أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ما تمنّيت ولكن














المزيد.....

ما تمنّيت ولكن


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5960 - 2018 / 8 / 11 - 08:35
المحور: الادب والفن
    


1
آه لو كنت ألقي
ثلا ث خطاً في مربّعي الممتحنْ
بأرض العراق الحزين
أحلّق فوق المنائر فوق القبب
في بلاد العرب
لكنت خرجت بعري
ودرت بسفري
ربّما
ربما
ربما
سأدخل دون كفن
لحفرة قبر تراب الوطن
بدون ثمن..
2
رسمت على الموج تلك السطور
وما حملتني
موجة للغرور
قلمي انساب يرسم لوح العراق
مع النهر حبره يسري
لجنائن بابل
ينثّ ربيعاً
ووردا يفيض عطور
خلال الدهور
3
كنت أغنّي زمناً فاحترقت حنجرتي
وسال دمع شمعتي
في هذه الأرض التي
تفجر البركان
من تحت اقدام أب
فهمت في البلدان
ونمت فوق زغب الحمام
ونفثة الثعبان
وعندما سرت على الطريق
لاحقني الشيطان
كان يغنّي يبعث الالحان
يغوص في الغواية
من اوّل الطريق للنهاية
4
كان حديثي لا يمسّ القوم الّا من سرق
يا (مهدي) كان الحبر ينساب على الورق
أصيح من طرق
أبواب هذا الوطن الساهر في الغسق
نزّ على جبينه العرق
نام بكهف
كان أهل الكهف
يستيقظون بعد أن ولّى الذي
يطلب ظلّ ظلّهم نفق
وكلّ من كان وراء خطوهم
في دربه احترق
وكلّ من نطق
في صيغ العدل
تجلّى نجمه اتلق
غطّى بإشراقة شمس الأرض وانطلق
بجنح نسر دار حول ارضنا عشق
عدالة السماء
وركّز البيرق في أعلى الذرى خفق
..,..,..,..,..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم
- بين آدم وآدم
- الانسان الوارث
- السير وراء القافلة
- الدعاة الكذبة
- الشرارة والحريق 2
- الزاجل وعقارب الساعة الرمليّة
- فوق مظلّتي مطري
- الدوّامة داخل البئر
- سقوط الكرة في الملعبين
- كلماتي
- دوران في المجهول
- فوق مظلّتي مطري
- كلماتي
- صوت في الزحام
- سمفونيّة بغداد
- الشرارة والحريق
- بين المملوك وقيصر


المزيد.....




- الرئيس الجزائري: محاربة الفساد وضمان الشفافية ونشر ثقافة الم ...
- فيلم وثائقي: مكالمات ورسائل بريتني سبيرز كانت مراقبة خلال فت ...
- فنان أردني يرد على أنباء تعرضه للضرب من أبناء جورج وسوف
- تشارلي تشابلن وغاندي.. شاهد- عراقي يحوّل الحديد إلى لوحات فن ...
- وفاة الممثل مايكل ك. وليامز ناجمة عن “جرعة زائدة عرضية”
- منة شلبي أول ممثلة مصرية وعربية مرشحة لجائزة -إيمي- الأمريكي ...
- انطلاق الاجتماعات الفنية لإعداد إستراتيجية فلسطينية للقضاء ع ...
- -الحمض النووي- يقود إلى مشتبه به في سرقة لوحة للفنان العالمي ...
- موظف سابق في حراسة بريتني سبيرز يتحدث عن تفاصيل مراقبته لها ...
- “شبيبة فتح” تتعهد بترجمة خطاب الرئيس عبر تصليب عود المقاومة ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ما تمنّيت ولكن