفاة جيمس مايكل تايلر الممثل في -فرندز- عن 59 عاما
- وفاة جيمس مايكل تايلر الممثل في -فرندز- عن 59 عاما
- كاريكاتير “القدس” لليوم الأثنين
- وقفة احتجاجية في لوس أنجلوس على خلفية مقتل مديرة تصوير فيلم ...
- فيلم -الفارس الأخضر- تجربة مذهلة يتحد فيها الإبهار مع عظمة ا ...
- كاريكاتير القدس: الإثنين
- صدور رواية -بيت حدد- للكاتب السوري فادي عزام
- مكتشف تمثال أبو الهول الثاني: فريد من نوعه وجميع المقاسات تش ...
- ناشطون مصريون يخطون معاناتهم شعرا ونثرا من وراء القضبان


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوت سابا - فى مديح السيدة العذراء