أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - الدكة العشائرية-ومن يمتلك أدوات التنفيذ..














المزيد.....

الدكة العشائرية-ومن يمتلك أدوات التنفيذ..


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 6072 - 2018 / 12 / 3 - 01:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



الدكة ” العشائرية “ومن يمتلك أدوات التنفيذ ؟
علي قاسم الكعبي


قبل عامين من الان كنت كتب مقالاً تحت عنوان” في الجنوب إرهاب ولكن عشائري” وكان بعض الاصدقاء قد لامني كثيرا بدافع الخوف عليّ بطبيعة الحال ، لان ذلك من المحظورات وكان وقتها البلد يعيش في حالة غليان وحرب مستعرة لا هوادة لها لطرد داعش من المحافظات التي احتلتها حيث طالبت الحكومة في ان تكون حازمة في قضية النزاعات العشائرية حتى وصلت بها الوقاحة في ان تغلق مدرسة ويكتب على جدرانها “مطلوب عشائريا” وهذا الأمر استوقفني كثيرا ومؤكد فهو يستوقف الجميع لما الت آلية الأمور من تعدّ سافر على مؤسسات الدولة رغم أن هذا العمل كان مرفوضاً ومستهجنناً من قبل المرجعية التي تدعو هذا العشائر الامتثال الى أوامرها، من الواضح جدا أن ضعف الدولة أي دولة يؤدي إلى انتشار الفوضى ومن أشكالها تلك الفوضى العشائرية التي تؤدي إلى عدم الاستقرار الأمني والاجتماعي والاقتصادي على حد سواء ولنعطي الحكومة العذر قبل عامين وذلك لانشغالها في الحرب ولكن اليوم بعد الاستقرار الأمني لابد أن تكون حازمة في هذا الموضوع الخطير وان تْشّرع قانون خاص ينظم عمل العشائر ولاتتركها سائبة هكذا ، وعلى القضاء الذي إصابة الوهن كثيرا ان يصحوا من سباته وان يكون على قدر المسؤولية ويمتلك الشجاعة في ان يفتح جميع الملفات المركونة على الرفوف التي قد أخذ منها التراب مأخذه لان فيها إحقاق للحق ولأن الكثير ينتظر أن تطبق العدالة عندما يرى أبن المقتول قاتل اباة حراً طليقاً ، لا يبالي وكأنه لم يفعل شيئاً وتلك جريمة كبرى بحق تلك العوائل التي فقدت آبائنها في جرائم واضحة وضوح الشمس رابعة النهار لكن هنالك أموال سحت تمنع إقامة الحد عليهم كما في قول الرسول "ص" ان سرق فيكم الضعيف اقمت علية الحد " لقد بات من شبة المؤكد بان العدالة غائبة او مغيبة لا فرق عندي لان النتيجة واحدة ؟ ان انتشار السلاح المنفلت وكثرة الأحزاب والفصائل المسلحة ساهمت بقصد أو دونة بانتشار السلاح بيد العشائر وان أمر سحب هذا السلاح ليس بالأمر اليسير كما يتصوره البعض مالم تشرع قوانين أخرى أكثر حزما من ذي قبل ولأن التدخل العشائري لم يقتصر على الصدّام بين عشيرتين فحسب بل تعداه حتى بات يشكل خطراً على الاقتصاد والاستثمار والتدخل في شؤون اقتصاد الدولة من قبيل التدخل في عمل المنافذ الحدودية والاتاوات التي تفرض على بعض المشاريع بحجة امتلاك الأرض أو الحماية وجميعها أمور لابد أن توفرها الحكومة والتي يجري أمامها كل ذلك وأكثر. لقد سعدنا كثيرا عندما صدر قرار الدكة العشائرية" ولكن التشكيك لازال موجوداً لأنه من يمتلك أدوات التنفيذ وهنا تكمن الصعوبة بالمحافظات! اذا ما علمنا ان أجهزتها الأمنية مقيّدة بقيود عشائرية أيضا فالمسؤول او القاضي هو ابن ذلك المجتمع الذي يعمل بقانون العشيرة وحتى المسؤول صار يبحث عن مأوى وذهب ليتحالف مع عشيرة قوية تقف معه في محنته اذا كان يريد أن يحافظ على منصبه وهذا ما يخيفنا في ان يبقى القرار مركوناً على الرفوف كما هي قرارات أخرى..



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السياسة المائية الخاطئة وفرة اليوم وجفاف الغد..
- النظام الرئاسي حلا لمعظم مشاكلنا
- العبادي انموذج التداول السلمي للسلطة. .علي قاسم الكعبي
- هل سنعود إلى القراءة مجددا أسأل نفسك!!؟
- ايها الخطباء كفاكم تسطيحاً لثورة الامام الحسين-ع- / علي قاسم ...
- نقلت الصلاحيات ...كلا ...عادت الصلاحيات !؟
- خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال! ؟
- الكعبة المشرفة- خلعت حجابها لما نظرت فيهم..؟؟
- اين يقع العراق من الحصار الامريكي على إيران
- العبادي المسكين وخصومة الشياطين في المواجهة
- التجنيد الالزامي انقاذ لشبابنا
- دول النصارى تذرف الدموع لايقاف اقتتال المسلمين ...
- تحالف ساىرون الفتح ؤدا للفتنة ام تطابق للرؤى....
- العدوان الثلاثي. ..وتسافل العرب
- هل ستغير انتخابات 2018 قواعد اللعبة …!؟
- نادمون ...نادمون على تأنيب الضمير....
- الانتفاضة الشعبانية -الذكرى المنسية....
- المُعلمون في عيَدهم بِلا قانَون يَحميهم...
- المجرب الذي سيجرب دائما
- وخير جليس في الزمان -موبايل...


المزيد.....




- جبال من الملابس والأحذية والسيارات المتروكة.. تعرف على أكبر ...
- واشنطن تلغي زيارة مبعوثة خاصة بمجتمع الميم إلى إندونيسيا بعد ...
- -نهاية دولة كروية عظمى-.. انتقادات الصحافة الألمانية لأداء - ...
- روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ أقاليم أوكراني ...
- جنوب أفريقيا: اجتماع للحزب الحاكم لتقرير مصير رئيس البلاد بع ...
- شاهد: عنف وشتائم داخل البرلمان السنغالي بعد صفع نائب زميلة ل ...
- البلاغ الختامي الصادر عن مؤتمر التجمع الديمقراطي العراقي في ...
- رحلات الحكومة الألمانية إلى قمة المناخ أنتجت 308 أطنان من ال ...
- شولتس يطلب من بوتين سحب قواته من أوكرانيا لإتاحة -حل دبلوماس ...
- الجمعة سوداء فعلا في كاليفورنيا.. كاميرا تسجل سرقة عشرات هوا ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - الدكة العشائرية-ومن يمتلك أدوات التنفيذ..