أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الشرارة والحريق 2














المزيد.....

الشرارة والحريق 2


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5947 - 2018 / 7 / 29 - 22:24
المحور: الادب والفن
    


الشرارة والحريق
2
أقول لصحبي قبلنا القوم عبّروا
عن السحر في سود العيون فكبّروا
وجادوا السحاب الغيث عشقاً فأمطروا
فبلّلهم شعري وشعري يصوّر

يجرّدني الخمّار حين أرى الدنّا
فيرقص مزماري ويعزف لي لحنا
وينزع ريش الأقدمين إذا غنّا
وإن دارت الأقداح دار وقد حنّا

تمرّ ليالينا سراعاً كبرقنا
فتمطرنا لحناً وتمطرنا فنّا
فأدركها طيب وأدركها معنا
ولم يظمأ الإبريق إن ظمأ المجنا

عالجت مكمن أحزاني بذاكري
وعدت انشر الواني على ضفتي
وزورق النهر يغوي حلم عاشقتي
والروح تسمو ويبقى طيف ملهمتي

الأمس يورث أمجادي على حذر
وضوء بدري القاه على سحر
والعشق ينم على طيني على قدر
أخاف خاتمة الأحلام في سفري

كلّ الطيور إذا ما هاجرت ختمت
أدوارها ونج ونجومي فوقها شهدت
حتّى تجسّد في الأسماك مذ عبرت
أشواطها وتجلّى الوجد مذ ركت

سعّرت جمرك حقداً شبّ في فلكي
وما تردّدت بعد الغيض في حلك
في كلّ بقعة بين الشوك والشبك
أطلقت كلبك خلفي دون معترك

الريح تشفع لي والجنح يحملني
الى تراب موالاتي على سنني
عشت الزمان بلا سفح على قنن
الرخّ يرقي ويرقى لا يصاقبني

أبكي وهل نفع الدمع الغزير هنا
في غربتي حيث ما شقّ الظلام سنا
عانقت أطياف أحلامي وقلت منا
نفسي أحلّق يا بغداد ممتحنا

خمري يفيض على كأسي فيغرقني
عند المساء وفي ليل بلا وطن
أعانق الروح في أبها مودّتها
فتستفيق على اعقابها محني






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الزاجل وعقارب الساعة الرمليّة
- فوق مظلّتي مطري
- الدوّامة داخل البئر
- سقوط الكرة في الملعبين
- كلماتي
- دوران في المجهول
- فوق مظلّتي مطري
- كلماتي
- صوت في الزحام
- سمفونيّة بغداد
- الشرارة والحريق
- بين المملوك وقيصر
- النجوم اللوامع
- شلّال الكلمات
- كنت اكتب
- بغداد احلم
- كنت اكتب
- القارب والنهر الجارف
- النسر
- التاج والصولجان


المزيد.....




- فيديو| رئيسة وزراء نيوزيلندا تدفع مترجمة خارج الصورة وتعتذر ...
- مجلس جهة بني ملال يصادق على ميزانية 2022
- لعبة اردوغان الجديدة بادلب.. سيناريو لمسرحية أم ورقة تفاوض؟ ...
- كاريكاتير القدس: الخميس
- بيوت للفن في البلدة القديمة برام الله تعزز قيمة الثقافة الفل ...
- وفد أمريكي في زيارة ودية لعمدة الدار البيضاء
- بعد عرضه على يوتيوب.. -نوسا- فيلم عائلي إندونيسي يحطم أرقاما ...
- الطيراوي يعلن عن بدء الخطوات العملية لتأسيس نقابة فناني المه ...
- الاتحاد الفلسطيني للثقافة الرياضية ينظم ندوة حول الاتصال في ...
- عبد الرزاق قرنح وكريس غاردنر في الشارقة للكتاب


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الشرارة والحريق 2