أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - هذيان حد الاختناق














المزيد.....

هذيان حد الاختناق


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5970 - 2018 / 8 / 21 - 08:32
المحور: الادب والفن
    


1
علّقت يا حبيبتي
أوراق اعوامي على ارومة الدهور
مقدّمات العمر
اختزلتها سطور
وكان شرطيّ على الساحة يا حبيبتي ينظّم المرور
في شارع الالفيّة الثالثة المسحور
امرّ في الأيّام أطوي صفحة النذور
في الجنّة الخضراء حيث الحور
يسبحن كالأسماك في حوض من العطور
يرمين بالعمائم الخضراء
والسوداء
والبيضاء
مثل كرة الصبية للفضاء
وشعبنا ظمآن
يبحث عن ينبوعه لآخر الزمان
وامرأة العزيز قالت صحصح الحق
وكان مخبأ الثعبان
في سلّة السلطان
كل المفاتيح هنا تعلّقت
في قبضة السجّان
2
ودّعت كلّ سنوات العمر
ودرت كالناعور
اهلع من سيف
ومن نطع
هنا يفرشه مسرور
ادور من بوّابة الزوراء للخضراء
بشمعتي في ليلة ظلماء
مستجدياً جرادلاً للماء
ادور في الأزقّة العريقة الجذور
لباطن الأرض اري طيفك يا مسرور
منذ عصور الظلمات لعصور النور
في جريان النهر والثغور
في السطح والقبور
في مسرح الاحلام حيث يهتف الجمهور
خلفي وخلف هذه الطيور
تركض في بيدائنا الذئاب والنسور
لتروي تلك الأرض ما قدّم من نذور
وجثث الأموات
شاهدة تحت المصابيح وفيض النور
احلم والعصفور
يفر مثل الحجر الضارب سطح النهر كي تنبعث الأمواج
اصيح يا حلّاج
بعد غد ستسقط الأبراج
وتهرب النعاج والرعاة من حضيرة الامير
2
ثعبانهم خطير
ينساب للغابات رغم عمره القصير
وما تظمّ خلفها الغابات من قصور
فدوّرت
وحوّرت
وملّكت
ملكاً لمولان امير الجند منذ السلف الاوًل والفلّاح
يحرث هذي الأرض منذ اوّل الصباح
ومنذ ان يحرّك المؤذن المذياع يأتي صوته حيّ على الفلاح
ومنذ ان كان حصاد القمح
ومنذ ان مرّ جواد الفتح
عمّق في صدرك ذاك الجرح
فلن يطول الشرح
لهذه المدينة المغلولة اليدين
ومنذ ان حدّثنا الرواة
في ساعة المحنة عن يزيد والحسين ع
بكيت في ليلين
ليلاً على طفولتي
ليلاً على كهولتي ودرت
لكي أرى المنائر القبب
من خلف كلّ خيمة تنصبها العرب
فيصعد الغضب
كالمدّ للبحار يصعد الغضب
من مدن الضباب والبحار والسحب
اعود كالصنم
مقيّداً لساني
فاذرع السماء بالعيون من مكاني
وارسم الخرائط الخضراء فوق الورق الأحمر في الزمان
اعوم في قارب احلامي على الامان
بين حصاد الشوك والحرير
اكاد ان اطير
بين ظلام حندس
وفجر صبح مشرق
تنام في العراء
مدينتي الخرساء
يدركها الوباء
تمر فيها الصبح والمساء
قوافل الأموات والاحياء
وعندما يستيقظ الأمير
على سرير من ذهب
يسرد للأميرة الاحلام
كيف يطوفون وراء السور
ويحملون لافتات الخلع
فردّدوا كلّ عبيد القصر
كانوا يغارون وهم حسّاد للأمير
ليجأروا
وليمكروا
وليسفروا
في ساحة الميلاد
وطرقات امّنا بغداد
محال ان تكون تلك المرأة الصلعاء
قرينة لنسوة الخضراء في المولد والأعقاب
ليفتحوا الجراح والحساب
ليفتحوا الأبواب
لسادة الأعراب
واوّل القوم الذين افتتحوا المحراب
ليضرموا النيران
تحت التماثيل
وتحت اللوح
والكتاب
غداً
غداً تجرّد السيوف للرقاب
..,..,..,..,..,..


مرّ الدهر مثل النهر
تشهد النجوم والافلاك
سبّحت أله الخلق تسبيح الذليل العبد
في الظلّ والضوء
وفي الذلّ والعزّ
وفي الفقر وفي الثراء
كنت جوار الماء
في ظلّ ابي وظلّك حوّاء
ألقيت على الماء الشبك
فكان صيدي الحسك
وكيف ما ادور
يفرّ من شباكي السمك

اسماك ذنوب حرّمت منذ اتى قابيل
نباتك آدم من شوك
ام من منبت الطين
2
وتكتسب الرمال السمر
لوناً قانياً للعرس

لرحيل هذي النفس
يسقط دمعنا كالجمر
لوجه الأرض
كان العرض
مدموغاً بعنف الرفض
يبقى السهم مسموماً يشير لنزعة القاتل
ومنذ تألّقت بابل
فكان الجرح والدم عبرها سائل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,353,079
- وكلّ القوم قد كفروا
- أردّد بغدادمرحى
- سمفونيّة بغداد
- ما تمنّيت ولكن
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم
- بين آدم وآدم
- الانسان الوارث
- السير وراء القافلة
- الدعاة الكذبة
- الشرارة والحريق 2
- الزاجل وعقارب الساعة الرمليّة
- فوق مظلّتي مطري
- الدوّامة داخل البئر
- سقوط الكرة في الملعبين
- كلماتي
- دوران في المجهول
- فوق مظلّتي مطري
- كلماتي


المزيد.....




- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن 73 سنة
- الجزائر تُقنن دعوة الفنانين الأجانب حفاظا على المرجعية الثقا ...
- -توم أند جيري- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية (فيد ...
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن عمر ناهز الـ70 عاما
- أكثر من 400 موقع يضم أسرار التاريخ.. خفايا تحت تراب الأنبار ...
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان متأثرا بفيروس كورونا
- الفنانة نهال عنبر تروي تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة يوسف ش ...
- رأفت الهجان أشهر أعماله… محطات في حياة الممثل المصري يوسف شع ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - هذيان حد الاختناق