أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - أردّد بغدادمرحى














المزيد.....

أردّد بغدادمرحى


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5961 - 2018 / 8 / 12 - 05:44
المحور: الادب والفن
    


أردّد بغداد مرحى

غنّنا
غنّنا
فالعصافير كانت تغنّي
وتمرح فوق الغصون
وتصلّي خلال المطر
كان عرس الطبيعة أم رقصات الطيور
ام الدورة الالف يوم استدارت دهور
حزن بغداد ام عرس بغداد
قدّاحها منذ عصر الرشيد
وانطلاق النشيد
يوم رقص الطيور (القوان) يدور
وبغداد في بدلة العرس
غزلانها كنّ يمرحن
دجلة سكرى
وما بين جرفين تشرق خضر القناديل مثل النجوم
أردّد بغداد مرحى
هنا المسرح البشري
هنا جنّة الله
تلك الليالي النواسيّة الحلم
بغداد تحت القمر
وعبر البساتين
يوم تدلّى الثمر
من غصون الزمان
من أصالة هذا الشجر
سرت في موكب الانس والفرح المزهر
صحت بغداد أخشى انطلاق سهام العيون الشرر
اغنّي ربيعك عبر الدهور
تكاد القناديل في الموكب
تطوف على موج نهر الحبور
انقلبت
ارتعبت
هلعت
رجعت
الى يقظتي
كان حلمي
صدمة رقصت عندها
طواويس بغداد
غربان نخل العراق
لكم قد تمنّيت صحوي
ذهبيّ السطور
وفضّيّ في صفحة الليل
والأرض خضراء
تغرق بالنور والحور
يدرجن بين القصور
فوق عشب الزمان
ويومك بغداد يوم السرور
حرثت
نثرت
بذور الزمان
لأدرج في ظلّ بستان بغداد
أطلق حنجرتي مثل بلبل
ينشد في صبح بغداد أحلى الاغان
أقول لمن كان يبحث عن وجه بغداد
بغداد وجهك
في الرمل
في الماء
في الطين
في العشب
في ورق التين
في الطلع بين دوالي العنب
وفي حدقات العرب
وفي الشمس
في البدر
في نجمة الصبح
في الجبّ
في السجن
في جدائل كلّ النساء
وفي صرخات الطفولة
في خرج قافلة للّصوص
وفي الجمعات
بشارع شاعرنا المتنبّي
وفي لوح تاريخ كل العراق
ومن تحت لوح جواد
بكيت فكانت دموعي
تغطّي جبينك بغداد كلّ العراق




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,229,139,954
- سمفونيّة بغداد
- ما تمنّيت ولكن
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم
- بين آدم وآدم
- الانسان الوارث
- السير وراء القافلة
- الدعاة الكذبة
- الشرارة والحريق 2
- الزاجل وعقارب الساعة الرمليّة
- فوق مظلّتي مطري
- الدوّامة داخل البئر
- سقوط الكرة في الملعبين
- كلماتي
- دوران في المجهول
- فوق مظلّتي مطري
- كلماتي
- صوت في الزحام
- سمفونيّة بغداد


المزيد.....




- رئيس الوزراء يستعرض تقريراً من وزيرة الثقافة حول الفعاليات و ...
- محاربون وفلاسفة وأصحاب رؤى.. مدارس الواقعية في سينما الثماني ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- فنان سوري:-أتمنى أن يكون مثواي جهنم-..!!
- رسالتا ماجستير جديدتان عن أديب كمال الدين في جامعتي كربلاء و ...
- نصوص مغايره .تونس: نص هكذا نسيت جثّتي.للشاعر رياض الشرايطى
- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- نصوص مغايرة .تونس. هكذا نسيت جثّتي :الشاعر رياض الشرايطي
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - أردّد بغدادمرحى