أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - سمفونيّة بغداد














المزيد.....

سمفونيّة بغداد


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5960 - 2018 / 8 / 11 - 08:36
المحور: الادب والفن
    


سمفونيّة بغداد

1
رسمت حرفي على الجدران
فوق سواحل الأنهار
أسطولاً من السفن
على لوح به وطني
ولم يحن
ظهور لصوصنا الجبناء
في كلّ الميادين
وفي رحم الغيوم السود
لاح النجم
أسود
أسود القسمات
ومن قد مات
مات على حقول الشوك
حقل عقارب الآيات
وربّات الهوادج عيدهنّ الفات
يبقى عيد احزان
على مرمى من الخنساء يا وطني
اقول لمن اطيل القول
جرحك باهض الثمن
لمن القوا بحبل البئر
يوسف خارج البئر
ولا أدري
مشيت على جراح الاهل
ام جرحي الذي يجري
دمي ام كانْ
بقايا ثمالة في الكأس من خمري
ام الكذب المرصّع
رجع در ابك العصر
ظهور النجم يبهرني
خلال غيومنا السوداء
وفي منفاي
ارضي وجهها معطوب
فالقي الحبل يا أيّوب
اقرأ ما مضى من سالف الأعوام
علّي أجاوز الأوهام
كلّ خلاصة التاريخ تعنيني
هنا في شرقنا العربيّ
يا بغداد
أردّد مولدي مذ أشرقت شمس على النهرين
سمفونيّة الميلاد
يرسمها عراق الوجد
على سجّادة من نور
كان يغرّد العصفور
هذي الأرض
يخضل النبات
ترابها مهجور
لامس نحرها سيف
ولم يدخل متاحفنا
لانّ الطبعة الحمراء
كان للونها مسرور
دمي يجري من الخابور
لدجلة
والفرات
لشطّنا العرب
لشتى الناس من اهلي
دمي منذور
يجري في شوارعنا
وفوق النطع يا مسرور
عبدنا كلّ حجّاج
ومن عصر الرسالة نعبد الاصنام
مضت آلام
لا لف بعد ألف جئت يا هدّام
وطوفان أتى في عقب طوفان
ولم تتطهّر البلدان
ومازالت هنا الادران
تطفو فوقها الادران
والمسخ الذي سمّيته إنسان
يحرق كلّ اوراقي
وتاريخي
وصاغة عصرنا الذهبيّ والسلطان
نجلّله
نكرّمه
ونعبده
ونورثه كراسي الملك
دارت منذ جلجامش
وما دارت سوى يوم على الفحّام
عبدنا ألف حجّاج
والفاً بعد ألف جاءت الأقزام
لشعبك
عاد دونك سيّدي الشيطان
على أرض النبوّة
كان يا ما كان
جبابرة
مخانيث
لصوص
دونما إيمان
هنا قبعوا
اشادوا السجن للإنسان
2
اغنّي أشبع الرغبات
أغنّي ألعن الآيات..
وان طلّوا من الشرفات
لجنّة ارضهم
ولجنّة الشيطان
نسينا نارنا الحمراء
اوعدنا بها الرحمن
والطوفان
على الأبواب
فيا شعراؤنا
يا ايّها الكتّاب
هنا الأجراس تقرع منذ ان صمنا
ولم نفطر
ولم ننكر
عبرنا جسرنا الأعوام
ودسنا الطين والألغام
ونكّسنا على جبهاتنا الأعلام
ولم يظهر بنا ضرغام
ولا العم سام
كفرنا بنعمة الإسلام
وصحنا ايّها الفحّام
تعال وقايض الإبريز
بنفط خام
لانّا نجهل الإقدام
وسعر السوق للأفلام






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما تمنّيت ولكن
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم
- بين آدم وآدم
- الانسان الوارث
- السير وراء القافلة
- الدعاة الكذبة
- الشرارة والحريق 2
- الزاجل وعقارب الساعة الرمليّة
- فوق مظلّتي مطري
- الدوّامة داخل البئر
- سقوط الكرة في الملعبين
- كلماتي
- دوران في المجهول
- فوق مظلّتي مطري
- كلماتي
- صوت في الزحام
- سمفونيّة بغداد
- الشرارة والحريق


المزيد.....




- فان دام يقبل تحدي محمد هنيدي
- تعرف على أرباح أشهر الفنانين المصريين من -يوتيوب- بعد قرار م ...
- الرئيس الجزائري: محاربة الفساد وضمان الشفافية ونشر ثقافة الم ...
- فيلم وثائقي: مكالمات ورسائل بريتني سبيرز كانت مراقبة خلال فت ...
- فنان أردني يرد على أنباء تعرضه للضرب من أبناء جورج وسوف
- تشارلي تشابلن وغاندي.. شاهد- عراقي يحوّل الحديد إلى لوحات فن ...
- وفاة الممثل مايكل ك. وليامز ناجمة عن “جرعة زائدة عرضية”
- منة شلبي أول ممثلة مصرية وعربية مرشحة لجائزة -إيمي- الأمريكي ...
- انطلاق الاجتماعات الفنية لإعداد إستراتيجية فلسطينية للقضاء ع ...
- -الحمض النووي- يقود إلى مشتبه به في سرقة لوحة للفنان العالمي ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - سمفونيّة بغداد