أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - المعارضة














المزيد.....

المعارضة


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5969 - 2018 / 8 / 20 - 11:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أهمية العلم والتعلم لا تعد ولا تحصى، حتى الكتب السماوية والتشريعات والقوانين حثت عليه لان العلم نور والجهل ظلام ، وحاجتنا أليه كحاجتنا إلى الأكل والشراب وهذا الأمر لا غبار عليه مطلقا، لذا علينا السعي إلى العلم والتعلم وأن نستفيد منهما في حياتنا اليومية في كلامنا وتصرفاتنا و في كل الجوانب ، وحتى في مجال السياسية ؟ ومشاريعها وبرامجها .
مفهوم يتداول هذه الأيام من بعض الكتل السياسية ، رغم أهميتها ودورها في النظام الديمقراطي من اجل مناقشة القوانين بشكل موضوعي ومهني مع الحكومة ،ومعارضتها وانتقادها وإثارة الرأي العام أن استوجب الأمر ،والاهم وجود جبهة أو تكتل داخل البرلمان تعارض الحكومة في تشريع القوانين ويراقب عملها، دون أن تمرر التشريعات تحت غطاء الأغلبية أو تحت مبادئ أخرى كما في بعض الدول ومنها بلدنا العزيز .
تاريخ البلد في معظم الفترات السابقة ، وحتى ما بعد 2003 وليومنا هذا لا توجد لدينا معارضة داخل قبة البرلمان بمعناها الحقيقي مجرد وجود صوري أو شكلية ، مع أننا اليوم نعيش التجربة الديمقراطية الجديدة ، لم يكن لدى اغلب القوى السياسية الحاكمة مفهوم أو ثقافة معارضة داخل قبة البرلمان ، أو تلتقي إلى مستوى ثقافة المعارضة كما في اغلب الدول التي فعلا لديها حزب حاكم مع وجود معارضة ضده ، ويتم تشريع القوانين بشكل مهني وبموضوعية وبشفافية عالية، ووفق المصلحة العامة ، وما لدينا من معارضة إن صح التعبير أو التسمية من وجهان الأول أطلق التصريحات النارية ولغة التهديد والوعيد دائما حاضرة ،ومن لديه فصيل مسلح صوته أعلى الأصوات ولديه صولات وجولات داخل البرلمان وخارجه , والوجه الثاني التوافق والمحصصة بين الحاكمين من نواة تأسيس الحكومة الأولى وحتى الحكومة القادمة لا تختلف الصورة مطلقا , ومن ينتج عن الوجهان مصالحتهم بدرجة الأساس .

زعيم للمعارضة، هذا المصطلح أو المفهوم موجود في اغلب البلدان سواء كان حكمها برلماني أو ملكي ، ولو نسال أنفسنا من هو زعيم المعارضة العراقية بعد السقوط ، وهنا المقصود من يعارض الحكومة بشكل كما قولنا مهني موضوعي ، أو بالأحرى بطرق السلمية الديمقراطية ،لا تهديد ولا ووعيد ، وهو لديه مجموعة من الوزراء في الحكومة تشترك بصناعة القرار والاشتراك بتنفيذه ، ومجموعة من أعضاء البرلمان وعددهم لا باس بيه ،ومن باب أخرى ينتقدون الحكومة وعمل البرلمان ، وسيل اتهاماتهم مستمرة للحكومة وفسادها لا يتوقف يوم, ويطالبونها بالتغيير والإصلاح .
العلم نور يا ساسة البلد ، تعلموا أن تكون شعاراتكم وأقوالكم مبينة على أساس مهني وموضوعي ، والجهل ظلم لان معظم شعبنا في قمة الوعي والإدراك وعاش معكم تجربة خمسة عشر سنة من الشعارات الرننه فلن تمر عليه بعد ، لان وجود معارضة في وضعنا الحالي ضربا بالخيال وبعيد عن الواقع بالآلاف من الأميال إذا حسبانها بالمسافات ، وإذا من باب الأحلام والآمال وهو شي جميل لكنه لن ولن يتحقق ويصعب تطبيقها ولأسباب و أسباب ، والبعض يستخدمها كورقة ضغط من اجل السلطة والنفوذ والأفضل أن تتعلموا من الدول الأخرى معنى المعارضة الحقيقية داخل البرلمان وخارجه ، لان الحكمة تقول اطلب العلم ولو في الصين وإذا لا يوجد في الصين هذا المعنى ، اعتقد الدول الأوربية أفضل مكان لنتعلم منها وليست الدول العربية, لأنها تعيش نفس ماساتنا ومعاناتنا.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المحور الوطني
- من زوايا اخرى
- التجربة العراقية
- انتخابات ايار
- السيستاني العميل
- عش الدبابير
- مصلحة البلد
- رسالة الى متظاهر
- الولاية الثالثة
- موازين القوى في عالم متعدد الاقطاب 2
- موازين القوى في عالم متعدد الاقطاب 1
- الحرب الامريكية الاقتصادية على ايران واثرها على العراق
- الاربعون شرط
- الف سنة مما تعدون
- اتفاقية الاطار الستراتيجي العراقي - الروسي
- من الظالم والمظلوم
- المرجعية تحذر وتحدد
- النظام بين واقع البلد والتحديات الخارجية
- دعوات في بلد الخيرات
- تصحيح المسار


المزيد.....




- بالصور: صدمة وحزن وغضب بسبب تحطم مترو في العاصمة المكسيكية
- بريطانيا ترسل سفينتين حربيتين إلى ميناء جيرسي وسط خلاف مع فر ...
- الرئاسة الفلسطينية تدين قتل الجيش الإسرائيلي لطفل في نابلس
- الشرطة الإسرائيلية: القبض على فلسطيني قتل مستوطنا وأصاب 2 آخ ...
- ماكرون يحيي المئوية الثانية لوفاة نابليون
- استطلاع: ثلثا الأمريكيين يؤيدون قرار سحب القوات الأمريكية من ...
- الولايات المتحدة وجورجيا تنفذان تدريبات في البحر الأسود
- الجيش الأميركي يسند جوا القوات الأفغانية في صد هجوم لطالبان ...
- فاوتشي: لدينا التزام أخلاقي بالمساعدة في الاستجابة العالمية ...
- القضاء الإيطالي يحكم بالسجن المؤبد في حق أمريكيين قتلا ضابط ...


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - المعارضة