أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - وطن الورود والقدّاح














المزيد.....

وطن الورود والقدّاح


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5984 - 2018 / 9 / 4 - 03:42
المحور: الادب والفن
    



وطن الورد والقدّاح
1
يا أيّها الأخوة هذا وطن الورود والقدّاح
عاثت على ترابه الأشباح
وعام في أنهاره التمساح
ووطني السجين
هم دنّسوا ترابه
وأحكموا الأقفال في أبوابه
وغيّبوا المفتاح
ممثّلو مسارح الظلام والسرّاق
أصيح يا عشّاق
بغداد في الأسر وهم قد ضربوا نطاق
من حولها وزوّروا الأوراق
وخلعوا الجدائل الجميلة
وهمسوا في أذن الحلّاق
نريدها صلعاء مثل البادية
ونهرها يجري على الرمال مثل الساقة
ونفطها من حصّة الحيتان
تحت نفوذ البهلوان بائع المحابس
وكان للشيطان في ميدانه منافس
وفي البنوك عندما يحلّ ليل الليل كان حارس
من أمناء شعبنا وصاحب المجالس
ليهنئ العراق بالمفوّهين والمعمّمين والفطائس
2
نكدّ ونصنع
من الرمل أحلى المدائن
وأبهى السفائن
وفي ساحة الحصد نتعب
وإذا أهمل الحقل نغضب
3
فوق النسيج الأسود اللماع
أرسم ما أسكب من عصارة بيضاء كالحليب
بقلمي الفضّي
أجمل ما أرسم من لوحات
عن (قرقوزا ت) تسمّى عبثاً آيات
جالت على مسرحنا
وافتعلت ما يضحك المحزون
وارتكبت ما حرّك المجنون
واعتبرت نهب العراقيّين ما ترقى به الفنون
والفقراء اهل هذا الوطن المغبون
ناموا على الضيم ولم يحرّكوا ما نصّه القانون
وتركوا المفتون
بالمال والكرسي والقيادة
كأنّه الرب وهم عباده
نستغفر الله نتوب عن جواز القول في العبادة
3
ستسقط تلك الحواجز
وبرّية الله يركض فيها الغزال
وتستدرك العين حين يفرّ السؤال
بين تلّ وتل
في البراري البعيدة عن نظرات العيون
وعن همسات الظنون
تسابق رف القطا وقطار المنون
يمر النهار وعقب النهار الصور
ولا من مظلّة حيث يقيني المطر
وكان السفر
على ورق للإدانة حيث الخطر
يلوّح باللغة المطلقة
على صدر بغداد كلّ اللصوص إلى المحرقة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,818,996
- على الجرح كنت تعض
- الإزميل والمطرقة
- الريشة والوتر
- ادبج في قلمي
- نشك في خلاصىة النسل وفي الهويّة
- هذيان حد الاختناق
- وكلّ القوم قد كفروا
- أردّد بغدادمرحى
- سمفونيّة بغداد
- ما تمنّيت ولكن
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم
- بين آدم وآدم
- الانسان الوارث
- السير وراء القافلة
- الدعاة الكذبة
- الشرارة والحريق 2
- الزاجل وعقارب الساعة الرمليّة
- فوق مظلّتي مطري


المزيد.....




- شباك تذاكر دور السينما في الصين يحقق 2.32 مليار دولار أمريكي ...
- -تطاول قليل الأدب-... دفاع غاضب عن آخر مسرحيات عادل إمام
- ما اهمية افتتاح سوق سينما فؤاد التجاري بدير الزور؟
- بالفيديو شخص يجسد شخصية الممثل الأمريكي توم كروز بتقنية عالي ...
- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - وطن الورود والقدّاح