أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال! ؟














المزيد.....

خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال! ؟


علي قاسم الكعبي
كاتب وصحفي

(Ali Qassem Alkapi)


الحوار المتمدن-العدد: 5991 - 2018 / 9 / 11 - 20:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



عندما كنا صغاراً وكنا آبائنا ينقلون عن ابائهم بأنه سيأتي يوماً وتصبح البصرة خراب أي ما يسمونه " خراب البصرة" وكنا نقول ان هذه مجرد ترهات تنقلها الاباء الى أبنائهم لغرض إضاعة الوقت بحكايات اقرب للخيال منها للواقع وان كان البعض يترقب و ينتظر بان يكون هذا الحدث العام أوفي العام الذي يليه

ولكن اليوم أصبح واقعاً ذلك التنبؤ بالمستقبل حيث أن البصرة اليوم فعلاً في خراب لامثيل له فهي تحترق ويحترق كل جميل فيها ولا أفق للحل اليوم كل ذلك بسبب القبح السياسي الذي مضى علية أكثر من 15 عام من السياسات الخاطئة اقتصادياُ واجتماعياً وامنياً أن البصرة رئة العراق الاقتصادية التي من خلالها يتنفس العراق الصعداء تعاني العطش وباتت ملوثة بأنواع التلوث كونها لم تأخذ نصيبها فهي تعطي ولأتأخذ وهي "كالبقرة الحلوب" التي تعطي للجميع وتترك أبنائها جياع .!!

أنها فعلا قسمة ضيزا "ضيزى" وليس لعاقل أن يدعى بأن أزمة البصرة هي أزمة اليوم أو الأمس القريب بل هي أزمة مزمنة حيث كان من الواجب إيجاد طرق لإنقاذ البصرة منذ 15 عام والسؤال أين ذهبت تلك الملايين طوال 15عام الم تكن هنالك حكومات محلية استلمت تلك الأموال فأين ذهبت أين مجلس المحافظة أين النزاهة أين نوابها النُيام واذا كانت الحكومة لم تعطي البصرة فلماذا انتم نيام يا ممثليها في البرلمان وأين انتم الم تكون في قوائم أحزاب السلطة والحديث عن نواب حزب المالكي والفضيلة والحكيم والعامري الذين كانت بيدهم الدولة تحت مسمى حزب الدعوة والتحالف الوطني." وماذا فعلتم عندما سرق المحافظ النصراوي والبزوني "اللذن هما من الرعيل الاول لاحزاب السلطة" سرقوا أموال البصرة جهارا نهارا واذا كان ثمة خلل فكان من باب أولى تأشيرة من خلال الحكومة المحلية وممثليهم في البرلمان لماذا صمتم طوال هذه الأعوام عندما كانت هنالك ميزانية انفجارية " فقد أوضح مختصون في الموارد المائية بأن كل مشاريع البصرة من الماء هي مشاريع أكل عليها الدهر وشرب أنها مشاريع الحكومة السابقة كمشروع البدعة" الذي لم يطُور ولم تمر يد الحكومة المحلية علية طوال الأعوام الماضية وكانت الأموال تصرف للزينة أو مشاريع هامشية وربما فضائية ليس لها من الواقع من شي وما يثبت ذلك أن المختصين ذهبوا إلى أن الخلل ليس بشح المياه وملوحتها فحسب رغم أنها مؤثرة لكن الذي حدث هو أن أنابيب نقل المياه هي الملوثة وهذا يعني أن المدة الافتراضية لعمل وأداء "الإسالة " مجمعات إرسال المياه للمنازل " غير صالح للاستهلاك الحيواني فضلاً عن بنو البشر فقد اصبحت " اكس باير" بمعنى أن هذه المشاريع تعدى عمرها الافتراضي أي أنها مشاريع قديمة تعود إلى النظام السابق! !فأين مشاريع الحكومات المتعاقبة منذ التغيير !؟ هذا من جانب ومن جانب آخر أن الوضع الاقتصادي في البصرة تتحكم فيه أحزاب معينة تسيطر على ميناء البصرة رئة العراق وتأخذ الاتاوات تحت مرأى ومسمع الحكومة المحلية التي لم تحرك ساكنا كونها جاءت نتيجة قبول هذه الأحزاب وهي غير معنية بمعاداتها وغير ذلك انتشار غريب جدا للسلاح خارج سلطة الدولة وضعف القانون هو ناتج عن قوة تأثير الأحزاب ونفوذها في مفاصل الحكومة كل هذه المؤشرات ماهي إلا نقطة في بحر حيث هنالك العديد من المخاطر تواجهها البصرة وعلية يجب تدارك الأمر بسرعة لأنه مادامت الدماء تسيل فإن النتائج ستكون كارثية وعلى نوابها الجدد الجلوس في البرلمان حتى يأذن الله ويلتئم ويصدر امراً وان كان سياسيا يفوض العبادي بأن يكون وهو وفريقة محافظا البصرة من موقع ادنى حتى تنفرج الازمة لان خراب البصرة يعني خراب كل العرق ِمن شمالة حتى جنوبة ...



#علي_قاسم_الكعبي (هاشتاغ)       Ali_Qassem_Alkapi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكعبة المشرفة- خلعت حجابها لما نظرت فيهم..؟؟
- اين يقع العراق من الحصار الامريكي على إيران
- العبادي المسكين وخصومة الشياطين في المواجهة
- التجنيد الالزامي انقاذ لشبابنا
- دول النصارى تذرف الدموع لايقاف اقتتال المسلمين ...
- تحالف ساىرون الفتح ؤدا للفتنة ام تطابق للرؤى....
- العدوان الثلاثي. ..وتسافل العرب
- هل ستغير انتخابات 2018 قواعد اللعبة …!؟
- نادمون ...نادمون على تأنيب الضمير....
- الانتفاضة الشعبانية -الذكرى المنسية....
- المُعلمون في عيَدهم بِلا قانَون يَحميهم...
- المجرب الذي سيجرب دائما
- وخير جليس في الزمان -موبايل...
- ماذا بعد أن عطشت دجلة...
- أنظمة تهادن وشعوباتقاوم...وستبقى القدس عربية
- بغداد الدوحة من كبت مطبق إلى انفتاح مطلق
- حماقة مسعود إعادة حصة الكرد إلى 12%
- كركوك حدودها لن ترسم بالتراب بل بالدماء
- تثبيت عراقيتك بالبطاقة الوطنية في ميسان امرا في غاية الصعوبة
- الكهرباء نعمة لم نبلغها حتى الان. ...!؟


المزيد.....




- أوكرانيا تنفي نيتها الحصول على 24 طائرة مقاتلة من الحلفاء
- انفجار في مصنع للذخائر تابع لوزارة الدفاع الإيرانية في أصفها ...
- طعن شاب عشريني في متجر هارودز بلندن
- أوكرانيا تفاوض حلفاءها للحصول على صواريخ بعيدة المدى
- بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي يتعهد برد -سريع- بعد ...
- 3 قتلى وأكثر من 440 جريحا في زلزال ضرب مدينة خوي شمال غرب إي ...
- -الإيكونوميست-: الجيش الألماني في حالة يرثى لها بسبب المساعد ...
- الرئاسة الإيرانية ترد على الشائعات حول بحر قزوين
- ما هي حقيقة المجرة الحلزونية المثالية الشكل التي ظهرت فوق ها ...
- مقتل شاب فلسطيني برصاص الأمن الإسرائيلي بدعوى محاولته إطلاق ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال! ؟